العمليات المشتركة توضح حقيقة استقالة قائد عمليات نينوى

نفت قيادة العمليات المشتركة استقالة قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري من منصبه.
وكان مصدر امني ابلغ ان الجبوري تقدم بالاستقالة بسبب هجمات سياسيين على القادة الامنيين واتهامهم بالفساد على خلفية الخروقات الاخيرة في الموصل.
إلا ان المتحدث باسم العمليات المشتركة يحيى رسول، نفى تلك الانباء.
وفي هذه الاثناء، قال مصدر مقرب من الجبوري، ان الاخير تقدم بالفعل بالاستقالة. إلا ان ضغوطا من بغداد دفعت الى نفي الخبر، حتى هذه اللحظة.
تولى الجبوري عدة وظائف ومسؤوليات عسكرية وأمنية، منها أنه كان آمرا لرعيل دفاع جوي 148 صواريخ (1982-1997)، ومديرا لشرطة غرب نينوى وقضاء تلعفر (2004-2005)، و”قائم مقام” قضاء تلعفر (2005-2008).
وأثناء إقامته في الولايات المتحدة عُين “زميلا” باحثا في مركز “نيسا” المسؤول عن إعداد الدراسات للبنتاغون.
وحين اجتاح تنظيم داعش في صيف 2014 مناطق في العراق بما فيها مدينة الموصل، اعيد الجبوري إلى واجهة المشهد العسكري العراقي، ليعين قائد عمليات محافظة نينوى في أبريل/نيسان 2015.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close