غزوة وهابية طالت مدينة مقديشوا الصومالية،

نعيم الهاشمي الخفاجي
افادت الاخبار ان حركة الشباب الوهابية والتي تتبع الفكر المتطرف التيمي قد شنت عملية ارهابية بقلب العاصمة الصومالية مقاديشوا
حيث نقلت المواقع الخبرية نقلا عن وكالة رويترز الخبر التالي،
اقتحمت حركة «الشباب» المتشددة مبنى حكومياً في العاصمة الصومالية مقديشو، اليوم (السبت)، في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة تلاه إطلاق نار، مما أودى بحياة أربعة أشخاص على الأقل.
وهزّ انفجار كبير وسط العاصمة الصومالية، في أحدث تفجير تشنه حركة «الشباب».
وقال الرائد بالشرطة عبد الله نور لوكالة «رويترز»: «اقتحمت حركة الشباب المبنى الذي يضم وزارتين بينهما وزارة العمل. حتى الآن هناك أربعة قتلى، ولكن من المؤكد أن يرتفع العدد».
وقال الطبيب عبد القادر عبد الرحمن مدير خدمة الإسعاف في الصومال لوكالة «رويترز» إن 11 شخصاً أصيبوا، مضيفاً أن البعض ما زالوا محاصرين داخل المبنى ولم يتسنّ إنقاذهم بسبب المعركة الحالية بالأسلحة.
وقال نور إنه تم إنقاذ أشخاص بسلم من الطوابق العليا، وإن تبادلاً لإطلاق النار ما زال جارياً.
وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة «الشباب»: «نحن داخل المبنى والقتال مستمر. سنذكر التفاصيل لاحقاً».
وتسعى حركة «الشباب» للإطاحة بالحكومة المركزية الصومالية المدعومة من الغرب. ورغم أن الحركة طُردت من مقديشو في عام 2011 ومن معظم معاقلها الأخرى في أنحاء البلاد بعد ذلك، فإنها لا تزال تمثل تهديداً كبيراً وغالباً ما ينفذ مقاتلوها تفجيرات في الصومال وكينيا المجاورة.
وتشارك قوات من كينيا في قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي، التي تساعد في الدفاع عن الحكومة المركزية في الصومال، وفي مساء الليلة الماضية اعلنت الداخلية الصومالية ان عدد القتلى نجاوز 15 شخصا والجرحى تجاوز الاربعون شخصا،
وفي سياق منفصل شنت مجاميع ارهابية لتنظيم القاعدة الوهابي هجوما استهدف تجمع للافغان بولاية هلمند واوقعت العديد من الضحايا، ويوم امس استهدفت حركة طالبان الوهابية تجمع للمحتفلين في عيد نوروز في العاصمة الافغانية كابل ادت لقتل وجرح عدد كبير من المواطنين، وقامت مجاميع وهابية في مهاجمة معسكر للجيش امس في النيجر تسببت بقتل ٨ جنود، ناهيكم مايحدث من قتل يومي بالعراق وسوريا ومصر وليبيا واليمن مضاف لعمليات الدهس التي تقع بالمدن الاوروبية ومنفذوا هذه العمليات الارهابية من التيارات الوهابية التي نشرتها وتنشرها الدول الخليجية الغنية التي تتبع وتتبنى المذهب الوهابي كدين رسمي لدولهم، يفترض بدول العالم مطالبة هذه الدول الخليجية الناشرة للوهابية في الزامها حذف عقائد التكفير لكل البشرية مسلمين وغير مسلمين، يوميا يسقط المئات من الضحايا بسبب هذا الارهاب الوهابي الاعمى، لايمكن وقف الارهاب بدون الضغط على الدول الخليجية الناشرة للوهابية، ومانشاهده من تحالفات لمحاربة الارهاب بقيادة امريكا كذبة كبرى.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close