امريكا للعراقيين :احذروا..إيران تريد العراق ”إحدى محافظاتها“

دعا المبعوث الأمريكي الخاص للشؤون الإيرانية برايان هوك، العراقيين، إلى رفض زيارة الرئيس حسن روحاني إلى بلدهم ، محذرًا إياهم من أن إيران تهدف في نهاية المطاف إلى جعل العراق ”إحدى محافظاتها“.

وبدأ روحاني، أمس الاثنين، زيارة إلى العراق تستمر 3 أيام، والتقى الرئيس برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي كما سيلتقي المرجع الاعلى الشيعي علي السيستاني ومراجع ومسؤولين آخرين .

وقال بريان هوك في تصريح متلفز ، اليوم الثلاثاء ، ”يجب على العراقيين أن يتشككوا في دوافع الرئيس الإيراني حسن روحاني، وزيارته إلى العراق، لأن الحكومة الإيرانية لا تعطي الأولوية لحالة شعبها، فكيف يمكن أن يكون تحسين وضع الشعب العراقي من أولوياتها؟“.

وأضاف أن ”النظام الإيراني يسعى إلى زيادة قوته، ولا يهمه مصلحة الشعب العراقي“، مشيرًا إلى أن ”الولايات المتحدة مؤيدة لسيادة العراق وأمنه ورخائه، لكن النظام الإيراني لا يمثل أيًا من هذه المصالح“، على حد قوله.

كما حذر المبعوث الامريكي من أن النظام الإيراني ”يعتزم محاربة الهوية العراقية، وإثبات الهوية الشيعية في العراق ، بينما يعتز غالبية العراقيين بهويتهم الوطنية “، لافتًا إلى أن ”الهدف من ترويج نظام طهران للهوية المذهبية (الشيعية) هو زيادة نفوذه في منطقة الشرق الأوسط، وتشكيل ممر شيعي، مستخدمًا العراق كوسيلة“.

كان المسؤولون العراقيون قد وقعوا مع نظرائهم الإيرانيين، امس الاثنين، جملة من مذكرات التفاهم شملت العديد من المجالات .

وشنّ ناشطون عراقيون حملة رافضة لزيارة روحاني مع تصاعد المشاعر السلبية ضد طهران منذ حرق القنصلية الإيرانية في البصرة احتجاجا على ازمة المياه.

وكتب الصحافي العراقي فلاح المشعل: «هل يجرؤ المسؤولون العراقيون على فتح ملفات مهمة مع روحاني مثل ملف المخدرات وقطع المياه ورمي النفايات في شط العرب وغيرها مما يضر بحياة العراقيين؟». وقال المحلل السياسي العراقي هاني عاشور إن «زيارة روحاني رسالة تحد واضحة للعقوبات الأميركية، وكأن الأراضي العراقية ساحة لتصفية الحسابات».

ويرى مراقبون أن طهران تسعى لبعث رسائل إلى الولايات المتحدة مفادها أن محاولات الأخيرة لقطع إمدادات النظام الإيراني تبوء بالفشل، إضافة إلى إرادة الرئيس روحاني تبديد الشكوك الداخلية حول موقف العراق من العقوبات الأمريكية ضد إيران.

ويقول الباحث السياسي عمر الجنابي إن «النظام الإيراني لا يرغب أبدًا بالتخلي عن العراق الذي يتمتع بموقع استراتيجي مهم، كما أن السوق العراقية ساحة اقتصادية مربحة ومستقرة لإيران؛ الأمر الذي يدفعها إلى قطع الطرق أمام المنافسين».

ويضيف الجنابي، أن «إيران وضعت خططا متعددة للالتفاف على العقوبات الأمريكية، في ظل تردي الوضع المعيشي لسكانها، وانهيار اقتصادها».

AddThis Sharing Buttons
Share to المزيدالمزيدShare to ارسال ايميلارسال ايميل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close