سيكون السباق المحتدم على اللقب في ملعب نيو كامب أكبر حدثٍ في نهاية أسبوع أخرى ناجحة من بطولة لاليغا سانتاندير

سيكون السباق المحتدم على اللقب في ملعب نيو كامب أكبر حدثٍ في نهاية أسبوع أخرى ناجحة من بطولة لاليغا سانتاندير

ستتجه جميع الأنظار إلى ملعب نيو كامب يوم السبت مساءً لمشاهدة اللقاء الحاسم بين متصدّر الترتيب وصاحب المركز الثاني، وهي مباراة قد تعزز صدارة برشلونة أو قد تفتح أبواب السباق من جديدٍ نحو لقب لاليغا سانتاندير.

سيلعب متصدر الترتيب نادي برشلونة في نهاية الأسبوع وهو يبتعد بوضوح بثماني نقط عن صاحب المركز الثاني، بعد أن سجّل قائد الفريق الأحمر والأزرق ليونيل ميسي هدفاً في الدقيقة 90 من ضربة حرّة يوم الثلاثاء في مباراة شديدة الإثارة ضد فياريال انتهت بنتيجة التعادل 4-4.

وقد واصل فريق أتلتيكو مدريد المحتل للمركز الثاني الضغط على متصدر الترتيب بعد أن فاز في سبع مباريات في آخر ثماني لقاءات برسم بطولة لاليغا، حيث سجّل كل من دييغو غودين وأنطوان غريزمان هدفي مباراة يوم الثلاثاء ضد فريق جيرونا التي انتهت بنتيجة 0-2 في ملعب واندا ميتروبوليتانو.

تعادل فريقا إرنستو فالفيردي ودييغو سيميوني بنتيجة 1-1 في مباراة الذهاب في شهر نوفمبر، والتي سجل فيها كل من دييغو كوستا ولويس سواريز هدفي الفريقين، غير أن أتلتيكو مدريد يحتاج إلى النقاط الثلاث في هذه المرة.

يقول زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد المحتل للرتبة الثالثة بأن فريقه سيواصل التنافس على لقب لاليغا سانتاندير طالما بقي هناك احتمال حسابي. وسيكون للفريق الأبيض حافز إضافي خلال مباراته عصر السبت ضد فريق إيبار بملعب برنابيو، حيث أن الفريق الباسكي حقق الفوز في مباراة الذهاب في شهر نوفمبر الماضي بنتيجة 0-3.

ستبدأ مباريات نهاية الأسبوع بالديربي الكطلاني في منتصف يوم السبت مع فريق جيرونا الذي يستضيف إسبانيول في ملعب مونتيليفي. وقد انتهت جميع اللقاءات الثلاثة بين الفريقين في تاريخ لاليغا سانتاندير بفوز الفريق الزائر، بما في ذلك فوز فريق جيرونا بنتيجة 1-3 في ملعب كورنيلا-إل برات خلال السنة الماضية.

يحتاج فريق رايو فايكانو المهدد بالنزول لنتيجة الفوز خلال اللقاء الذي سيستضيف فيه يوم السبت مساءً فريق فالنسيا الذي يطمح إلى المشاركة في منافسات دوري أبطال أوروبا، مع أن كفة الفوز تميل للفريق المدريدي الذي لم يخسر أمام فالنسيا خلال آخر ثلاث لقاءات في ملعب فاليكاس.

ويبدأ برنامج الأحد في مدينة فيتوريا الباسكية بالمباراة التي ستجمع بين ألافيس وليغانيس، واللذان لا يزالان يتعلقان بأمل التأهل للمنافسات الأوروبية، وهو ما لم يكن متوقعا في بداية الموسم.

سيكون السباق نحو المنافسات الأوروبية حاضرا أيضا في المباراة التي ستُقام في ملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز مبكرا في عصر الأحد، حيث أكدت النتائج الأخيرة ظهور فريقي خيتافي وأتلتيك بيلباو كمرشحين قوين للتأهل لها.

