(خطئي أمريكا بالعراق).. (كخطئي قاسم).. (جاءا بتغير ولكن؟)..(ولم يؤسسا.. تنظيم للموالين)

بسم الله الرحمن الرحيم

هناك مقولة (عبد الكريم قاسم.. جاء بثورة عظيمه ولكن جاء معه مقتلها عبد السلام عارف).. وهذا ينطبق على امريكا.. (فامريكا بوش..جاءت بتغيير عظيم.. ولكن جاء معها مقتلها بريطانيا)..

والخطأ الاخر.. لا امريكا.. ولا عبد الكريم قاسم.. اسسوا تنظيم سياسي للموالين .. اي المدافعين عن التغيير.. من غير الناكرين للجميل .. فهذا الخطأ القتال ترك الساحة للانتهازية والوصولية والاعداء.. (فبرغماتية امريكا وراء سياستها هذه.. ضنا منها بان التغير سوف يدركه المظلومين بزمن صدام.. فيتحالفون معها لبناء العراق واعماله كما حصل باوربا واليابان والخليج).. ولكن مع الاسف لم يحصل ذلك.. (وعبد الكريم قاسم .. طيبته الكبرى.. وراء عدم تبنيه حزب سياسي يتبنى افكاره ويجمع الموالين للتغيير).. فتركت الساحة للشيوعيين والقوميين والعمائم .. ليستباحون الناس ودماءهم ..

ونوضح ذلك اكثر:

فعبد الكريم قاسم.. لم يؤسس حزب .. لتسيطر الاحزاب القومية والاسلامية والشيوعية المتنافرة.. المتضاربة.. وكلها عدوة للفكر (الوطني) ..فالقومي والاسلامي والشيوعي (اديولوجيات شمولية اممية) خارج الاطر العراقية، ومرتبطين باجندات خارجية موالين لها كالناصريين لمصر، والشيوعيين للاتحاد السوفيتي والاسلاميين والمعممين لايران.. لذلك عندما تواجه قاسم مع ايران حول شط العرب والحدود.. وقفت المرجعية التي يهيمن عليها النفوذ الايراني ضد قاسم.. وعندما تامرت مصر على قاسم والعراق.. وقف القوميين العرب مع مصر ضد العراق.. كذلك امريكا.. عندما واجهت الارهاب القادم من سوريا (وقف الاسلاميين والبعثيين) مع سوريا منذ عام 2003 لعام 2011.. وعندما رفضت ايران تدخلات ايران ودعمها للمليشيات والاحزاب الموالية لها.. وقف الاسلاميين المحسوبين شيعيا مع ايران..

لذلك (النهج الوطني لقاسم كانوا يعتبرونه القوميين والاسلاميين والشيوعيين مرفوضا).. (فقاسم شعاره.. العراق للعراقيين والجمهورية العراقية الخالدة).. (القومي العربي يعتبر العراق للعرب وليس للعراقيين..والعراق قُطر اي جزء من وطن خارجي الجمهورية العربية المتحدة المصرية حينا، والاتحاد الهاشمي حينا اخر.. والغاء العراق وجعله اقليم تابع لسوريا حينا ثالثا).. هذه كامثلة للتوضيح..

ونشير بان بريطانيا انضمت لامريكا بالتحالف الدولي لاسقاط صدام.. مكرهه.. ولكنها لم ترد ان تترك الساحة بالشرق الاوسط للقوات الامريكية .. حيث ادرك الانكليز بان امريكا دخولها للشرق الاوسط يعني تهديد (لخرائط حدود الشرق الاوسط القديم الاوربية..- سايكيس بيكو).. الذي وزع الاراضي الخاضعة للدولة العثمانية بين الحلفاء الاوربين (الفرنسيين والبريطانيين بمباركة روسية قيصرية ببداية القرن الماضي).. وخاصة ان (امريكا ارسلت رسالة للاوربيين.. بان امريكا دخلت حربين عالميتين انقذت فيهما اوربا) ورغم ذلك (لم يعطى لامريكا دور في رسم خرائط العالم)..

لذلك نجد (بريطانيا ومستعمراتها السابقة بالمنطقة كايران ومصر وسوريا والاردن).. جندوا انفسهم ضد (خارطة الشرق الاوسط الجديد) التي تبرز دول (للشيعة العرب والاكراد).. مما جعل ايران والسعودية وتركيا وسوريا خاصة يقفون ضد بروز الشيعة العرب والكورد.. وخاصة ضد الشيعة العرب.. (لذلك نجد مثلا السفير البريطاني والقنصل البريطاني يجتمع مع المسؤولين الايرانيين وسفير ايران بالعراق مسجدي) بكل (هدوء) ويمررون صفقات..ولكن نجد (عكس ذلك مع امريكا)..

