تحالف الصدر يكشف عن “رسالة” بزيارة روحاني الى العراق

كشف تحالف سائرون، المدعوم من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، عن “رسالة” في زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني الى العراق.

وقال النائب عن التحالف بدر الزيادي ان “زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني الى العراق لها ابعاد سياسية وأمنية واقتصادية، ونحن نعلم العلاقة التي تربط العراق وايران منذ فترة طويلة”.

وأضاف الزيادي ان “الزيارة هي أيضاً رسالة الى القوات الأمريكية وأمريكا بأن ايران مستمرة في علاقتها مع العراق، رغم الظروف التي تمر بها”، مؤكدا ان “الكثير من الدول تريد ان تصنع خلافات بين العراق وايران، لكن هذه العلاقة طيبة وهي علاقة مبنية على اسس صحيحة”.

واستقبل المرجع الديني علي السيستاني، الرئيس الايراني حسن روحاني والوفد المرافق له في مقره بالنجف.

وبحسب بيان لمكتب السيستاني، فقد شرح الرئيس الضيف للمرجع جانباً من نتائج مباحثاته مع المسؤولين العراقيين، وما تمّ التوصل اليه معهم في اطار تطوير علاقات الصداقة وحسن الجوار بين البلدين.

وأبدى السيستاني “ترحيبه بأي خطوة في سبيل تعزيز علاقات العراق بجيرانه وفقاً لمصالح الطرفين وعلى اساس احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وأشار الى “الحرب المصيرية التي خاضها الشعب العراقي لدحر العدوان الداعشي، مذكّراً بالتضحيات الكبيرة التي قدمها العراقيون الابطال في الانتصار على هذا التنظيم الارهابي وإبعاد خطره عن المنطقة كلها، ومنوهاً بدور الاصدقاء في تحقيق ذلك”.

وأشار أيضاً الى “أهم التحديات التي يواجهها العراق في هذه المرحلة وهي مكافحة الفساد وتحسين الخدمات العامة وحصر السلاح بيد الدولة واجهزتها الامنية، مبدياً أمله أن تحقق الحكومة العراقية تقدماً مقبولاً في هذه المجالات”.

وشدد المرجع الاعلى في العراق “على ضرورة أن تتسم السياسات الاقليمية والدولية في هذه المنطقة الحساسة بالتوازن والاعتدال، لتجنب شعوبها مزيداً من المآسي والاضرار”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close