التحالف الدولي: ما يقارب 7 آلاف داعشي معتقلون في العراق وسوريا

ترجمة/ حامد أحمد

فقد تنظيم داعش الأسبوع الماضي آخر معقل له في سوريا حيث وصفت إدارة الرئيس ترامب الحادث بانه نقطة تحول مهمة في الجهد لإلحاق الهزيمة بالتنظيم المتطرف، ولكنها استدركت بالقول إن التنظيم ما يزال يشكل خطراً في المنطقة .
رغم ذلك ما يزال هناك عمل طويل أمام التحالف الدولي ليقوموا به، زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي ما يزال طليقاً وإن كثيراً من مسلحي التنظيم تواروا عن الأنظار في خنادق ومناطق نائية مشكلين تهديدا قائما .
المبعوث الاميركي الخاص للتحالف الدولي ضد داعش جيمس جيفري قال إن هزيمة داعش في آخر معقل له في قرية الباغوز في سوريا يعتبر يوما عظيما بالنسبة للتحالف الدولي، مشيرا الى ان هدف التحالف الآن هو “إلحاق الهزيمة الدائمية بتنظيم داعش .”
وقال جيفري في حديث لموقع NPR الإخباري “لقد قطعنا خطوة كبيرة نحو ذلك الهدف اليوم، ولكن تنظيم داعش ما يزال باقياً كأفراد في خلايا نائمة متعددة وكذلك كفكر في عقول كثير من الناس من الذين ساندوه .”
رغم ان الرئيس ترامب أعلن العام الماضي بأن الاميركان سينسحبون من سوريا، يقول المبعوث جيفري بأن قسماً من القوات الاميركية ستبقى في سوريا، مشيرا الى انه لا يوجد جدول زمني لمغادرتهم حتى الآن، وان الولايات المتحدة تريد أن تضمن عدم قدرة التنظيم على تجميع صفوفه من جديد. ووصف جيفري مسلحي التنظيم الآن كقوة متدنية المستوى يعملون في الظل بعد ان كانوا يسيطرون على مساحات واسعة في العراق وسوريا وكان أكثر من 8 ملايين شخص مأسور تحت حكمهم، أما الآن فإنهم لا يسيطرون على أي شخص .
وأضاف بقوله “كان للتنظيم قوة بشرية تراوح ما بين 35,000 الى مئة ألف مسلح. جميعهم الآن في السجون أو قتلوا أو فروا مختبئين. ونحن نعمل الآن للتعامل مع الوضع الراهن، وتوفير المساعدات الإنسانية وإعادة الإعمار وترسيخ الاستقرار، وبالأخص التركيز على ملاحقة فلول التنظيم في شمال شرق سوريا وفي الاراضي العراقية .”
المبعوث الأميركي يقول انه لا يعرف مكان تواجد زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، مؤكداً أن العثور عليه ما يزال يشكل أولوية لدى الولايات المتحدة وحلفائها .
القوات السورية الكردية التي حاربت داعش بدعم من الولايات المتحدة واعتقلت الآلاف من مسلحي داعش، تقول بأنهم يشكلون قنبلة موقوتة وعلى الولايات المتحدة المساعدة في إخمادها. حيث دعوا الى تشكيل محكمة دولية لمقاضاة مسلحي داعش الاجانب، ولكن المبعوث جيفري يقول إن الولايات المتحدة لا تنظر في هذا الخيار الآن .
وأكد جيفري بقوله “ما نركز عليه الآن هو أن نجعل بلدان هؤلاء المسلحين الأجانب أن يأخذوا مواطنيهم لمناطقهم ليتعاملوا معهم هناك.”
وأضاف جيفري إن غالبية المسلحين المعتقلين من داعش هم عراقيون أو سوريون، مشيرا الى أن المسلحين الاجانب الآخرين يجب إرسالهم الى بلدانهم ليعاد تأهيلهم ورفع ما في أدمغتهم من أفكار متطرفة أو أن تتم معاقبتهم .
ويقول جيفري انه من الصعب تقدير عدد السجناء بمن فيهم العراقيون والسوريون، ولكن الناس يتحدثون عن وجود 7 آلاف معتقل أو أكثر.
ودعا جيفري دول التحالف خلال مؤتمر صحفي عقده الإثنين الى أن يقدموا المزيد من المساعدة في تمويل كلف إعادة الإعمار في المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش .
عن: موقع NPR الأميركي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close