مصادر: بري حمل ثلاثة اهداف بزياته للعراق احدها يتعلق بالسيستاني وإيران راضية

بعد أكثر من 55 عامًا على زيارته الأخيرة للعراق، قام رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بزيارة بغداد لأيام عدّة، آملًا تحقيق العديد من الأهداف منها السياسية والاقتصادية.

واحد تلك الاهداف المهمة تقوية الروابط بين المرجعية الشيعية في لبنان ومرجعية النجف بشكل عام والمرجع الاعلى فيها اية الله علي السيستاني بشكل خاص.

بري الذي لم يزر العراق منذ 1963 ناقش مع المسؤولين العراقيين ملف العلاقات الثنائية والمصالح المشتركة بين البلدين واهمها اعادة تفعيل خط النفط من العراق الى لبنان عبر سوريا والاستفادة من الخبرات العراقية في مجال انتاج النفط والتعاون المشترك بين الطرفين اضافة الى الرابط الديني.

وبهذا الصدد يقول النائب عضو كتلة “التنمية والتحرير” في البرلمان اللبناني محمود خواجة ان “زيارة بري هي لإعادة لم الشمل من خلال العراق ودوره والذي من المنتظر ان يصبح محورا مهما في المنطقة مما يخفف الاحتقان السائد فيها بين ايران والسعودية”.

واضاف ان “سوء العلاقات بين ايران والسعودية لا يقتصر عليهما بل يمتد الى المنطقة بأسرها، ودليل على ذلك وما شهدناه من حروب بالوكالة بين البلدين”، منوها الى ان “زيارة بري تهدف لتعزيز العلاقات العربية العربية”.

سعي بري لترميم العلاقات في المنطقة والعربية والاقليمية يحظى بدعم وتأييد حزب الله والذي يستفيد بدوره من اي تحسن للعلاقات بين ايران وتركيا، بحسب مصادر برلمانية لبنانية.

وتقول المصادر بحسب ما نقلته “النشرة اللبنانية” ان “ايران راضية على حركة بري، ولديها ثقة كبيرة به”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close