لذلك نجد (بريطانيا قادت حرب اعلامية قذرة) ضد امريكا.. وخير مثال (قناة الجزيرة) التي يتفق الجميع هي نسخة من قناة (البي بي سي) البريطانية.. فمذيعي ومقدمي قناة الجزيرة كان كثير منهم يعملون في البي بي سي.. وجلبوا مدربين ومهيئين عند فتح الجزيرة.. التي روجت بان الارهاب بالعراق مقاومة بعد عام 2003.. وشنت هجوم عنيا ضد الامريكان.. والشيعة الذين فرحوا باسقاط صدام بالعراق..ووجدنا بان (لايران وسوريا وقطر) امثلة لدول رسمت حدودها خرائط الشرق الاوسط القديم الاوربية..تصبح اوكار لشن هجوم على القوات الامريكية وحلفاءها بارض الرافدين..

(فايران قائمة على نهب نفط الشيعة العرب بالاحواز) و(السعودية قائمة على نهب نفط الشيعة العرب بالاحساء والقطيف) ..و(العراق قائمة على نهب نفط الشيعة العرب بوسط وجنوب).. ).. وكذلك نجد (ايران وتركيا والعراق) تامروا على (الكورد) وعرقلوا قيام اي كيان سياسي لهم مستقل بالمنطقة.. فقوضوا الاقليم الكوردي كما في اجتياح كركوك.. من قبل (سليماني وحشده) وبنفس الوقت يتزامن مع اتفاق بريطاني ايراني لمد انبوب نفطي من كركوك لايران..

وهنا نؤكد ضرورة ان تقوم امريكا بهذه الاجراءات .. ان شاء الله قريبا :

1. على امريكا ان تفتح قنوات فضائية بلسان الشيعة العرب المدافعين عن العلاقات الامريكية الشيعية العربية بمنطقة العراق والشرق الاوسط.

2. على امريكا ان تنظم المدافعين عن التغيير الذي حصل عام 2003 والمدركين بنفس الوقت ضرورة التحالف مع امريكا.. ضمن تنظيم سياسي يوحدهم..

3. على امريكا ان تعمل على بناء سور محصن بكل التقنيات الحديثة والكونكريتية يبنى بين العراق والجوار وخاصة مع ايران وسوريا.. لتأمين العراق من شرور تلك الدول وخاصة ايران وسوريا.

4. على امريكا ان تعمل على اقامة محكمة دولية لمحاكمة الفاسدين واركان الفساد بالعراق منذ عام 2003 وهذا سوف يؤدي بالضرورة لسقوط جميع الاحزاب و التنظيمات الموالية لايران والحاكمة منذ 16 سنة..

5. على امريكا ان تعمل على قرار اممي لاسترداد الاموال العراقية التي نهبت فسادا وتهريب منذ عام 2003 ووضعها بحساب مصرفي مخصص لاعادة الاعمار والبناء بارض الرافدين على شرط ان يكون ذلك بايدي شركات عالمية متقدمة امريكية ويابانية والمانية وبريطانيا وفرنسية حصرا.

6. على امريكا ان تسرع ببناء ثلاث قواعد عسكرية كبرى بارض الرافدين احدها بوسط وجنوب لمواجهة التغول الايراني، والثانية بالمثلث الغربي لمواجهة اي سونومي سني شبيه بداعش، والثالثة بكوردستان لمواجهة اي ردات فعل من اندفاع الشعب الكوردي للاستقلال بارضه كوردستان.

7. على امريكا ان ترفض اي عمالة اجنبية تأتي للعراق وخاصة من دول الجوار.. وخاصة من المصريين والايرانيين وغيرهم لما لهم من دور خطر وتاريخ اسود بالعراق.. وحصر هذه العمالة في حالة الحاجة لها بالعراق من شرق اسيا (كالعمالة الفليبينية ا لرخيصة الثمن، والخالية من مرض العصر الارهاب، وتستحمل العيش بمعسكرات عمل) وبعد انتفاء الحاجة منهم يعادون لدولتهم الفليبين.. فلا يشكلون تهديد للبنية الديمغرافية بارض الرافدين.. عكس العمالة المصرية والايرانية ..

8. على امريكا ان تسعى لتفعيل المواد الخاصة بالخيانة العظمى والتخابر مع جهات اجنبية.. بالعراق وبذلك سوف يتم اجتثاث المليشيات والاحزاب الموالية لايران وغيرها من الدول المجاورة والاقليمية..

9. على امريكا ان تعمل على تغيير الدستور وخاصة المادة 18 التي عرفت العراقي كابن الزنا ومهدت لتلاعب ديمغرافي بارض الرافدين.. وان يتم تصحيح هذا الخطأ بتعديل هذه المادة الى (العراقي هو كل من ولد من ابويين عراقيين بالجنسية والاصل والولادة او من اب عراقي الجنسيةو الاصل).. وتطبق هذه المادة الجديدة باثر رجعي لمن تجنس منذ 1963 لحد اليوم.

ما سبق بعض من فيض.. من القرارات التي يوجب العمل بها واصدارها وتفعيلها على ارضا الواقع بدعم دولي.

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

………………………

سجاد تقي كاظم

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close