الاخضر الابراهيمي يخاطب ابناء بلده: هل تريدون عراقا آخر في الجزائر؟

حذّر الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي يوم الاثنين المعارضة الجزائرية من ان تسير على خطى مثيلتها العراقية سابقا في اقصاء رموز نظام البعث عبر تشريع قانون يجتثهم.

وقال الإبراهيمي، في حوار مسجّل بثته الإذاعة الجزائرية، اليوم الإثنين، إنه يتحرك في الجزائر لحلحلة الأزمة السياسية، من دون أن تكون له أيّ صفة رسمية، مذكراً بأنه “ليس وسيطاً ولا مبعوثاً، ويبذل جهود مواطن جزائري قلقٍ على بلاده”.

ورأى أنه “لا مخرج من الأزمة سوى بالحوار. الرئيس وضع خطة للخروج منها، وعلى الحكومة والشعب وضعها على الطاولة ومناقشتها”.

وحذّر وزير الخارجية الجزائري الأسبق من التشدد في المطالب الشعبية المتصلة برحيل النظام ورموزه، من دون وضع ترتيبات منظمة وآمنة، مستدعياً في السياق الحالة العراقية، في إشارة إلى قانون اجتثاث حزب “البعث”.

وقال الإبراهيمي، في هذا الصدد، إن “مطلب ارحلوا جميعاً هو الذي دمر العراق”، مشيراً إلى أنه إذا كان المقصود بذلك كل النظام، مؤسسات وأفراداً، فهذا يعني أن مطلب ارحلوا جميعاً يشمل الشرطة والأساتذة وعمال الإدارة”. ورأى أن “المطالبة برحيل الجميع سهلة، لكن تطبيقها صعب، لأن الجزائر تحتاج إلى رجال يُبقون على الاستقرار والأمن، هل تريدون عراقاً آخر في الجزائر؟ صحيح أن الحالة الجزائرية مختلفة، لكن علينا الحذر”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close