بلد في مهب الريح .. العراق بلا حلول للحاضر والمستقبل !

خضير طاهر
القانون الطبيعي للبشر الأسوياء ان ينتج عن التجارب والمآسي تراكم خبرة تؤدي الى التطور على يد نخب حكيمة ينجبها المجتمع تقوده الى تصحيح مساره .
لكن الشعب العراقي يسير ضد القوانين الطبيعية للبشر ، فهو يراكم التجارب والكوارث ويدفع الخسائر … دون ان تظهر عليه الخبرة والحكمة وإرادة الإصلاح والبناء .
السؤال : ماهي الحلول لمعالجة مشاكل الحاضر،الفقر، غياب الخدمات ، البطالة ، الفساد ، الطائفية ، الميليشيات ، خطر النفوذ الإيراني ، إحتمالات تعرض العراق لضربة عسكرية أميركية – إسرائيلية ، ووضع العراق تحت البند السابع أو قيام إنقلاب عسكري ؟
لاتوجد أية معالجات ، بل ينعدم الشعور بحجم المشاكل وخطورتها !
ماذا أعددنا للمستقبل ، أين هي العقول الإستراتجية التي تضع الأفكار والمخططات ، وقبلها أين هي المؤسسات الحقيقية التي تعنى بالتفكير للمستقبل ؟
وأيضا لايوجد شيئا من هذا !
أين هي النخب السياسية الشريفة الوطنية التي أنجبها المجتمع ونجحت في طرح نفسها لتخليص البلد من محنته وقيادته الى بر الأمان ؟
مؤسف جدا .. نحن بلد في مهب الريح ، يعيش بلا قيادات ، ومن دون عقول حكيمة ، بل من يسيطر عليه هم اللصوص والقتلة والعملاء ، فأي حاضر أسود نعيش ، ومستقبل كارثي ينتظرنا !

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close