زعيم حزب عراقي : الاتفاقات الأخيرة مع إيران تهدد مستقبل البلاد

حذر رئيس حزب ‹المستقبل الدستوري العراقي›، انتفاض قنبر، اليوم الثلاثاء، من خطورة الاتفاقات التي وقعتها الحكومة العراقية برئاسة عادل عبد المهدي مع الحكومة الإيرانية يوم أمس، على مستقبل العراق واحتمالية شموله بالعقوبات الأمريكية، فيما أكد بأن العراق أمام خيارين، إما يكون مع محور المجتمع الدولي المعتدل الذي يطبق العقوبات ضد إيران أو يكون مع المحور الإيراني ويخسر المجتمع الدولي بشكل كامل.
وقال قنبر لـ (باسنيوز): «إننا نحذر من خطورة الاتفاقات التي وقعتها الحكومة العراقية برئاسة عادل عبد المهدي مع الحكومة الإيرانية ، يوم أمس الاثنين، على مستقبل العراق واحتمالية شموله بالعقوبات الأمريكية، خصوصاً لكون أمريكا جادة بشأن عقوباتها تجاه إيران»، مبيناً بأن «تلك العقوبات محقة لكون إيران تصرفت بشكل جائر في الشرق الأوسط وتمدت وتوسعت واحتلت دولاً وتثير المشاكل والإرهاب في كل مكان بما في ذلك العراق».

وأشار رئيس حزب ‹المستقبل الدستوري العراقي›، إلى أن «العراق أمام خيارين، إما يكون مع محور المجتمع الدولي المعتدل الذي يطبق العقوبات ضد إيران أو يكون مع المحور الإيراني ويخسر المجتمع الدولي بشكل كامل»، لافتاً إلى أن «المسؤول عن الملف الإيراني في وزارة الخارجية الأمريكية السيد برايان هوك لأول مرة بهذه الصراحة بأن إيران تريد أن تجعل من العراق مستعمرة وهو ما قلناه منذ زمن بإن إيران تفكر فعلاً في جعل العراق امتداد للإمبراطورية الإسلامية المذهبية التي مركزها طهران، وللأسف تتعاون معهم الأحزاب الإسلامية وفي مقدمتها الأحزاب الشيعية»، حسب تعبيره.

يذكر أن العراق قد وقع مع إيران، يوم أمس الاثنين، عدة اتفاقات تجارية أولية في الوقت الذي بدأ فيه الرئيس الإيراني حسن روحاني زيارته الأولى سعياً لترسيخ نفوذ طهران وتعزيز العلاقات التجارية للمساعدة في تخفيف وطأة العقوبات الأميركية الجديدة على إيران، وفق مراقبين.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close