السؤال ليس (ماذا جنينا من امريكا بعد 9 نيسان) بل (ماذا جنينا من المقاومة ومعارضي صدام)

بسم الله الرحمن الرحيم

لنتخيل (عراق بلا مقاومة بعد عام 2003).. ماذا سوف يكون (الله وكيلكم.. سوف يكون جنة الله بارضه.. لا ارهاب ولا ذبح على الهوية ولا مفخخات ولا عمليات انتحارية، ولا عبوات ناسفة ولا خطف ولا صك ولا ذبح .. ولا مقتدى الصدر ومليشياته الصكاكة، ولا جهاد سني وارهابه، ولا احزاب اسلامية ومليشياتها الموالية لايران، ولا فصائل تمتهن تهريب المخدرات والسلاح من ايران للعراق تحت يافطات الحشد الشعبي، ولا تهريب نفط عراقي عبر ايران).. (ولا مالكي غبي يرفض بقاء القوات الامريكية لتنسحب عام 2011.. ليتفاقم الفساد.. ويحصل فراغ تملئه داعش بثلث العراق).

بمعنى (لندرك ماذا كان سيجري.. علينا ان نفترض عدم وجود جهة دون اخرى).. (لنفترض عدم وجود امريكا عام 2003.. يعني بقاء حكم صدام والبعث وحكم احفاد حله)؟. (لنفترض عدم وجود مقاومة بعد دخول امريكا)؟؟ سندرك ذلك خلال الموضوع..

بمعنى:

لندرك (ماذا تعني الحرية بعيدا عن المصطلحات والشعارات من احتلال واستقلال وهلم جر)..

لنضع الله بين اعيننا.. (هل امريكا جلبت السستاني؟ والصدر؟ والحكيم؟ والبرزاني؟ والطالباني؟ هل شعب تكساس العزيز انتخب الدعوة والمجلس والتيار والفضيلة والتوافق والحوار.. الخ)..؟ ام اصابع (ولد الخايبة البنفسجية التي انتخبت هؤلاء)؟

اي ضمن (اعرف الحق تعرف اهله لا يقاس الحق بالرجال ولكن يقاس الرجال بالحق).. فحتى مصطلحات (الاحتلال) تسقط عندما ندرك (بان في زمن امريكا بعد عام 2003 ووجودها العسكري، كانت الحرية .. فيستطيع اي عراقي انتقاد امريكا او العكس.. بدون ان يعتقل من قبل الامريكان والامن والشرطة).. (ولكن بظل المقاومة ومليشياتها وجماعاتها المسلحة، اصبح مصير كل من ينتقد الخامنئي زعيم ايران او قيس الخزعلي او مقتدى الصدر.. هو الصك والخطف والقتل).. (فالسؤال هنا لنراجع مصطلحات الاحتلال والاستقلال، الحرية والعبودية).

وهنا.. لنتناقش بحوار هادف.. ونطرح اسئلة محايدة.. لنطرح سؤال لا يطرحه الكثيريين..

(ماذا جنينا من المقاومة بعد 9 نيسان.. وكذلك بعد خروج الامريكان عام 2011) ولحد يومنا هذا 2019.. (خرج الامريكان عام 2011) فهل اصبح العراق (قمرة وربيع) بظل (محور المقاومة السياسية السلمية) حسب وصف المالكي لنفسه.. (ومحور المقاومة المسلحة) حسب وصف مقتدى والمليشيات التي تفرخت من جيشه (جيش مهدي).. (والمقاومة الجهادية) حسب وصف الجماعات المسلحة السنية لنفسها.. هل (شهدنا نزاهة من قبل المقاومين واحزابهم) عندما اصبحوا بالسلطة.. هل شهدنا لديهم (رحمة على الناس).. هل شهدنا لديهم غيرة على اموال العراقيين ومستقبل اجيالهم؟

