في آلية قد تعيد ترتيب عملية الطلاق بشكل جذري … النواب البريطانيون يصوتون على بدائل لاتفاق ماي حول بريكست

لندن/أ ف ب:
تولى النواب البريطانيون استثنائيا امس الاربعاء السيطرة على عملية بريكست بتصويتهم على سلسلة بدائل للاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوربي للخروج من التكتل، في آلية قد تعيد ترتيب عملية الطلاق بشكل جذري.
واختار رئيس مجلس العموم جون بيركو امس الأربعاء من بين اقتراحات النواب، الطروحات التي سيتم بحثها قبل عمليات التصويت المقررة اعتبارامن الساعة 19,00 ت غ، على أن تطرح الاقتراحات التي تحصل على أكبر عدد من الأصوات من جديد على النواب الاثنين.
وتتراوح السيناريوهات البديلة المحتملة من البقاء في السوق الموحدة إلى تنظيم استفتاء جديد وصولا حتى إلى إلغاء الخروج من الاتحاد الأوربي.
ويسعى النواب للتوصل إلى غالبية حول خيار غير اتفاق الانسحاب الذي توصلت إليه ماي في تشرين الثاني/نوفمبر مع بروكسل، وقد رفضوه مرتين حتى الآن في كانون الثاني/يناير ومنتصف آذار/مارس، غير أن رئيسة الوزراء المحافظة تصر على محاولة تمريره من جديد.
غير أن عمليات التصويت “الإرشادية” هذه ليست ملزمة للحكومة، وأعلنت ماي منذ الآن أنها ستعارض خيار النواب إن كان يتعارض مع التزامات حزبها بشأن الخروج من السوق الموحدة ومن الاتحاد الجمركي الأوربي.
وحذر متحدث باسم الوزارة المكلفة بريكست بأن العملية البرلمانية تنطوي على “سابقة خطيرة” من أجل “توازن المؤسسات الديمقراطية” في البلاد.
وقال روبرت هيزيل العضو في القسم الدستوري في جامعة “كولدج أوف لندن” أنه “لم يحصل ذلك منذ أكثر من مئة عام”، ولو أنه لفت إلى أن الوضع الراهن ليس سوى نتيجة عدم توافر غالبية مطلقة للمحافظين في البرلمان.
كما تعاني تيريزا ماي من انقسامات عميقة داخل حزبها، وقد صوت ثلاثون نائبا محافظا مساء الاثنين لصالح سيطرة البرلمان على أجندة بريكست، في تحد لها.
وانضم أعضاء في الحكومة إلى هذا التمرد، مع استقالة ثلاثة وزراء دولة في الليلة ذاتها، ما يرفع إلى حوالي ثلاثين عدد الاستقالات داخل الحكومة منذ الانتخابات العامة في حزيران/يونيو 2017.
– اتفاق “ضار” –
وقادت هذه التطورات الجديدة في البرلمان النائب جاكوب ريس-موغ رئيس “مجموعة البحث الأوربية”، وهي مجموعة نافذة من 60 إلى 85 نائبا من مؤيدي بريكست متشدد بدون تنازلات، إلى تعديل موقفه، ملمحا إلى أنه قد يؤيد من الآن فصاعدا اتفاق ماي خشية عدم خروج بريطانيا إطلاقا.
وقال في رسالة صوتية على مدونة “كونسيرفاتيف هوم” المحافظة “لطالما كنت مؤمنا بأن (خروجا) “بدون اتفاق” افضل من اتفاق ماي، لكن اتفاق ماي أفضل من عدم الخروج بتاتا”.من جهته قال وزير بريكست السابق ديفيد ديفيس متحدثا لإذاعة بي بي سي “هذا ليس اتفاقا جيدا لكن البديل هو سلسلة من الفوضى” معتبرا أن ماي تحظى بـ“فرصة معقولة” بتحقيق انتصار.
غير أن المسألة غير محسومة إطلاقا لرئيسة الوزراء التي تبدو في موقع أكثر ضعفا من أي وقت مضى. فقد أعلن حليفها الإيرلندي الشمالي في البرلمان “الحزب الوحدوي الديمقراطي” أنه لن يصوّت لصالح اتفاق بريكست “الضار”، معتبرا أن “شبكة الأمان”، الترتيب الرامي إلى تفادي عودة حدود فعلية بين مقاطعة إيرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة وجمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد، قد يؤدي إلى معاملة خاصة للمحافظة البريطانية مختلفة عن باقي المملكة المتحدة.
ومن المتوقع أن تخاطب ماي عصرا النواب المحافظين، وقد دعاها النائب عن شمال غرب إنكلترا نايجل إيفانز إلى إعلان رحيلها لهم إن كانت ترغب في تمرير اتفاقها.
وقال إيفانز لإذاعة “راديو 4” “اشجعها على إعلان الجدول الزمني لرحيلها” وفي هذه الحال “أعتقد أن هذا سيحمل العديد من الأشخاص على دعم اتفاقها”.
كما يصوت النواب على تأجيل موعد بريكست المحدد أساسا في 29 آذار/مارس، على أن تكون مدة التأجيل قصيرة حتى 22 أيار/مايو.
واستبقت الدول الأوربية الـ27 رفضا جديدا للاتفاق في البرلمان البريطاني، فأعطت بريطانيا خيارين: إما التصويت على الاتفاق مع منح بريطانيا إرجاء تقنيا حتى 22 أيار/مايو، وإما رفض الاتفاق للمرة الثالثة، وعندها يكون أمام لندن مهلة حتى 12 نيسان/أبريل لتقديم بديل وطلب تأجيل جديد، ما يحتم تنظيم انتخابات أوربية في نهاية أيار/مايو في بريطانيا.
وغير ذلك، يبقى الخيار الوحيد أمام بريطانيا الخروج بدون اتفاق.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close