موقع بريطاني: تبعات غرق العبّارة ما تزال ترهق الموصل

ترجمة حامد أحمد

آية قحطان، لا تتذكر بالضبط ماذا حصل لها يوم الخميس، ولكن كل ذكرياتها الآن عن كارثة العبارة عند نهر دجلة في الموصل مقتطفة من الحقيقة الأكثـر ظلامية.
قالت قحطان، متحدثة لموقع مدل ايست آي من سريرها في المستشفى “كنت مع صديقتي وجديها، ثم أحد ما دفعني الى الماء ، الشيء الثاني الذي أتذكره هو انني صحوت لأجد نفسي في المستشفى .”

كونها ما تزال نزيلة مستشفى السلام في شرق الموصل، فان الطفلة قحطان هي من بين 60 الى 70 شخصاً نجوا من كارثة العبارة عندما انقلبت وكان على ظهرها أكثر من 200 راكب .
تم التحقق من استشهاد 97 شخصاً على الاقل ولكن مايزال العدد النهائي للضحايا غير معروف حيث يوجد عشرات آخرون في عداد المفقودين .
اخوها ليث 16 عاما، صحح ما سمعه من اخته قحطان بقوله “في الواقع ان اية كانت ذاهبة للجزيرة السياحية مع جديها وعمها، تم إنقاذها من الغرق من قبل فريق الإنقاذ، ولكن جدتها غرقت وما نزال نبحث عن جدها وعمها المفقودين .”
كانت الطفلة قحطان قد وضعت في مركز للشرطة بعد إنقاذها وهي ترتجف ثم جاءت عائلتها لتأخذها الى البيت بعد مرور خمس ساعات .
عمها، راكان زهير قال “بعد ان جلبنا آية للبيت أصيبت بدوار وقام جسمها يهتز بحركات غير طبيعية ثم غابت عن الوعي، وأسرعنا بها الى المستشفى. قال الطبيب إنها تعاني من تشنج عنيف بسبب قلة الاوكسجين الواصل للدماغ. وعندما أفاقت من إغمائها لم تستطع التعرف على عمتها، ولكنها تحسنت شيئا فشيئا”، واضاف عمها بقوله “هي لا تستطيع الآن تذكر أي شيء عن الحادث ولا نريد ان نرعبها بحقيقة وفاة جديها .”
فرق إنقاذ وأطباء ومحققين في الوفيات، بقوا يعملون بدون توقف طوال ليل الخميس على الجمعة في محاولة منهم لتفحص الضحايا والتحقق من هوياتهم. ومع تزايد أعداد الحقائب البلاستيكية البيض التي تحوي جثث الشهداء تزايدت حشود الناس والعوائل المفجوعة خارج بناية الطب العدلي .
الطبيب فلاح عذاري، مدير الطب العدلي قال لموقع مدل ايست آي “لم يذق احد منا النوم من وقت حصول الحادث الخميس الى يوم الجمعة التالي وكذلك العوائل خارج الطب العدلي. لقد صعقنا بهذا الحادث والفوضى التي حصلت ما بين العمال والعوائل القادمة الى هنا .” ومع مرور الوقت وانقضاء ساعات النهار أصبحت مجاميع الناس المحتشدة أكثر اضطراباً وفقداناً للصبر وهم بانتظار أخبار عن أحبائهم وأفراد عوائلهم المفقودين .
أغلب أهالي الموصل كان يعتريهم الغضب ملقين باللوم على فساد وجشع محافظهم وعلى صاحب الجزيرة السياحية ومالك العبارة الذين يعتبرونهم السبب وراء وقوع هذه الكارثة .
أحد الاشخاص المتجمعين عند بناية الطب العدلي قال “المسؤولون همهم جمع المال فقط، لقد حشروا 200 شخص في قارب لا يسع أكثر من 70 هذا جنون. كثير من الاطفال فقدوا أرواحهم بسبب هذا الجشع .”
جمال مختار، محاضر في جامعة الموصل يقول “الفساد ثم الفساد، كل مشكلة تحدث في الموصل سببها الفساد. الحكومة لا تعير أي أهمية للناس ولا يعيرون أهمية للموصل ولا للعراق. المسؤولون مهتمون بصفقاتهم التجارية وجمع المال .”
كان مختار، يجمع تواقيع لتقديم عريضة ينوي بالنهاية تسليمها للمحكمة كشكوى قانونية ضد السلطات .
ضغط الشارع في الموصل أثمر عن تصويت البرلمان الاحد على إقالة محافظ نينوى نوفل حمادي سلطان. حيث كان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قد دعا قبل يوم الى إقالته لأسباب متعلقة بسوء إدارة وفساد وإهمال .
عن موقع مدل ايست آي MEE

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close