بل لنسال.. معاناة العراقيين منذ 9 نيسان هل كان سببه الامريكان؟؟ ام المقاومة ومحاورها وتياراتها، واحزاب المعارضة لصدام، وفشل العراقيين بانتخاب النزيهيين؟؟ وانتخابهم الاحزاب الاسلامية وشركاءهم ؟ فمن كان يفجر بعشرات الاف ويقتل العراقيين على الهوية ويسرق الاموال وينتخب الاحزاب والتيارات التي تسرق وتفسد وتخون علنا وتشرع الخيانة باسم العقيدة، وتسفك الدماء باسم الجهاد:

1. جناحي المقاومة ضد الامريكان، هما (القاعدة وجيش المهدي) وتوابعهما.. انتجوا (حرب طائفية قتل فيها عشرات الاف على الهوية من المدنيين).. باعتراف (الصدر بان اجنحة داخل جيش المهدي قتلت العراقيين على الهوية).. مقابل القاعدة التي تجهر باستهدافها الشيعة العراقيين على الهوية..

2. جناحي المقاومة.. وراء الوضع الامني المزري بتنفيذهم باعترافهم عشرات الاف من العمليات العنف.. (تفجيرات وعبوات ناسفة جعلت حياة العراقيين جحيم باسواقهم وشوارعهم واعمالهم ومساطر عمالهم).. (مفخخات استهدفت الاف من المتقدمين للخدمة العسكرية والشرطة).. (خطف الكوادر الفنية الاجنبية ومبادلهتهم بفديات تديرها المؤسسات الدينية المعممة)..

3. عرقلت اي نهوض صناعي وزراعي وعلمي بالعراق (بعد وضع فيتوا من قبل المقاومة على الشركات الاكثر تقدما بالعالم الالمانية والامريكية والبريطانية) بحجة انها (شاركت مع امريكا بعمليات اسقط صدام عام 2003 .. ) كما صرح بذلك (مقتدى الصدر باعتباره يوم سقوط صدام سقوط الصنم بـ 9 نيسان يوم احتلال وليس تحرير، ورفضه اي تعامل مع الشركات العالمية للدول المتقدمة اليابانية والامريكية والبريطانية).

4. (جناحي المقاومة) رهنوا العراق باجندات اقليمية .. (القاعدة والبعث و36 فصيل مسلح سني) تم دعمهم من قبل النظام السوري لبشار الاسد منذ عام 2003 باعتراف (المالكي الذي اتهم سوريا بدعم الارهاب).. (وجناح محور المقاومة- المليشيات) رهنوا العراق بيد ايران حليفة النظام السوري.. وما صرح به مقتدى الصدر في حينها (بان جيش مهدي يد ضاربة لحماس الفلسطينية وحزب الله الموالي لايران بالعراق).. ووصفه (لحارث الضاري بشيخ المجاهدين) والضاري وصف القاعدة منه وهو منها.. فاصبح القرار العراقي خارجيا وليس داخليا.

5. تشكيل فصائل مليشياتيه مسلحة باسم الحشد الشعبي.. تجهر بولاءها لايران ورفع صور زعيم ايران خامنئي القائد العام للقوات المسلحة الايرانية حسب الدستور الايراني.. ويعلنون بيعتهم للنظام الحاكم بايران (نظام ولاية الفقيه الايرانية).. (علما محور المقاومة وحشدها فصائلهم تاسست قبل صدور الفتوى الكفائي).. (واعلن المالكي بان الحشد اعلن عنه هو، وقبل صدور الفتوى من السستاني بايام).. (ومن ضحى بنية صافية بقتاله داعش هم الشيعة الغير عقائدين.. اي اصحاب فتوى الكفائي) وليس (مشرعي الخيانة العقائدية، اتباع ولاية الفقيه الايرانية) الذين قاتلوا من اجل مصالح ايران.

6. زج خيرة شباب العراق الشيعة العرب خاصة بالمستنقع السوري لمصالح ايران القومية العليا لتامين ممر بري لطهران للمتوسط .. والاخطر (تواجد فصائل المقاومة بسوريا لدعم نظام بشار الاسد الحليف لايران) كان وراء سيطرة داعش على الموصل.. عام 2014 .. فالتواجد المليشياتي بسوريا برر لداعش زحفها للموصل.. (اي تواجد محور المقاومة ومليشياتها بسوريا لم يمنع وصول داعش للعراق بل العكس سرع ذلك).. ولا ننسى تهريب 3000 الف ارهابي من سجن ابو غريب بزمن المالكي بمسرحية واضحة المعالم.

