الانتخابات و نتانياهو و ترامب

رشيد سلمان

التهور و التخبط الإسرائيلي بقيادة الاحمق الفاشل نتانياهو و الامريكي بقيادة الاحمق الزعطوط ترامب سببه الانتخابات الحالية في اسرائيل و القادمة في امريكا.

آخر قرار تافه لترامب الذي وصف بالمتخلف عقليا هو ادراج الحرس الثوري الايراني على قائمة الارهاب بينما الارهاب يقوده الجيش الامريكي في افغانستان و في العراق و في سوريا و في ليبيا و بلدان اخرى.

تاريخ الجيش الامريكي الارهابي:

اولا: قصف المدن اليابانية بالقنابل الذرية (لتجربة) مدى القتل و التدمير مع ان اليابان استسلمت.

ثانيا: الحرب على كوريا ثم تقسيمها.

ثالثا: الحرب على فيتنام حيث استعمل الجليس الامريكي الارهابي المسحوق البرتقالي.

المسحوق البرتقالي قتل البشر و الحيوانات و الشجر و الزرع و لا زالت اثاره باقية تسمم كل ما هو حي.

رابعا: الحرب على افغانستان بحجة اخراج الاتحاد السوفييتي و استمر الارهاب الامريكي و لا رال لمدة عقدين تقريبا ما قتل الابرياء و دمر هذا البلد الفقير اصلا.

خامسا: جريمة الحرب على العراق بحجة احتلال الكويت من قبل صدام بأمر من الشرير المقبور بوش الاب و جريمة احتلال العراق بكذبة اسلحة الدمار الشامل التي اعترف بها الشرير بوش الابن.

لو كان الغرض من حرب 1991 ازاحة صدام لماذا (انقذ) الجيش الامريكي الارهابي صدام من الانتفاضة الشعبانية التي وصلت على اطراف بغداد؟

في الحربين على العراق استعمل الجيش الامريكي الارهابي اليورانيوم المخصب و الاسلحة الكيماوية التي قتلت الابرياء و السرطانات لا زالت تتكاثر عند الاطفال خاصة في جنوب العراق.

سادسا: جرائم اخرى للجيش الارهابي الامريكي هي التدخل العسكري في سوريا و ليبيا و دول امريكا الوسطى و الجنوبية خاصة في كوبا و في فنزويلا.

بعد هذا الموجز من هو الجيش الارهابي؟

الجيش الامريكي الذي دمر العالم ام الايراني الذي حارب داعش الامريكية الخليجية الوهابية؟

من الخاسر اذا شنّ الجيش الامريكي الارهابي حربا على ايران؟

الاعتداء على ايران سيسبب القتل و الدمار في ايران بدون شك و لكن لان ايران الان قوية عسكريا بإمكانها: اولا: تدمير إسرائيل لأنها (بقعة) صغيرة.

ثانيا: تدمير الخليج الوهابي برمته لانه دحر في اليمن بأسلحة خفيفة بالرغم من القنابل العنقودية الامريكية و سيمحى من الوجود بأسلحة ايران المتطورة.

باختصار: حماقة نتانياهو و حماقة ترامب للفوز بالانتخابات قد تدفع الجيش الامريكي الارهابي للحرب على ايران لان جنرالات هذا الجيش حمقى ارهابيون.

ملاحظة مهمة: غالبية الحروب التي شنّها الجيش الأمريكي الارهابي هي لتجربة اسلحة حديثة بأنواعها لمعرفة مدى القتل و التدمير و ليس لان امريكا مهددة من قبل الاخرين و هذه افظع الجرائم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close