سوء الإدارة

مشاكل بلد الخيرات والثروات تتفاقم يوم بعد يوم ، والقادم لا يبشر بالخير مطلق، وقد تصل إلى مستوى يصعب السيطرة عليه أو نحو الأسوأ بكثير عما نعيشه اليوم .

واحدة من عشرات المشاكل التي ما زالت بدون حلول واقعية هي أزمة السيول التي ضربت بعض مناطق البلد مؤخرا ، وما تسببت من غرق المنازل ، وتجريف الأراضي وإتلاف المحاصيل الزراعية ، والمخاوف تزداد بعد وصول مستوى الماء إلى مستويات تهدد بغرق بعض المناطق في محافظات عدة ، وكالعادة حلول ترقعية من حكومتنا لا تتناسب مع حجم المشكلة .

البعض يرمي سيل من الاتهامات على الدول الجوار، ويحملها تبعات الأزمة ، لأنها هي في فترة من الفترات السابقة قطعت عنا المياه بحجج شتى ، وجعلت البلد وأهله يدخل في دوامة من الخوف والقلق، والعيش تحت التهديد مع انخفاض مستوى المياه في السدود والأنهار والخزانات ، لتكون النتائج يتحملها المواطن البسيط ، والأراضي الزراعية تدمر أكثر مما هي عليه ، وهي أصلا متروكة ومهجور لأسباب يعرفه الجميع .

في أزمتنا الحالية حدث العكس ونغرق بسيول من المياه القادمة من الدول التي قطعت علينا المياه في الفترات الماضية بحجة كثرة الإمطار وعدم القدرة في السيطرة عليها ، ومع المفروض إن نفرح ونستبشر خيرا ، لكننا نخشى من الغرق ، واتساع دائرة الخطر بعد استمرار موجة السيول، وامتلاء السدود ، والحكومة كعادتها تحاول معالجة الأمر بشكل إعلامي وسياسيا أولا ، ثم تبدأ قصة رمي الآخرين بتهمة الفشل وسوء إدارة الملف من الجميع .

وعلى فرض انتهت الموجة ، وأصبحت مستويات المياه جيد جدا السؤال الذي يطرح هل سنستفيد من هذه المياه في الزراعة أو الري أو توليد

الطاقة الكهربائية ؟ الجواب في جملة واحد لا وألف لا لن نستفيد منها على فرض الزيادة أو النقص في حجم المياه المخزون أو شهدنها المئات من السيول .

خلاصة الحديث المشكلة ليست في الغير أو في حجم المخزون من المياه أو السيول ، بل في سوء الإدارة لدولة ومؤسساتها من قمة الهرم إلى أسفله لانعدام الخبرة والكفاءة والقدرة على تحمل مسؤولية ، لتكون صورة البلد بهذا الحال المزري للغاية .

ماهر ضياء محيي الدين

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close