( شرفاء الكرد..كركوك النفطية لكردستان) (جحوش الشيعة..سلخ البصرة النفطية عن الشيعة العرب)

بسم الله الرحمن الرحيم

اسال اي شيعي عربي بوسط وجنوب.. (ما هو شعور الانتماء لديك لباقي الشيعة العرب وجغرافيتهم).. (هل لديك اصلا شعور.. بحديث او قضية)؟ الجواب كلا.. وبعد ذلك يسالون (لماذا كوردستان نهضت ونحن بوسط وجنوب تراجعنا)؟؟ (مع احترامنا لشرائح من الشيعة العرب تشعر بالانتماء للقضية، واخرين عندما تحدثهم بالقضية يفاجئون ويقولون.. لك لم نسمع احد يقول ما تقول، ولم يوعينا احد بذلك).

فالكارثة تجد لدى الشيعة العرب كل شيء الا شعور الانتماء لبعضهم ولجغرافيتهم.. فتجد من يشعر بالانتماء لايران ويبايع نظام الحكم في طهران، ويتبنى مشروع ولاية الفقيه الايرانية.. الجغرافي والسياسي.. وتجد اخرين (يتبنون مشاريع قومية بعثية وناصرية وعروبية ليس لهم فيها ناقة ولا جمل… بحكم غالبية الاجانب من العرب الغير عراقيين من المحيط للخليج هم من اهل السنة).. واخرين (يخبصون الدنيا بالوطنية والعراق الواحد “وطنية سايكيس بيكو”.. ويشنون العداء ضد الكورد لانهم يريدون الاستقلال او ما يسمونه “الانفصال” عن العراق).. و(يعادون السنة العرب بالمثلث الغربي لرفضهم مليشة الحشد التي تجهر بولاءها لنظام ولي الفقيه الحاكم في ايران، وليس هذا فحسب بل يعادون السنة ايضا لرفضهم جعل مثلثهم ممرا لطهران للمتوسط)..

واخرين اخطر واشد على الشيعة العرب من داعش والقاعدة .. فتجدهم يتبنون مخططات لتمزيق الشيعة العرب باقاليم لكل محافظة.. بدل وحدتهم باقليم يوحدهم بمنطقة اكثريتهم من الفاو لسامراء.. واخطر واشد المعادين للشيعة العرب هم.. (دعاة اقليم بصرة) المشبوهين..

وهذا عكس ما تجده لدى الكورد، فالشعب الكوردي رغم اختلافاتهم السياسية بين عوائل حاكمة متنفذة (ال البرزاني وال الطالباني.. الخ) واحزاب متصارعة (الاتحاد والديمقراطي والتغيير والاسلامي).. الخ.. لكن تجد ما يجمعهم ويوحدهم رغم كل خلافاتهم وهو (قضية ومشروع كوردستان) “اقليم كوردستان” وحصته من الميزانية بالعراق، وحقوق البشمركة التي هي لديهم قوات الدفاع عن كوردستان، وحصتهم من المناصب بالحكم ببغداد.. ورواتب موظفي كوردستان المخصصة من بغداد، واضافة لكل ذلك وحدتهم على السعي لاستقلال كوردستان .. ولكن يختلفون بالوقت وليس بجوهر القضية.. وهذا مع الاسف لا تجده لدى شرائح من الشيعة العرب..

مثال على ذلك (الكورد يريدون ضم كركوك النفطية لارضهم كوردستان لزيادة قوة الكورد) بالمقابل (المنسلخين من المحسوبين زورا شيعة يريدون سلخ البصرة عامود خيمة الشيعة العرب) باقليم منفصل عن باقي الشيعة العرب وجغرافيتهم بوسط وجنوب..