سيتطلع ريال بلد الوليد المكافح للحفاظ على وتيرة النتائج الإيجابية الأخيرة في لقائه ضد إشبيلية مساء الأحد. وقد فاز القشتاليون على الفريق الأندلسي في ثلاث مباريات وتعادلوا في ثلاث مباريات خلال آخر ست مباريات على ملعبهم برسم بطولة لاليغا سانتاندير.

سيسعى نادي سلتا فيغو أيضا إلى تحسين حظوظه للبقاء يوم الأحد عندما سيستقبل ريال سوسيداد في ملعب بالايدوس، والذي غمرت فيه الفرحة الغاليسيين بعد فوز فريقهم في نهاية الأسبوع الماضية على فياريال في مباراة مثيرة عرفت عودة الهداف ياغو أسباس.

عاش فريق فياريال أسبوعا عصيبا، وانكسرت قلوبهم عندما سجل فريق برشلونة في شباكه هدفين في الوقت الإضافي ليلة الثلاثاء. وسيسعى سانتي كازورلا ورفاقه إلى تغيير حظهم يوم الأحد خلال زيارتهم لفريق ريال بيتيس، والذي لا يزال يتطلع للعودة إلى المنافسات الأوروبية في السنة القادمة.

يشهد يوم الأحد أيضا مباراة أخرى يتم الرهان خلالها على ست نقط، حيث لا يزال فريق هويسكا يأمل في الانفلات من الهبوط بعد النتائج الإيجابية الأخيرة، في حين تراجع ترتيب فريق ليفانتي مؤخرا.

للمعارض:

متصدر الترتيب يواجه صاحب المرتبة الثانية: قد يضمن فوز فريق البارصا على فريق أتلتيكو له لقب لاليغا سانتاندير.
يسعى ريال مدريد لرد الاعتبار أمام فريق إيبار الذي هزم أبطال أوروبا بنتيجة 0-3 في نوفمبر الماضي.
سيعيش ملعب مونتيليفي ديربي كاطالاني خلال المباراة التي يستضيف فيها جيرونا نادي إسبانيول، والتي عادة ما تنتهي بفوز الفريق الزائر.
يحتاج رايو فايكانو بشكل يائس إلى البدء في اكتساب نقط للإفلات من الهبوط، لكن عليه اجتياز امتحان أمام فالنسيا الذي يطمح إلى التأهل لمنافسات دوري أبطال أوروبا.
لا يزال كل من ألافيس وليغانيس يحتفظان بأمل التأهل للمنافسات الأوروبية في الموسم القادم، وسيلتقيان في منتصف يوم الأحد.
سيشهد ملعب كوليسيوم صراعا بين فريقين يعيشان أوضاعا جيدة: يتنافس كل من خيتافي وأتلتيك بيلباو على التأهل للمنافسات الأوروبية في الموسم القادم.
يحتاج كل من ريال بلد الوليد وإشبيلية لكسب نقط في نهاية الأسبوع: يسعى أصحاب الأرض للنجاة من الهبوط، بينما يطمح الزوار لاحتلال أحد المراتب الأربعة الأولى في نهاية الموسم.
خلال نهاية الأسبوع السابقة، كان ملعب بالايدوس يهتز عندما أهدى القناص العائد ياغو أسباس فوزا مثيرا لفريقه في مباراتهم مع فياريال… فهل يستطيع تحقيق نفس الإنجاز أمام ريال سوسيداد يوم الأحد؟
سيحتاج فياريال للنهوض من جديد بعد تعادلهم المخيب للآمال مع برشلونة في مباراة منتصف الأسبوع، وسينتقل الفريق الأصفر للجنوب للقاء ريال بيتيس على ملعب بينيتو فيامارين ذي الأجواء المتميزة.
مباراة أخرى لكسب ست نقط: لا يزال فريق هويسكا المتذيل للترتيب يحلم بالإفلات من الهبوط، وسيسعى إلى البدء في تحقيق النتائج الإيجابية على حساب فريق ليفانتي.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close