نظرة على جوائز الدورة الحادية والسبعين لمهرجان كان السينمائي الدولي

منصور جهانی / كان- حاز فيلم «الوجوه الثلاثة» للمخرج الايراني «جعفر بناهي» على جائزة أفضل سيناريو في القسم التنافسي الأساسي من مهرجان كان السينمائي الدولي الواحد والسبعين في فرنسا.

فيلم «الوجوه الثلاثة» للمخرج الايراني البارز «جعفر بناهي» احتل الشاشة الفضية في كان السينمائي الدولي بدورته الواحدة والسبعين من خلال ثلاثة عروض خُصّصت له، ومنح أعضاء لجنة التحكيم في هذا الحفل السينمائي الكبير جائزة مشتركة لكل من المخرج بناهي عن أفضل سيناريو في فيلمه (الوجوه الثلاثة) وللمخرجة الايطالية «اليس رورواتشر» Alice Rohrwacher عن فيلمها «لازارو السعيد» Happy as Lazzaro. وتسلم الجائزة عوضا عن المخرج «جعفر بناهي» كل من ابنته «سولماز بناهي» وابنه «بناه بناهي».

وبعد استلامها للجائزة أجابت «سولماز بناهي» في المؤتمر الصحفي للفيلم على سؤال الاعلامي «منصور جهاني» حول رد الجميل الذي قام به «جعفر بناهي» من خلال فيلمه «الوجوه الثلاثة» لأسطورة السينما الايرانية «عباس كيارستمي»، وبشأن رسالة هذا المخرج الايراني بعد حصوله على جائزة أفضل سيناريو في المسابقة الأساسية لمهرجان كان السينمائي الدولي الواحد والسبعين، قالت ابنة بناهي في حفل اختتام المهرجان بالصالة الاساسية «لمسرح لوميير» Théâtre Lumière.

من الواضح أن السيد كيارستمي مخرج كبير وقدوة ليس فقط لوالدي المخرج «جعفر بناهي» بل لجميع المخرجين والفنانين الايرانيين؛ وغيابه هو في الحقيقة كارثة على الجميع. في الحقيقة بدأ مشوار «جعفر بناهي» السينمائي مع السيد كيارستمي فقد كان مدرسا سينمائيا لوالدي، وهذا الامر كان مهما جدا بالنسبة لأبي، حتى أن السيد كيارستمي كان قد كتب سيناريو أول فيلم لجعفر بناهي تحت عنوان «البالون الأبيض».

وبالنسبة لوالدي، لم يكن المخرج الايراني الكبير كيارستمي أستاذاً عظيماً فقط، وإنما حاز لديه على مكانة كبيرة وأهمية خاصة، وكان غياب كيارستمي مزعجاً للغاية بالنسبة لأبي، وأينما كان وفي أي حدث، كان والدي يتكلم عن مخرجنا الكبير كيارستمي بحسن نية وكان يوليه احتراما خاصا.

وتضم هيئة حكام القسم الأصلي للدورة الواحدة والسبعين من مهرجان كان السينمائي الدولي كل من الممثلة والمنتجة الاسترالية العالمية «كيت بلانشيت» Cate Blanchett والتي ترأست هيئة حكام المهرجان المؤلفة من تسعة أعضاء، الممثل الصيني والتايواني المولد تشانج شين Chang Chen، والمخرجة وكاتبة السيناريو والمنتجة الأمريكية «ايفا دو فيرناي» Ava DuVernay، والمخرج وكاتب السيناريو الفرنسي «روبير غيديغيان» Robert Guédiguian، وكاتبة الأغاني والمغنية من بروندي «خادجا نين» Khadja Nin، والممثلة الفرنسية «ليا سيدو» Léa Seydoux، والممثلة الأمريكية «كريستين ستيوارت» Kristen Stewart، والمخرج وكاتب السيناريو الكندي «دنيس فيلينوف» Denis Villeneuve، والمخرج وكاتب السيناريو الروسي «أندري زفياغنسيف» Andrey Zvyagintsev.

يشار الى أن جائزة «السعفة الذهبية» Palme d’Or في مهرجان كان السينمائي كانت من نصيب الفيلم الدرامي الياباني «لصوص المتجر» Shoplifters للمخرج «هيروكازو كوري إيد» Hirokazu Kore-eda عن أفضل فيلم في المهرجان.

وجائزة لجنة التحكيم الكبرى التي تعد الجائزة الأهم بعد السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي الدولي كانت من نصيب الفيلم الأمريكي Klansman BlacK للمخرج «سبايك لي» Spike Lee، في حين كانت جائزة لجنة التحكيم الخاصة من نصيب الفيلم اللبناني «كفر ناحوم» للمخرجة «نادين لبكي» Nadine Labaki.

وأما جائزة أفضل ممثل كانت من نصيب الإيطالي «مارسيلو فونتي» Marcello Fonte عن فيلم «دوغمان» Dogman للمخرج الايطالي «متئو غارونه» Matteo Garrone.

في حين نال المخرج البولندي «باول باولكوسكي» Paweł Pawlikowski جائزة أفضل إخراج عن فيلم «الحرب الباردة» Cold War.

بينما مُنحت جائزة مهرجان كان الخاصة التي تضمنت السعفة الذهبية الخاصة d’or Special Palme للفيلم الفرنسي «كتاب الصور» The Image Book للمخرج «جان لوك جودار» Jean-Luc Godard.

وجائزة أفضل ممثلة حصدتها الممثلة الكازاخستينية «سامال يسلياموفا» Samal Yeslyamova عن تمثيلها في فيلم «آيكا» Ayka للمخرج «سيرغئی دفورتسفوی» Sergey Dvortsevoy.

علاوة على جائزة أفضل فيلم قصير في القسم التنافسي «سينه فونداسيون» The Cinéfondation للفيلم القصير «كل هذه مخلوقات» All These Creatures للمخرج الاسترالي «تشالز ويليام» Charles William.

بينما حاز الفيلم البلجيكي «الفتاة» Girl للمخرج البلجيكي «لوكاس دونت» Lukas Dhont على جائزة «الكاميرا الذهبية» Caméra d’Or في مهرجان كان السينمائي الدولي، في حين كانت جائزة الترشيح الخاص للأفلام القصيرة من نصيب الفيلم الصيني On the Border للمخرج «وي شوجان» Wei Shujun.

الدورة الواحدة والسبعون لمهرجان كان السينمائي الدولي أقيمت بحضور مخرجين من مختلف أنحاء العالم من 8 إلى 19 أيار 2018 في مدينة كان الفرنسية. وتنافس 21 فيلما على جائزة السعفة الذهبية في المسابقة الرسمية، وفيلم الافتتاح كان «الجميع يعرف» للمخرج الإيراني «أصغر فرهادي»، وتنافس 18 فيلما في القسم التنافسي «نظرة ما» Un Certain Regard، كما تم عرض 7 أفلام في القسم غير التنافسي، و8 أفلام في قسم «العرض الخاص»، و17 فيلما قصيرا في القسم التنافسي «سينه فونداسيون» The Cinéfondation، 8 أفلام قصيرة في القسم التنافسي الفيلم القصير، 19 فيلما في قسم «كلاسيكيات كان»، 12 فيلما في قسم «السينما الساحلية» و5 أفلام في القسم التنافسي «السينما الوثائقية».

تصوير: منصور جهانی

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close