150 شمعة.. اربيل ودهوك تتضامنان مع ضحايا “عبارة الموت”

أبدت مدينتا اربيل ودهوك في اقليم كوردستان تضامنهما مع ضحايا “عبارة الموت” في الموصل.

واجتمع العشرات من مواطني مدينة اربيل في حي عينكاوا ذي الغالبية المسيحية لإشعال 150 شمعة تضامنا مع أرواح ضحايا حادثة الموصل.

وتوفي نحو 100 شخص يوم أمس الخميس في حادثة غرق عبارة في نهر دجلة بالموصل بينهم عدد كبير من الأطفال، فيما توعد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي المقصرين بالقصاص.

وقالت روجكار محسن وهي احدى القائمات على النشاط لكوردستان 24 “نشعر بحزن كبير ازاء فاجعة الموصل ونحاول اليوم أن نعبر عن تضامننا مع أهلنا الذين فقدوا ذويهم في حادثة عبارة الموت”.

وتابعت محسن “اخترنا حي عينكاوا لنثبت أن كوردستان موطن للتعايش بين الاديان والقوميات”.

وفي دهوك اجتمع العشرات من الكورد والعرب والقيت كلمات تضامنية مع ضحايا الحادثة.

وقال المتحدث باسم عشائر نينوى الشيخ مزاحم الحويت لكوردستان 24 “نعلن تضامننا الكامل مع ذوي الضحايا ونشكر اقليم كوردستان والرئيس مسعود بارزاني على المساعدات التي ارسلها للموصل”.

وغرقت العبّارة بينما كانت تقل عدداً مضاعفاً من الركاب عندما كانوا يحتفلون في المنطقة السياحية الواقعة في شمال مدينة الموصل بأول أيام عيد نوروز. والقى مسؤولون محليون وعدد من ذوي الضحايا باللائمة على مالك العبّارة الذي ضاعف عدد الركاب.

وكان معظم الضحايا من النساء والأطفال حيث لم يتمكنوا من السباحة. ولا يعرف بالضبط العدد الدقيق للضحايا في ظل وجود مفقودين.

وبحسب السلطات المحلية فان العبّارة تقل في المعتاد 50 شخصاً لكنها كانت تحمل أكثر من 200 شخص قبل الحادث الذي وقع في اول ايام نوروز.

سوار أحمد

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close