فلسفة الحُبّ في المفهوم ألكونيّ!؟

عزيز الخزرجي
بسم الله الرحمن الرحيم:
أيّها الكونيّ العزيز .. سلام من الله عليكم و رحمة و بركات .. مُشكلة العصر هي فقدان المحبة و الرّحمة والوجدان و الصّدق وآلنية الحسنة, لذلك يُحاول الأنسان الكسب بأية وسيلة والظهور أمام الناس بشتى الوسائل و الفنون و العلوم لنيل المال و للشهرة علّهُ يجذب إنتباه آلآخرين و محبتهم ولو للحظة!
إنّه يجهل بأنّ المحبة الحقيقة الأبدية لا تُحصل بكلّ أموال الدّنيا و لا بقوة السّحر حتى لو إستخدم (مخ الأنسان) أو (السمكة) أو أي شيئ آخر ما دام الناس و في مقدمتهم المثقفون و العلماء و الأكاديميون يجهلون فلسفة الحياة والوجود والخلق و معنى الحضارة و المدنية بجانب جواب الأسئلة الستة بحسب قوانين فلسفتنا!
فلا تحزن إن أمسيت غريباً ولم تجد من يهتم بك, فآلناس قد ضاعوا حتى المقربين قد ماتت قلوبهم لنضوب القوة الغيبية في وجودهم, إنهم يتوجهون للخارج بحثا عن حلٍّ, بينما الحل المطلوب هو السّفر الداخلي, لكن الناس يجهلون طريقه .. حيث يحتاج إلى عبور سبع مدن(محطات) كونية للوصول إلى مدينة العشق و الخلود التي تغنيك عن كل المحبّات, و هذه القضية الأهم تُشكّل أساس فلسفتنا في البعد الداخلي, فعليكم الصبر مع الذين يدعون ربّهم بآلغداة و العشسي يريدون وجهه و لا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا و إتبع هواه و كان أمره فرطا (الكهف 28) ..
فأخوكَ الذي يُؤمن و يذكر الله .. هو وحده الذي:
إذا أخطأت يستركَ.
وإذا أذنبتَ ينصحكَ.
وإذا ذَكَرتَ أعانكَ.
وإذا غِبتَ صانكَ.
وإذا نُكِبْتَ ساعدكَ.
وإذا حضرتَ وَدَّكَ.
وإذا مُتَّ حفظكَ.
وإذا أحَبَّ شيئاً لنفسه .. أحَبّهُ لكَ أيضاً, و إذا كرِهَ شيئاً لنفسهِ .. كرههُ لكَ أيضاً.
هذا بآلنّسبة للأصدقاء والمعارف المؤمنين بآلكون وآلوجود, أما لو كانت المسألة تخصّ محبّة الزّوجة و الأبناء و الأخوان, فيجب أن تتعاظم تطبيق تلك المقايس وأكثر بحيث يصبح الجميع كآلجسد الواحد, إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بآلسهر و الحمى و كما أشار لذلك الرسول(ص) وخصّ تلك الصّفات حتى بآلمؤمنين أيضا!
يعني؛ معنى و فلسفة (الحُبّ) في المفهوم الكونيّ و ليس بالمفهوم السائد ألذي يختصر (الحُبّ) بعمليّة جنسيّة أو صفقة تجاريّة أو وظيفة حكوميّة!
الفيلسوف الكونيّ

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close