أسباب انفصال سمية الخشاب عن أحمد سعد

انفصال سمية الخشاب عن أحمد سعد

أعلن المطرب  أحمد سعد انفصاله عن الفنانة سمية الخشاب صباح اليوم في خبر كان بمثابة الصدمة لكثير من المتابعين لقصة الحب القوية التي جمعت بينهما منذ قرابة العام ونصف.

سعد أعلن الخبر عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي فجر اليوم -الخميس-، ونشر صورة له برفقة ولديه وعلق عليها قائلا: «انا قررت الانفصال عن الفنانة سمية الخشاب …، أتمنى لها السعادة والتوفيق وأتمني ربنا يقدرني علي الحب والعطاء لأغلي حاجة عندي ….، أولادي»

سمية من جانبها أعلنت في تصريحات صحفية بأنها قد انفصلت بالفعل عن الفنان أحمد سعد، ولكنها أقامت دعوى خلع ضده، وليس حسبما ذكر بأنه طلقها.

وأوضحت سمية الخشاب، أنها رفعت الدعوى اليوم، للضرر، مشيرة إلى أن الانفصال تم منذ فترة ولكن سعد كان يعاني من أزمة صحية لذا قررت سمية عدم الإفصاح عن وقوع الانفصال في حينه.

ماهي القصة الكاملة إذاً ؟ وماهو السبب الحقيقي وراء الإنفصال؟

“سيدتي” علمت من مصدر مقرب من الفنانين -رفض ذكر اسمه – التفاصيل الكاملة التي أدت لانفصال سمية الخشاب وأحمد سعد.

الأزمة بدأت مبكراً وتحديداً في شهر فبراير “شباط” الماضي حين علمت سمية – التي كانت قد أتمت عامها الـ 52 منذ شهور قليلة – برفض أحمد سعد التام لإنجاب طفل منها، مما أدخلها في نوبة حزن شديدة وهي التي كانت تحلم كثيراً أن تكون أم.

مازاد الطين بلة -حسب رواية المصدر- هو تعرض سمية للضرب أكثر من مرة على يد أحمد، لدرجة دخولها المستشفى مرتين جراء تعرضها للضرب على يده، وهو ما جسدته سمية كاملاً في الفيديو كليب الأخير لها والذي حمل عنوان «بتستقوى»، والذي تناول موضوع عنف الأزواج ضد زوجاتهن، وهو ما أشعل غضب سعد وأوصل العلاقة بينهما إلى خط النهاية.

سألنا المصدر ذاته، مالذي دفع سمية للصبر والصمت طوال تلك المدة؟

فأجاب: «خوفها من الشماتة».

خاصة في ظل الخلافات والتراشق المستمر بينها وبين الفنانة ريم البارودي  -طليقة أحمد سعد- والتي لم تفوت الفرصة من جانبها اليوم لتكتب على حسابها الرسمي على موقع فيس بوك عبارة اعتبرها كثير من المتابعين تعقيباً على ما حدث، وهي عبارة «يمهل ولا يهمل».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close