مع سجاد تقي كاظم وما أسماه انسلاخي عن المكون الشيعي 1/4

ضياء الشكرجي

dia.al-shakarchi@gmx.info

www.nasmaa.org

ابتداءً أرجو ألا يعتبر مني ذكر الأسماء بلا ألقاب عدم احترام لأصحابها المحترمين، لكن هكذا تعلمت في ألمانيا، هنا في المقالات والدراسات والأخبار تذكر جميع الشخصيات، مهما بلغت أهميتها الفكرية أو موقعها السياسي مجردة من الألقاب، حتى بدون ذكر سيد أو سيدة، كما هو مألوف في المخاطبة، وأنا من طبيعتي لا أتأثر بشيء إلا إذا اقتنعت به، وليس من قبيل التقليد.

الملاحظة الثانية ربما يلاحظ المتابعون لي بأني أكاد أكون توقفت عن كتابة المقالات السياسية، لانشغالي بالتأليف وأسباب أخرى، سأعاود للكتابة عندما تزول.

والآن مع مقالة سجاد تقي كاظم، فأقول لا أفهم مغزى استخدام كلمة «الانسلاخ عن المكون الشيعي». فأن يكون الإنسان شيعيا أو سنيا، هي إما قضية عقيدة، وإما انتماء اجتماعي لفئة من فئات الشعب، وإما يعبر إن كان لا هذا ولا ذاك، عن ازدواجية اعتدناها في المجتمعات الشرقية. فأما العقيدة، فهي اختيار شخصي، وليست جينات وراثية، ولذا عندما لا أكون شيعيا ولا سنيا، فلأن ذلك يمثل اختياري الشخصي لعقيدتي، حيث اخترت في آخر إيماني بالإسلام الإسلام اللامتمذهب وفق مذهب شخصي أسميته بالمذهب الظني، قائم على ثلاثة ركائز؛ العقلية، التأويلية، الظنية، وغير متبع لأي مذهب من المذاهب، ثم عندما تحولت إلى إلهي عقلي لاديني – ولا أحب استخدام كلمة «ربوبي» – فمن قبيل الأولى ألا يعقل أن أكون شيعيا ولا سنيا. ومع هذا نجد ما أسميتهم بالازدواجيين الذين يكونون علمانيين ليبراليين ويبقون سياسيا شيعة أو سنة، بل هناك ظاهرة الملحد ذي مشاعر الانتماء الطائفي شيعيا أو سنيا. ولذا فأنا سياسيا كعلماني ليبرالي لا يمكن أن أحمل فكرا سياسيا شيعيا، بل هذا ما كان شأني حتى في أواخر حياتي كإسلامي-ديمقراطي قبل تطليقي للإسلام السياسي، بسبب افتراقي الفكري معه، وليس فقط بسبب سوء الأداء السياسي للإسلاميين. أما اجتماعيا، فلا أنتمي لما يسميه الكاتب المحترم بالمكون، لأني سياسيا أؤمن بالمواطنة ولا أؤمن بانتماء آخر، وفكريا أنتمي للمواطنة الكبرى كإنسان. ووضحت كل ذلك في مقالة لي بعنوان «أفتخر أني لست شيعيا ولا سنيا» وذلك في 13/01/2013، وأدناه رابط المقالة:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=340883

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close