حكومته: اقليم كوردستان حامل رسالة التفاهم والحوار على مستوى العراق والمنطقة

أصدر مجلس وزراء إقليم كوردستان اليوم الاثنين بياناً بمناسبة الذكرى 49 لاتفاقية 11 آذار.

وقال المجلس في بيان اليوم، انه “تمر اليوم 49 سنة على التوقيع على اتفاقية 11 آذار 1970 بين قيادة ثورة أيلول المجيدة والحكومة العراقية آنذاك، وتعد هذه الاتفاقية مكسباً هاماً من مكاسب ثورة أيلول وثمرة سنوات من نضال وصمود وتضحيات شعب كوردستان في سبيل حقوقه المشروعة”.

واضاف انه “كانت اتفاقية 11 آذار، وإلى جانب كونها وثيقة رسمية هامة تقر بموجبها الحكومة العراقية بالحقوق السياسية والإدارية والثقافية لشعب كوردستان والاعتراف بثورته التحررية بصفتها نضالاً عادلاً ذا رسالة وأهداف وطنية، دليلاً على سلمية وتسامح شعب كوردستان وقيادة ثورته التي كانت تعتبر الحوار والاتفاق مع الحكومات العراقية المتعاقبة خيارها الرئيسي دائماً”.

واردف بالقول إن “إحياء ذكرى اتفاقية 11 آذار، تقدير للتاريخ التحرري لشعبنا وإرادته في السلام للوصول إلى حقوقه المشروعة، وفي نفس الوقت، هو درس وعبرة تاريخية هامة تثبت حقيقة أن أي خيار آخر سوى الحوار والتفاهم والتطبيق الصادق للاتفاقيات، ستكون نتيجته كوارث وأحداث غير مرغوبة”.

وتابع البيان ان “إقليم كوردستان دائماً كان ، وعلى مستوى العراق ومع شعوب ودول المنطقة، حامل رسالة التفاهم والحوار الحضاري والصداقة الحقيقية واحترام إرادة ومصالح كل الأطراف، ونحن واثقون أن هذه الرؤية السلمية لإقليم كوردستان هي محل تقدير من قبل الجميع”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close