عقدت وزارة الصناعة والمعادن  ورشة تثقيفية بعنوان ( رفع مستوى الاداء المؤسساتي في مؤسسات الحكومة العراقية )

بتوجيه من الامانة لمجلس الوزراء وبحضور وكيل الوزارة الفني :
وزارة الصناعة والمعادن تعقد ورشة عمل بعنوان ( رفع
مستوى الاداء المؤسساتي في مؤسسات الحكومة العراقية )

عقدت وزارة الصناعة والمعادن  ورشة تثقيفية بعنوان ( رفع مستوى الاداء المؤسساتي في مؤسسات الحكومة العراقية )
 بحضور وكيل الوزارة الفني المهندس عادل كريم  والمفتش العام عدنان كريم سلمان ومدير عام دائرة الرقابة الداخلية والتدقيق داود محسن هاشم ومدير عام دائرة التخطيط  محمد علي ذياب ومدير عام الدائرة الاقتصادية يوسف محمود محمد وعدد من المدراء العامين في شركات الوزارة وجمع من المختصيين والمعنيين بموضوع الورشة ويأتي انعقاد الورشة التي حاضر فيها عضو اللجنة العليا للاصلاح الاداري الدكتور كمال البصري  ضمن مشروع رفع مستوى الاداء الحكومي واستنادا الى كتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء ذي العدد 5286 في 14/2/2019 بشأن عقد ورشة تثقيفية لفريق تنسيق تقييم الاداء المؤسسي والفرق الساندة له في مقر الوزارات كافة وقد تناولت الورشة عدد من المواضيع منها عوامل ضعف الاداء في البناء المؤسسي والحلول المقترحة واسباب تحقق التنمية في دول وعدم تحققها في دول اخرى واسباب عدم تطبيق الستراتيجيات المختلفة كالستراتيجية الصناعية والطاقة والاسكان ومؤشرات الاداء الحكومي والمؤسساتي للعراق مقارنة بالدول الاخرى وتهدف الورشة الى تقديم مفهوم تعريفي حول التميز المؤسسي وفق النموذج الاوروبي وكيفية العمل به خصوصا وان معظم التشكيلات الصناعية تعاني من عدم وجود اداة فعالة لتقييم ادائها وتحديد مواطن قوتها وفرص التحسين لوضع الاجراءات الكفيلة بزيادة فاعليتها وكفاءتها وصولا الى رضا المتعاملين وتنفيذ السياسات الحكومية الكفيلة برفع اداء مسيرة عمل شركات الوزارة ومن اجل جعل المؤسسات متميزة يجب تحقيق مستويات اداء باهرة ومستدامة بما يلبي او يتجاوز توقعات المعنيين بها في ظل التغيرات المستمرة  , كذلك تهدف الورشة الى تطوير الكوادر العاملة وزيادة خبرتها من خلال نموذج التميز الاوروبي الذي يمثل القاعدة الاساسية لتحقيق التميز المستدام لأية مؤسسة ويمكن استخدامها كأساس لوصف خصائص الثقافة المؤسسية المتميزة مثل تسخير الابداع والابتكار والنجاح من خلال مواهب وقدرات العاملين وتنمية قدرة المؤسسة التي تلعب دورا رئيسيا في احداث التحولات في القطاعين الحكومي والخاص .
وقال مدير عام دائرة الرقابة الداخلية والتدقيق السيد  داود محسن هاشم في تصريح للمكتب الاعلامي في الوزارة بأنه وبناءا على توجيهات صادرة من الامانة العامة لمجلس الوزراء وبناءا على قرار المجلس رقم 114 لسنة 2018 المتخذ بالجلسة الاعتيادية الثالثة عشر في 27/3/2018 حيث تبنت الحكومة الاتحادية قرار تطبيق معيار التميز الاوروبي في تقييم الاداء المؤسسي للوحدات الحكومية في كافة انحاء العراق مشيرا الى ان وزارة الصناعة والمعادن كانت رائدة بأرسال ما يقارب 12 موظف الى دبي تم حصولهم على شهادة مدقق داخلي دولي فيما تتصدر وزارة الصناعة والمعادن بقية الوزارات البالغ عددها تسعة وزارات في تطبيق عمليات تقييم الاداء المؤسسي بناءا على كتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء الصادر في 12/7/2018 والذي يعتبر كتاب شكر واشادة  مشيرا الى ان معيار التميز الاوروبي هو معيار اصلاحي يخلق حالة بيئية مستدامة ويخلق علاقة داخلية بالمؤسسات الحكومية للارتقاء بها من واقع معين الى واقع تنافسي يحقق المنافسة والربحية والاستدامة في اسواق الصناعة واسواق المنافسة العالمية ويتطلب هذا معايير داخلية محددة في موضوع مواصفات القيادة كأداة عامة وطبيعة التعامل مع الموظفين وتحفيزهم وتدريبهم وخلق فكرة ووعي وابداع ورسم ستراتيجيات كفوءة تأخذ بنظر الاعتباء المتغيرات وكيفية معالجتها بشكل يتدارك اية انحرافات ويحدد مسارات المتعاملين مع المؤسسة سواء كانت حكومية او خدمية او صناعية في مجال الموردين والمستفيدين موضحا بأن المعيار الاوروبي هو معيار شمولي قابل للتطبيق وان هذا الموضوع معول عليه في موضوع الحوكمة والادارة الرشيدة وسيكون في السنوات المقبلة ملزما للارتقاء بالاداء الوظيفي والقضاء على الترهل الوظيفي وعملية ضبط الوقت والانتاجية والمعايير السليمة كالاستغلال الامثل للوقت والانتاج في اداء العمل الحكومي .
ومن جانبه قال محاضر الورشة الدكتور كمال البصري ان الورشة تطرقت الى اربعة رؤوس اموال هي رأس المال الاقتصادي والبشري والاجتماعي والسياسي والتي تشكل عنق الزجاجة للتطور والتقدم والموضوع يحتاج الى دراسة وبحث واستقصاء من قبل منتسبي الوزارة للخروج بتوصيات تعمم على الوزارة والوزارات الاخرى لافتا الى ان هذا يتطلب ان تعتمد وزارة الصناعة والمعادن على مفردات الحكم الرشيد وان تتمتع  اجراءاتها بالشفافية وتفتح باب المسائلة اضافة الى المطالبة بأمكانيات مادية وبشرية لدعم المشروع .
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close