واكثر ما يؤلومني ويشعرني بالغربة .. هو عندما تجلس مع (اي مجموعة من الشيعة العرب .. سواء طلاب او اكاديميين او سياسيين او رجال دين او عمال او فلاحين او تجار.. الخ) لا تجد شيء يجمعهم ويوحدهم كشيعة عرب.. ولا تشعر بانتماءهم لمكون اسمه (الشيعي العربي).. ولا تشعر باي شعور بالانتماء لهم.. فتسال (لمن انتمي)؟؟ هل لكورد يريدون الاستقلال بارضهم كوردستان؟؟ هل لسنة عرب جعلوا مثلثهم مقبرة للشيعة ويريدون ربط العراق بمحيط عربي سني اقليمي ويترحمون على زمن الطاغية الجلاد صدام والبعث لمجرم.. هل لمحيط عربي سني اقليمي معادي موبوء بالطائفية والعنصرية و الطمع بثروات وخيرات واعراض اهل العراق وشيعته العرب خاصة.. . والتاريخ شاهد على ذلك..

هل انتمي لامثال هادي العامري وابو مهدي المهندس وقيس الخزعلي واكرم الكعبي ومليشياتهم و امثالهم الذين ينتمون لايران ويعتبرون (ايران جمهوريتهم الاسلامية ووطنهم الحقيقي.. والعراق مجرد ولاية تابعة لولي الفقيه حاكم ايران خامنئي).. هل انتمي (للاحزاب السياسية الاسلامية الشمولية التي لا تملك اي مشروع سياسي ينطلق من هموم الشيعة العرب بوسط وجنوب بل مشروعهم خارج الاطر الشيعية العربية والعراقية معا، وهمهم ملئ جيوبهم بالاموال الحرام واستباحة العراق للمحيط الاقليمي)..

هل انتمي لمراجع (عجم) بالنجف عندما تم قتل الشيعة العرب بالجملة بعشرات الاف المفخخات والعمليات الانتحارية والذبح والخطف على الهوية، بعد 2003.. تخرج من المرجعية (لو قتل نص الشيعة لا تردوا، ولو ابيدت محافظة شيعية عربية لا تردوا) بحكم كل محافظات الاكثرية الشيعية هي محافظات الشيعة العرب.. وكأننا جراد او كائنا لا تستحق الحياة ولا تستحق ان يتم الدفاع عن دماء ابناءها لدى هؤلاء المراجع العجم المقميمين باحد مدن الشيعة العرب (النجف).. التي تتشرف بمرقد الامام علي عليه السلام وليس بهؤلاء المراجع الاجانب الذين لا ينتمون قبليا ولا عشائريا ولا مدنيا لوسط وجنوب..

بالمقابل تجد هؤلاء المراجع يسارعون بفتوى الكفائي عندما هددت داعش بالوصول للنجف وكربلاء حيث بيوت وحريم وابناء وعوائل المراجع؟؟ الذين لا يزيدون عن اصابع اليد الواحده؟ ولكن مقتل مئات الاف الشيعة العرب بالعمليات الارهابية منذ عام 2003 لم يحرك ذلك شعرة من راس مرجع من هؤلاء..

فاسال .. عندما اصفهم من لا ينتمي لنا وهو محسوب علينا (بالجحوش او المنسلخين).. (او من اعمى الله قلوبهم قبل ابصارهم).. يزعل البعض علينا..

ونؤكد على مخاطر دعاة اقليم بصرة المشبوهين..

الذين يكشفون ويفضحون انفسهم بان (مطامعهم بالنفط) دون غيره.. فوضعوا رمز لقطرة نفط بنص علمهم المفترض.. في وقت نحن الشيعة العرب دعاة اقليم وسط وجنوب (وضعنا اسد بابل بوسط العلم مع سعفة خضراء) واللون الاخضر لون السهل الرسوبي.. واللون الازرق لون السومريين المقدس طارد الارواح الشريرية واحفادهم اليوم الشيعة العرب يعتبرون اللون الازرق طارد للحسد.. فنلاحظ كيف ان علمنا اشمل واوسع ويرتبط بحضارات وارض الشيعة العرب، في حين علم اقليم بصرة هو علم شركات النفط الطامعة بثروات الشيعة العرب..

