بعد مثوله أمام المحكمة.. لاجئ عراقي ينتحر في استراليا

مَثل لاجئ عراقي، مات متأثرا بالانتحار داخل مركز فيلاوود لمحتجزي الهجرة في استراليا، أمام المحكمة.

ووقف ميلاد الجابري البالغ من العمر 24 عاماً أمام محكمة بوروود المحلية في الصباح بتهمتي الاعتداء والتشاجر، حيث أقر ببرائته.

وعقب جلسة الاستماع ، أُعيد إلى فيلاوود حيث أفاد زملاؤه المحتجزون بأنه التقى بأحد مسؤولي الحالات لديه قبل أن يعود إلى غرفته.

وكشف أحد محتجزي فيلاوود لم يرغب في ذكر اسمه لـ SBS News عبر مترجم “إنه في يوم المحكمة لم يكن سعيداً للغاية ، كان يشعر بالقلق والخوف” مشيرا إلى أن كان لدى ميلاد مخاوف من الترحيل.

وقال متحدث باسم قوة الحدود الأسترالية لـ SBS News إن الوفاة أحيلت للتحقيق من قبل قاضي التحقيق الجنائي في نيو ساوث ويلز وغيرها من “الوكالات المختصة”.

وأضاف في بيان “يتلقى جميع المحتجزين رعاية صحية وعقلية مناسبة. لدينا مجموعة من الخدمات الصحية المتاحة بما في ذلك الطب النفسي وعلم النفس والاستشارات “، معبرا عن تعازيه لعائلة ميلاد وأصدقائه.

وختم بالقول “بما أن هذه المسألة خاضعة لتحقيق جاري، فلن يكون من المناسب التعليق أكثر”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close