يشتريني

يشتريني

عبد صبري أبو ربيع

يشتريني بعد هذه السنين

ويناغيني بأجمل التلاحين

وأنا متعب الجسم والعيون

الليل يمر عليّ مثقل الجفون

وطيفها على مخدتـي والشرايين

حلمٌ يراودني بيـن الحين والحين

كأنها بأحضاني تلاعبني وتكوين

إيهٍ يا فتاة الحسن بكم تشترين

وأنا بين الصحو وأحلام اليقين

لذيـــذٌ همسها من بين الشفتين

أخاف عليها من حرارة قلبي والعيون

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close