ونسال دعاة اقليم بصرة الذين يستخفون بمصير الشيعة العرب.. بقولهم (بان نفط البصرة للبصرة، ولن نصرف على باقي الشيعة العرب بوسط وجنوب، كالسعودية هي دولة عربية سنية فهل تصرف على المصريين والسودانيين لانهم سنة عرب)؟؟ نجيبهم.. (اولا المصريين والسودانيين والسعوديين كل منهم خصوصيته ودولته ومكونه السكاني).. الذي يختلف عن الاخر.. ويتميز عن الاخر..

ثم (ماذا سوف تقولون لو خرج اليوم.. وفعلا خرج من خرج متشجعا لغباءكم.. بالزبير يطالب بفصل الزبير باقليم منفصل عن البصرة.. والزبير هي موطن النفط والموانئ، ويقولون لن نصرف على باقي اهل البصرة) فالزبير للزبيريين؟؟ (ونفط الزبير للزبير) ماذا سوف تقولون لهم؟

ثانيا (من انتم؟؟ الستم انتم جزء من الشيعة العرب مثلنا.. اليس قبائل الشيعة العرب تمتد من الفاو باقصى جنوب البصرة الى سامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى، حيث الغالبية العظمى من السكان هم من الشيعة العرب، ولا يوجد اي فواصل جغرافية كجبال او صحراء او وديان تفصل بيننا).. علما (نحن الشيعة العرب بوسط وجنوب.. من دافعنا عن خصوصية البصرة ضد مخاطر الابتلاع الايراني والابتلاع الخليجي لهما تاريخيا ولحد اليوم)..

علما لا يمكن المقارنة بين (اقليم كوردستان) ودعاته الشرفاء، مع (دعاة اقليم بصرة) المنسلخين الجحوش.. فاقليم كوردستان اقليم وحدة الكورد، واقليم بصرة اقليم تمزيق الشيعة العرب وتفقيرهم.. وحرمانهم من منفذهم البحري الوحيد على الخليج، وحرمانهم من مصدر ثرواتهم الرئيسية النفط، لافقار 20 مليون شيعي عربي بوسط وجنوب، ومنع قيام اقليم كبير للشيعة العرب من الفاو لسامراء، فاقليم بصرة مخطط اقليمي يهدف لابتلاع البصرة مستقبلا.. من قبل ايران او السعودية، ومخطط لجعل البصرة فاصل بين لكويت والعراق، لنقل الازمات بدل ان تكون كويتية عراقية، تكون بصرية عراقية على الحدود والنفط والمنافذ..

وكذلك مخطط يدخل بمصلحة ايران بمنع قيام اقليم للشيعة العرب مجاور اقليم الاحواز الذي يقطنه الشيعة العرب الذين تحتلهم ايران، كل ذلك بعض من فيض من مخططات قذرة اخطرها وراءها بريطانيا التي تعتبر البصرة حصتها من العراق وتريد سلخها عن باقي الشيعة العرب بوسط وجنوب، وعرقلة قيام اقليم الشيعة العرب الكبير من البحرين لسامراء مع الاحساء و القطيف والاحواز وطرفي الخليج وبادية كربلاء النخيب وديالى.. .

ولا ننسى بان (دعاة اقليم بصرة) هم من المتورطين بالفساد المالي والاداري وسوء الخدمات، فمن سرق البصرة كالنصراوي مثلا وهو من البصرة .. ويذكر بان لوبي الفساد الحاكم بالعراق ينرعب من قيام اقليم وسط وجنوب (اقليم الشيعة العرب).. وننبه الدعوة هي لاقليم للشيعة العرب وليس اقليم شيعي عربي .. فنحن مع اقليم للدفاع عن حقوق المكون الشيعي العربي بالشرق الاوسط، وليس اقليم ديني (شيعي).. وليس اقليم قومي عنصري (عربي).. بل اقليم للشيعة العرب، فشيعة تحمينا من شرور السنة واحلامهم بالعودة للحكم على رقاب الشيعة العرب.. ومصطلح عرب تحمينا من شرور ايران وطماعها.. بالمحصلة (معرف الشيعة العرب) معرف يجب تبنيه من شعب وسط وجنوب للدفاع عن انفسهم.. من دول الطوق حولهم..

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close