هل تفكّر لطيفة بالانتقام؟

بباقة من الورود الحمراء، استقبل هشام الهويش النجمة التونسية لطيفة لتكون ضيفة حلقته الجديدة من برنامج المشاهير “كاربول كاريوكي بالعربي” عبر شاشة قناة دبي، لتكشف عن وجه جديد للطيفة لم يرها الجمهور به من قبل.

الأبيض والأسود

بدأت لطيفة الحديث عن ذكرياتها مع أشهر أغنياتها “بحب في غرامك”، التي أكدت أنها سبب تثبيت نجوميتها في العالم العربي كله، مشيرةً إلى أنها تمسكت بفريق عمل الأغنية في أعمالها التالية لتحقق النجاح نفسه.
وأضافت لطيفة أنها بعد نجاح هذه الأغنية، قلّدتها العديد من النجمات في كثير من الأعمال بعضهن نجحن فيما فشلت الأخريات.

طريق التمثيل

اعترفت لطيفة للمرة الأولى بأنها بدأت طريق التمثيل وهي في مرحلة الإعدادية في تونس، ثم بعد أن جاءت إلى مصر لتلتحق بأكاديمية الفنون.
وعن ذكرياتها مع أغنية “يا سيدي مسي”، أكدت أنها كانت مترددة بغنائها في بداية الأمر لخوفها من كلمات الأغنية وتقبّل الجمهور المصري لها، إلا أنها أقبلت على الخطوة خاصة بعد إعجاب القيصر كاظم الساهر بكلمات الأغنية كثيراً فور سماعها وشجّعها كثيراً على تقديمها.

بحب الدنيا

وعن أغنيتها الجديد “فريش”، ذكرت لطيفة أنها شخصية تحب الدنيا وتحب الشمس وتحب الحياة المرحة كثيراً، وفور سماعها كلمات الأغنية وافقت عليها، خاصة بعد إعجابها بعنوان الأغنية، وذكرت لطيفة أنها مهما تعرضت للظلم من أشخاص في حياتها لا يمكن أن تفكر في الانتقام منهم أبداً.

زيارة فيروز

اعتبرت لطيفة أن لقاء فيروز هو من أهم ما حققته في حياتها حين زارتها في منزلها ببيروت، حتى إنها كادت تشعر كأنها في حلم، ووقتها حصلت على طاقة العمر كله بعد تلك الزيارة.

حكايات لطيفة

واعترفت لطيفة بأن فكرة برنامجها الجديد من إعداد فريق العمل ولا تتدخل في الإعداد، وأن السبب في هذا هو أن البرنامج يعتمد في آخر فقراته على غناء أغنيات من أفلام الزمن القديم لكثير من نجوم زمان، وكان لا بد أن يعتمد على مطربة ومطرب.

مسرحية لطيفة

وقالت لطيفة إنها تعشق المسرح وتتمنّى العودة له ولكنها تنتظر الإنتاج المناسب؛ خاصة أن المسرح يحتاج إلى ميزانية ضخمة ليخرج بالشكل الذي يليق بها وبجمهورها.

وفاة ذكرى

ورفضت لطيفة الحديث عن ذكرى وطلبت من هشام الهويش تغيير الموضوع نهائياً، مؤكدة أنها حتى الآن لا يمكنها أن تشاهدها وهي تغني على التلفزيون؛ فهي كانت من أقرب صديقاتها في الوسط.
وبجولة في دبي، اصطحب هشام الهويش لطيفة بمركب حول نافورة دبي وقد روت أنها كانت تتمنى القيام بهذه الجولة في كل مرة تزور فيها دبي.
هذا واعترفت لطيفة بأنها امرأة لطيفة، وفي بعض الأحيان تكون نكدية ولكنها لا يمكن أن تكون امرأة مفترية أبداً.
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close