أردوغان ينحدر في “اختبار الصندوق”.. كيف حدثت النكسة؟

image
حملت النتائج الأولية لانتخابات تركيا البلدية أنباء غير سارة للرئيس رجب طيب أردوغان، فعلى الرغم من حلول “العدالة والتنمية” في المرتبة الأولى، فقد خسر الحزب الحاكم عددا من المعاقل المهمة مثل العاصمة أنقرة، فيما احتدت المنافسة بشدة في مدينة إسطنبول، التي يعيش بها خُمس سكان البلاد.
ورغم الطابع المحلي للانتخابات البلدية في تركيا، إذ يختار المواطنون الأتراك، من حيث المبدأ، من يدير الخدمات في المدن التي يسكنونها، فإن لهذه المحطة الانتخابية أهمية كبرى، بل إن هناك من اعتبرها بمثابة استفتاء حول شعبية حزب العدالة والتنمية الذي يمسك بزمام البلاد منذ سنوات طويلة.
وتكتسب هذه الانتخابات أهميتها من كونها أول اقتراع في ضوء الدستور الجديد الذي جرى عرضه لاستفتاء شعبي في أبريل 2017 وأيده الأتراك حينها، بنسبة ضئيلة لم تتجاوز 51.41 بالمئة.
زمن الانتصارات
استطاع أردوغان أن يحرز انتصارات سياسية ساحقة قبل أن يبدأ مسار الانحدار، خلال السنوات الأخيرة، ففي انتخابات البرلمان لعام 2002، حصل حزب العدالة والتنمية على أغلبية المقاعد بسهولة (363 من أصل 550) أما حزب الشعب الجمهوري فلم يفز وقتها سوى بـ178 مقعدا.
وشكل هذا الفوز مرحلة فاصلة في تاريخ الحزب، فابتداء من 2002، انتهت عهد الحكومات الائتلافية في تركيا، وتمكن العدالة والتنمية، من إيجاد هامش واسع لتولي السلطة واتخاذ القرارات التي انعكست إيجابا على قاعدة الأنصار.
وفي الوقت الذي تفقد فيه الأحزاب عادة وهجها حين تمكث أعواما في السلطة، خرق أردوغان هذه القاعدة، ففي انتخابات البرلمان لـ2007، حافظ حزب العدالة والتنمية على الأغلبية بشكل مريح بعدما نال 341 مقعدا من أصل 550.
وحتى في 2011، أي بعد نحو عقد على الانتصار الساحق، منح الناخبون الأتراك أغلبية أخرى لحزب العدالة والتنمية، فحصل على 327 مقعدا في الوقت الذي لا يحتاج فيه تشكيل الحكومة سوى 276 مقعدا.
ولم يقتصر نجاح العدالة والتنمية على البرلمان، بل أمسك الحزب بزمام الأمور في أغلب المدن الكبرى للبلاد مثل العاصمة أنقرة، واسطنبول التي تؤوي خُمس سكان البلاد.
وفي انتخابات تركيا البلدية سنة 2004، حصل حزب العدالة والتنمية على 41.67 في المئة من الأصوات، متفوقا بفارق كبير على الأحزاب الأخرى، لكن التراجع في البلديات بدأ منذ 2009.
نكسة تلو الأخرى
وشكل استفتاء 2017 الذي نقل نظام البلاد السياسي من برلماني إلى رئاسي، ناقوس خطر مبكرا للرئيس التركي، إذ صوت أغلب ناخبي إسطنبول، وقتها، ضد مقترح أردوغان الذي ولد في المدينة التاريخية سنة 1954، وشغل منصب عمدتها بين سنتي 1994 و1998.
وإذا كان أردوغان، وهو ابن حي قاسم باشا، قد فوجئ بتراجعه في المدينة التي ترعرع فيها وشهدت على بروزه سياسيا، فلأن عددا كبيرا من الأتراك أبدوا خشية من نزوع الرجل إلى التحول لـ”سلطان” ينفرد بالقرارات ويزيح حتى الأصوات التي توصف بالمعتدلة داخل حزبه، مثل أحمد داوود أوغلو الذي تولى منصبي وزير الخارجية ورئيس الوزراء.
وفي الانتخابات البرلمانية يونيو 2015، فشل حزب العدالة والتنمية الحاكم في الحصول على أغلبية، ولم يستطع أن يقيم تحالفات مع أحزاب أخرى، مما اضطره إلى إعلان انتخابات مبكرة في شهر نوفمبر من العام نفسه.
تحت وطأة الأزمة
وجرت الانتخابات البلدية الأخيرة، وسط أزمة اقتصادية كبيرة في تركيا، جراء زيادة معدلي البطالة والتضخم واستمرار تداعيات هبوط الليرة إلى مستوى غير مسبوق أمام الدولار، وبما أن أردوغان يعزو تصدر حزبه للمشهد السياسي إلى الإنجازات الاقتصادية، فإن تبخر هذه الأخيرة كان إيذانا بانفضاض المؤيدين من حوله.
وفي أزمة الليرة، رأى متابعون أن سياسات أردوغان زادت الطين بلة، ففي الوقت الذي كان الخبراء ينصحون الرئيس باحترام الاستقلالية النقدية للبنك المركزي، أصر “السلطان” على معارضته لزيادة أسعار الفائدة، وهو ما زاد من التضخم، وفي وقت لاحق، اضطر الرئيس التركي إلى التراجع عن هذا المبدأ لكن بعدما اندحرت الليرة إلى مستويات دنيا.
وفي المنحى نفسه، أدت سياسات أردوغان المتقلبة إلى توتر العلاقة مع واشنطن التي تجمعها شراكة تاريخية واستراتيجية بأنقرة، وأدى الاعتقال التركي للقس الأميركي أندرو برنسون، إلى فرض عقوبات على الاقتصاد التركي.
وتحت وطأة الضغط والوعيد الأميركي بمزيد من العقوبة، عاد أردوغان إلى طابعه البراغماتي مجددا، وأفرج القضاء عن القس، لكن هذه الخطوة جرت بعد تمنع كلف الليرة التركية خسائر فادحة، فعلى الرغم من تعافيها بشكل نسبي ظلت دون ما كانت عليه قبل الأزمة.
ولأن الوضع الاقتصادي لم يكن على ما يرام، خلال الحملة التي سبقت الانتخابات البلدية، ركز أردوغان على دغدغة العواطف القومية والدينية بدلا من تقديم برامج واضحة تبعث إشارات مطمئنة إلى الناخب التركي.
واستغل أردوغان حادث الهجوم الإرهابي على مسجدين في نيوزيلندا حتى يعزف على أوتار قاعدته المحافظة من الناخبين، وأصر على عرض فيديو مروع في الوقت الذي كانت منصات التقنية الكبرى تعمل جاهدة حتى تقوم بحذفه من الصفحات.
ولم يكتف أردوغان بالركوب على موجة الدماء البريئة التي سالت في نيوزيلندا، بل تعهد بأن يتحول متحف آيا صوفيا الديني إلى مسجد.
لكن خطاب اللعب على الوتر العاطفي لم يجد نفعا على الأرجح، فالمدينة الأكبر في تركيا اختارت أن تخرج من عباءة “السلطان” أملا في إيجاد حلول واقعية لكثير من المشكلات التي تحيط بها.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close