هوشيار عبدالله ينتقد دعوة رئاسة الجمهورية لرؤساء البعثات الدبلوماسية وزوجاتهم الى السليمانية بمناسبة أعياد نوروز على نفقتها

انتقد عضو اللجنة المالية النيابية هوشيار عبدالله توجيه دعوة من قبل وزارة الخارجية بإسم رئيس الجمهورية برهم صالح الى رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية وزوجاتهم الى محافظة السليمانية بمناسبة أعياد نوروز على نفقة رئاسة الجمهورية وإغفال إحياء ذكرى قصف حلبجة بالأسلحة الكيمياوية، مبيناً أن هذا الإجراء يعد هدراً للمال العام في ظرف يتطلب توجيه الإنفاق الحكومي الى أمور أكثر أهمية .

وقال في بيان اليوم ” من المؤسف أن يقوم السيد رئيس الجمهورية بتوجيه دعوة الى رؤساء البعثات الدبلوماسية العربية والأجنبية وزوجاتهم الى محافظة السليمانية بمناسبة أعياد نوروز، وتتكفل رئاسة الجمهورية بنفقات نقلهم وإقامتهم وتخصص لهم طائرة خاصة، في حين البلد أحوج اليوم الى كل هذه الأموال لتحسين مستوى معيشة الأسر التي هي تحت خط الفقر أو النهوض بالواقع الخدمي في المناطق التي تنعدم فيها أبسط الخدمات ” ، متسائلاً عن ” الجدوى والفائدة من هذه الاستضافة التي برأينا لن تقدم أو تضيف شيئاً للبلد على مستوى السياسة الخارجية “.

وأضاف عبدالله ” ان الأمر المثير للاستغراب هو إغفال رئاسة الجمهورية لذكرى مهمة وهي ذكرى قصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية من قبل النظام البائد، وعدم تخصيص هذه الأموال لاستضافة البعثات الدبلوماسية أو إقامة فعالية مماثلة، بل وعدم الحضور لإحياء ذكرى هذه الفاجعة الأليمة التي هي من الناحية الإنسانية لاتقل أهمية بالنسبة للكرد عن أعياد نوروز “.

وتابع ” إن هذه الدعوة مخيبة للآمال وذات توقيت خاطئ ولا طائل من ورائها سوى الإسراف والهدر في المال العام، ونأمل أن لاتتكرر مثل هكذا إجراءات تجعل الطبقة السياسية في عالم بعيد كل البعد عن طبقة الشعب المسحوق تحت وطأة الفقر والحرمان “.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close