المركز ( الاعلامي الصحافي الوطني العراقي ) يستنكر ( حمى الشغب ) في الملاعب العراقية !

د . خالد القره غولي :

أستنكر المركز الاعلامي الصحافي الوطني العراقي حالة الفوضى التي شهدها ملعب الشعب الدولي خلال مباراة الكلاسيكو العراقية وطريقة سلب اموال المشجعين العراقيين , والطريقة الغير حضارية لطرد ابناء بغداد وابناء المحافظات الذين تحملو
مصاريف وعناء السفر والترحال ودخول الملعب وحالات الشغب التي ظهرت مؤخراً في ملاعب بغداد وكردستان ! وقال الدكتور خالد القره غولي رئيس المركزي الاعلامي الصحافي الوطني العراقي … أن أعمال الشغب والعنف تعد أبشع صور الإضرار بأمن المجتمع وإستقراره ، ناهيك عن أنها
تفقد الأنشطة الرياضية قيمتها ، وقيمها الرائعة وخصائصها الممتعة ، ثم أن التصرفات غير المسؤولة للتعبير عن حالات الفرح التي قادت البعض إلى حوادث مروعة ، ووفيات متكررة تندرج في سياق ( مظاهر الشغب ) المقيتة وصورها المرفوضة , والشغب ظاهرة عالمية ، تعاني منها معظم
المجتمعات الغربية والعربية والمحلية بصورة أو بأخرى وذلك بسبب ما يصاحبة من أعمال التخريب والتدمير والقتل ، وحيث أن الشغب الرياضي أحد أنواع هذا الشغب فهو يعد من الظواهر الاجتماعية والنفسية التي بدأت تظهر في العديد من المجتمعات المعاصرة حيث أصبحت تشكل خطراً على
الأرواح والممتلكات من خلال سلوك اللاعبين والإداريين والحكام والمشجعين العدواني قبل وأثناء وبعد المنافسات الرياضية , وتتضح معالم الشغب الرياضي في التجاوزات والتصرفات غير المقبولة التي تصدر من بعض الأفراد داخل وخارج أسوار الملاعب الرياضية التي تعد ظاهرة عدوانية
مؤسفة تقلق كل المجتمعات الحالية ، واشار القره غولي أن ظاهرة العنف و ( شغب الملاعب) والتي ظهرت للتو في ملاعبنا ويمكن أن تكون في ازدياد تدريجي ، والعنف في الملاعب هو شكل من أشكال الانفعال الرياضي الذي يظهرعلى شكل المهاجمة بقصد إلحاق الأذى أو الضرر بالآخرين ,
ويحفل التاريخ الرياضي بالعديد من الوقائع والأحداث الجسيمة التي تصنف على أنها نوع من أنواع الشغب الرياضي التي تحتفظ ( كرة القدم ) وحيث أن هذه الاعتداءات تشكل سلوكيات منحرفة وغير مقبولة ، كما أنها تؤدي إلى تحطيم القيم التي تعمل الرياضة على إكسابها للفرد والمجتمع
، مما ينتج عنها وضعاً يعد مثيراً بحق لعدد من المشاكل التي تشكل خطراً على أمن المجتمعات والأفراد كالعنف ، التخريب والاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة ، السرقة وأعمال النهب أثناء حوادث الشغب ، الاعتداء على الأشخاص مما يؤدي إلى العديد من الإصابات الجسدية وأحياناً
كثيرة الوفيات ، إثارة الفوضى والفلتان الأمني وغيرها الكثير ، وناشد الدكتور خالد القره غولي الجهات المسؤولة من وزارة الداخلية ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية الوطنية العراقية واتحاد كرة القدم والصحف والفضائيات وجميع الزملاء من الصحافيين والاعلاميين
الى اتخاذ قرارات سريعة وعاجلة من اجل القضاء على هذه الحمى التي من الممكن ان تتكرر في ( ملاعب اخرى ) وايجاد حلول ناجحة وناجعة للحفاظ على الروح الرياضية العراقية الاصيلة … ودمتم سالمين

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close