المكتب الصحفي لـ« الديمقراطية» يؤكد على التعددية الإعلامية ويدعو لحل قضية «معاً» و«الفلسطينية»

بما يضمن إستمرارهما وتوفير الإستقرار للعاملين فيهما

أعلن المكتب الصحفي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وقوفه إلى جانب الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين، كما ورد في بيانها في 2/4/2019، مؤكداً على دعم تعددية وسائل الإعلام الفلسطينية وضرورة وجود تنوع في المحتوى وسبل معالجة الوسائل الإعلامية بإعتبار ذلك واحداً من مقاييس حرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي.

ودعا المكتب الصحفي إلى حل وطني للأزمة المالية لفضائيتي «معاً» و «الفلسطينية». بما يضمن إستمرار عمل هاتين المحطتين، ويضمن في الوقت نفسه حقوق العاملين فيها، وعدم تحويلهم إلى متعطلين عن العمل.

وختم المكتب الصحفي مؤكداً على أهمية دور الإعلام الفلسطيني في المعركة الوطنية دفاعاً عن حقوق شعبنا، وكشف حقائق المشاريع المعادية، داعياً وزارة الإعلام في السلطة الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها الوطنية في توفير الدعم للوسائل الإعلامية الفلسطينية، بنظام يكفل لها عدم التعرض للضغوط المالية، أو يهددها بالتوقف، وبما يضمن الإستقرار للصحفيين والفنيين وإنقاذهم من حالة القلق على لقمة عيشهم.■

الاعلام المركزي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close