قمة تونس لاتختلف عن سابقاتها من القمم،

نعيم الهاشمي الخفاجي
الدول العربية من رسم حدودها الدول المحتلة فرنسا وبريطانيا ومن خلفهم امريكا، وبريطانيا نصبت انظمة تحكم البلدان العربية الثرية من خلال انظمة ملكية تكون السلطة للملك ولعائلته فقط او وفق نظام يكون الحاكم أمير، وهؤلاء قرارتهم في ايادي من نصبهم كحكام وقادة على البلدان العربية، القمم العربية مجرد اجتماع للقادة للتعارف فيما بينهم ولتناول الولائم والحصول على العطايا والهبات، وخاصة ان كان منظموا القمم دول غنية بترولية، فيملئون للقاده صناديق من الاموال والمجوهرات والعطايا، وفي كل مؤتمرات القمة يشاهد المشاهدون نوم زعماء وقادة العرب في قاعة المؤتمر بسبب عدم ايمانهم في مؤتمرات القمة العربية، تم تنظيم ثلاثون مؤتمر قمة عربي والنتيجة لاشيء، اي كاتب او صحفي يهتم في الكتابة عن القمم العربية وتكون من اهتماماته لايستطيع ان يكتب الا بقول الحقيقة المرة، حول فشل هذه القمم، في العقود المنصرمة، كان يحضر القذافي للقمم العربية ليشتم وثبت فيما بعد انه اسوء زعيم عربي ظلم شعبه ومحيطه العربي والافريقي، جعل من اموال بترول ليبيا لسفك دماء جيرانه وتصفية خصومه من مواطنيه الليبيين او العرب وما اختطافة وقتله للسيد الامام موسى الصدر الداعم الاول للفلسطينيين في لبنان إلا دليل عن نتنانة القذافي، وكذلك الحال مع صدام الجرذ الذي جعل من مؤتمرات القمم العربية منبرا لتبيض وجهه الكالح والنتن، في قمة سرت الليبية القذافي نصب له خيمة للضحك على المواطنين العرب،
والقذافي كان يضع لخيمته طرق يجعل لمن يدخل اليه يحني رأسه اليه وهذا احد الامراض النفسية التي جعلت من هذا المعتوه يضع طرق ليجبر الاخرين بالسجود اليه،
القممم العربية تجمع لقادة الدول العربية لاستعراض بيانات باتت غير صالحة ولم يصدقها احد، مؤتمرات القمة تقام على هزائم العرب وانتهاك كرامتهم وقيمهم واسترخاص دمائهم،

قمة تونس عقدت بعد حجم الكوارث و الاستنزاف الذي تعرض له العرب في العقد الأخير من ربيعهم والذي تحول بفضائل توهيب الشباب العربي من الدول الخليجية الثرية والتي تتبنى الوهابية ونشرها لعصابات تضم جيوش من الذباحين والقتلة والبهائم المفخخة التي غيرت احزمة البنطرونات الى أحزمة ناسفة، وصنعوا لنا داعش والقاعدة بالمال العربي السعودي والاماراتي والقطري لسفك دمائنا، هناك حقيقة لامكان للعرب في الوضع الدولي بل العرب جزء مهم وادواة للقوى الكبرى في حروبهم الباردة والساخنة ولعبت اموال العرب في تأجيج الصراعات ودعم العصابات الوهابية الارهابية للقتال نيابة عن اسيادهم ضد اعدائهم، الوضع الدولي الحالي بائس لوضعية العرب، دفعت سياسيين ومحللين إلى القول إن النظام الدولي الذي وُلد من بعد الحرب العالمية الثانية آخذ في التفكك، وإن ما نشهده هو ان العرب لامكان لهم بميزان القوة العالمي،
قبل عقد القمة في ايام وهب ترمب الجولان لحبيبه نتنياهو وسط قبول قادة العرب بالسر ولعن ذلك بالعلن سبقت ايهاب الجولان الخطوات الأميركية المتعلقة بالقدس وتسليمها للدولة الصهيونية، مؤتمرات القمة العربية تشن حربها ضد ايران بسبب دعم ايران للشعب الفلسطيني، وياليت ايران تهتم بشعبها وتترك العرب وحدهم ليحلون مشاكلهم بطريقة الاستسلام وتسليم ثروات شعوبهم لاعدائهم وصدق قول رسول الله محمد صلى الله عليه واله وسلم يوم تتداعى عليكم الامم كآكلة قصاعها، وقيل يارسول الله ونحن قلة، قال ص لا انتم كثرة لكنكم كغثاء البحر هههههههههههههه صدق رسول الله محمد ص وكذب قادة العرب.
نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي
كاتب وصحفي عراقي مستقل.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close