الاسايش تعلن اعتقال عصابة اجرامية قامت بتفجيرين في اربيل

اعلنت مديرية اسايش (امن) اربيل باقليم كوردستان، اليوم الخميس، عن القاء القبض على عصابة قامت بعدد من الاعمال الاجرامية، مبينة ان تلك الجرائم ليس لها اية دوافع ارهابية.
وجاء في بيان للمديرية نسخة منها، انه بعد حصول عملين اجراميين، قامت فرق المديرية باجراء التحقيقات والمراقبة الدقيقة، مبينة انها تمكنت في عملية ان تعتقل اربعة من افراد عصابة اجرامية بينهم امرأة واحدة فيما تم تحديد متهمين اخرين وصدرت اوامر بالقاء القبض عليهما.
اضاف البيان انه وفقا لاعترافات المتهمين قامت المتهمة (سهيلة خالد سلطان رحيمي) مع زوجها واسمه (هردي محمد سمايل) بخطة القيام بالعملين الاجراميين من اجل خفض مدة عقوبة السجن الصادرة ضد (هردي) المحكوم بعقوبة السجن 15 عاما والمسجون منذ ثلاث سنوات بسبب قيامه بقتل صديق له واسمه (جيكر عبدالله عزيز).
وتابع البيان ان سهيلة قامت مع قريب لها باسم (احمد آذري=يحمل الجنسية الايرانية) ومنحه مبلغ “مائة مليون نومان ايراني” مقابل قتل احد افراد عائلتها (اخو زوجها) او اي فرد اخر من العائلة من اجل اتهام ذوي المجنى عليه (جيكر) بالانتقام لمقتله، لكي تجبر الطرفين على التصالح وتخفيف حكم (هردي).
واوضح ان احمد آزري وبسبب شراكته التجارية مع (بارزان عزيز ابراهيم) كانت لهما علاقة صداقة وكان يتردد على اربيل عدة مرات، ومن ثم طلب من كل من (بارزان عزيز ابراهيم، وهلكورد صابر طه وبختيار اسماعيل وهزار صابر طه) مساعدته لعمل شيء ضد اخوة (هردي) المحكوم.
واضاف انهم قاموا بشراء رمانة يدوية تم اعدادها من قبل المتهم المطلوب (هزار صابر طه) ووضها داخل علبة معجون طماطم ويضعها ليلة 15 / 1 / 2019 امام منزل احد اشقاء هردي ويدعى (دلير محمد سمايل) فانفجرت بعاملي نظافة من الجنسية البنغالية الامر الذي تسبب بمقتل احدهما ويدعى (محمد سجيب حسين) واصابة الاخر بجروح.
واشار البيان ان العمل الاجرامي الثاني الذي قامت به هذه المجموعة (المخربة) حصلت في الخامس من شهر اذار الماضي عندما طالبت المتهمة (سهيلة) من المتهم المطلوب(احمد آذري) القيام بعمل اجرامي ثان، فقام هذا عن طريق المتهم المطلوب (هزار صابر طه) باعداد رمانة يدوية اخرى ووضعوها امام منزل شقيق ثان محكوم لـ(هردي) وهو (دشتي محمد سمايل) فيحي زيلان في اربيل فانفجرت بزوجة (دشتي) وابنته مما تسبب باصابتهما بجروح.
وتابع البيان ان جهود مديرية اسايش اربيل مستمرة لالقاء القبض على المتهمين الهاربين (احمد آذري) و (هزار صابر طه)، مطمئنا المواطنين ان هاتين العمليتين كانتا عمليتين جنائيتين فقط.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close