الاتحاد الأوربي يفتح تحقيقا بحق مونتينيغرو لأسباب عنصرية

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم فتح تحقيق تأديبي بحق مونتينيغرو بخصوص “السلوك العنصري” لجماهيرها خلال مواجهة منتخب بلادها لإنكلترا (1-5) في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020.وأوضح الاتحاد الأوروبي أن لجنته التأديبية ستصدر قرارها في هذا الملف في 16 أيار/مايو المقبل.واشار الاتحاد الأوروبي إلى أنه يتابع مونتينيغرو أيضا بسبب رمي المقذوفات واستخدام الأجهزة النارية وإزعاج النظام العام ووقف السلالم من طرف جماهيرها.واحتفل مهاجم مانشستر سيتي رحيم سترلينغ بالهدف الخامس من خلال التوجه إلى جماهير أصحاب الأرض واضعا يديه على اذنيه وملوحا بالسبابة. وقال سترلينغ في تصريح لقناة “سكاي سبورتس” أنه رغب في “أن أوضح لهم أن الأمر يتطلب أكثر من ذلك لإزعاجنا وإيقافنا. نحن الآن في عام 2019، لا أتوقف عن تكرار ذلك. من المؤسف مشاهدة الأمر يستمر ويمكننا فقط أن نجعل الناس يدركون هذا الموقف”.
وأضاف: “يجب أن تكون أكثر قساوة، وأن نعاقب الجماهير حتى لا يتمكنوا من القدوم لمتابعة المباريات. فعل شيء يجعلهم يفكرون مرتين. إذا لم يكن بإمكان فريقهم أن يحظى بمساندة الجماهير، فسيكون ذلك أمرا صعبا”.مدربه غاريث ساوثغيت أكد عقب المباراة أنه سمع هتافات عنصرية.
وقال: “بالتأكيد سمعت شتائم نحو داني روز عندما تلقى بطاقة صفراء في نهاية المباراة. ليس هناك شك في أن الأمر قد حدث. سنتأكد من إبلاغ الاتحاد الأوربي لكرة القدم لأنه غير مقبول”.
وإذا تم “تأكيد” هذه الأعمال العنصرية، أوضح الاتحاد المونتينيغري أنه “سيتخذ جميع التدابير اللازمة لتحديد الأفراد غير المسؤولين الذين قاموا بالتحريض على مثل هذا السلوك، والتي ستكون سببا أساسيا في منعهم” من دخول الملعب في جميع المباريات التي ينظمها الاتحاد.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close