العراق يعلن قرارا مشتركا يخص الانتاج النفطي

قال وزير النفط العراقي ثامر عباس الغضبان، إن هناك إجماع المنتجين من منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها، على الالتزام باتفاق خفض الإنتاج دعماً لأسعار النفط واستقرار السوق النفطية.
وأشار في بيان اليوم الاثنين، إلى وجود مؤشرات على ارتفاع المخزونات العالمية رغم العقوبات على بعض الدول.
جاء ذلك بعد ختام أعمال الاجتماع الثالث عشر للجنة الوزارية المشتركة لمراقبة اتفاق خفض الإنتاج بين أوبك، وكبار المنتجين من خارجها، والذي عقد في العاصمة الأذربيجانية باكو.
وقال ثامر عباس الغضبان، إن المجلس الوزاري لمراقبة الإنتاج استمع إلى تقارير اللجان المختصة والمنبثقة عن اجتماعات المنتجين وتضمن استقراءً للسوق النفطية العالمية ومراجعة للجداول والتقارير وبيانات الانتاج للدول الأعضاء، وذلك لغرض تحقيق هدف التزام الأعضاء بقرار خفض الإنتاج والوصول بها إلى نسب متقدمة.
وتابع الغضبان أن الاجتماع الوزاري المقرر عقده الشهر القادم في فيينا والاجتماع الذي يعقد في يونيو من هذا العام سيبحث اتفاق خفض الإنتاج واتخاذ القرار المناسب من قبل وزراء النفط وبما يؤدي إلى مزيد من استقرار للسوق النفطية العالمية.
وبدءاً من يناير الماضي، شرعت منظمة أوبك وروسيا في خفض الإنتاج النفطي بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً.
وفي فبراير الماضي خفضت منظمة أوبك إنتاجها بمقدار 221 ألف برميل يومياً.
من جهته قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد، إن اجتماع اللجنة الوزارية أكد على أهمية التزام المنتجين بالاتفاق والذي أدى إلى تحقيق خطوات إيجابية ومزيد من الاستقرار للسوق النفطية.
وأضاف جهاد أن اللجنة الوزارية استمعت إلى تقرير شامل عن التزام الأعضاء باتفاق خفض الإنتاج والنسب المقررة لكل دولة، مشيراً إلى التزام العراق وحرصه على استقرار اسواق النفط العالمية ودعم أسعار النفط.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close