7. (جبهة المقاومة السياسية السلمية)؟؟ التي (مثار للسخرية) التي اعلن عنها المالكي متبخترا يوم رفض تواجد القوات الامريكية في العراق.. فخرج الامريكان عام 2011.. لسليم المالكي ثلث العراق بيد داعش، و8 سنوات من حكم المالكي سرقت الميزانيات فسادا.. ولولا التدخل الامريكي وفتوى الكفائي لكانت داعش ببغداد.

8. قيام المليشيات (محور المقاومة) بادارة تهريب المخدرات والسلاح من ايران للعراق وتهريب النفط العراقي عبر حدود ايران باشراف الحرس الثوري الايراني ومن ثم لموانئ قطرية ..

9. عرقلت اي نهوض اقتصادي وصناعي وزراعي وفي مجال الطاقة الغاز والكهرباء، لبقاء العراق مرتهن ايرانيا باعتراف (نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة السابق) حسين الشهرستاني بان ايران عقلت نهوض قطاع الطاقة والكهرباء منها بالعراق لبقاء العراق مرتهن ايرانيا.

10. هيمنت الاحزاب المعارضة لصدام والاسلاميين خاصة على الحكم .. فعاثوا الفساد وسوء خدمات ووضع امني مزري ورهنوا العراق بيد ايران، وضحوا بالعراق وصناعته وزراعته وخدماته وكهرباءه وطاقته وضياع مستقبل اجياله في سبيل ايران.. ليهدرون اكثر من 1000 مليار بعيدا عن مصالح شعوب العراق وارضه.

علما (امريكا ادت الذي عليها) فهل (المعارضين لصدام الحاكمين..بعد سقوطه) (ادوا الذي عليهم)؟

فامريكا اسقطت موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بارض الرافدين.. عام 2003 وليس حكم صدام و البعث وحكم الاقلية السنية فقط..

امريكا دعمت الانتخابات ..

امريكا ساهمت بفعالية بالغاء اغلب ديون العراق التي تراكمت نتيجة سياسيات صدام الكارثية

امريكا دعمت العراق ضد القاعدة والارهاب القادم من دول حليفة لايران كسوريا الاسد

امريكا دعمت العراق ضد المليشيات الخارجة عن القانون المدعومة ايرانيا كما في صولة الفرسان

امريكا قدمت شركاتها الاكبر والاكثر حداثة وتقدم بالعالم لبناء العراق (ولكن مقتدى ومحور المقاومة ومجاهدي المقاومة) من المليشيات والجماعات المسلحة وضعوا عراقيل وتهديدات منعت قدوم هذه الشركات العالمية، حتى يفتحون الباب للشركات الافسد بالعالم الايرانية والمصرية والصينية والتركية والاردنية و السورية.. التي يمررون عبرها صفقات فساد وكومشنات.

ملخص الكلام.,.

(حاسبوا من حكم العراق المدعومين من ايران والجوار) ولا تحاسبون امريكا التي حررتكم من الطغيان:

فكم اتمنى ان ارى (الاحزاب التي عارضت الطاغية صدام).. بالسجون والمحاكم على افشالها (عملية ما بعد التغيير.. )فامريكا اسقطت موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة بالعراق.. ولكن (العراقيين انتخبوا الفاسدين والحرامية.. والاحزاب القومية العنصرية والاسلامية الفاسدة .. والمافيات والمليشيات).. المشكلة ليست بامريكا التي اسقطت صدام.. المشكلة بمن حكم بعد صدام .. الذين تحالفوا مع دول معادية لامريكا كايران وسوريا..

عارضتم صدام لخاطر عيون من يحكمون اليوم.. كالمجلس الاعلى وبدر وال الحكيم وال الصدر و الدعوة وهلم جر.. وبعد ذلك تلومون امريكا على وضع انتم انتخبتموه باصابعكم البنفسجية؟

ونقول للحكومة العراقية المهزلة (وكيلة دول الجوار بالعراق).. علاقتكم مع ايران جعلتموها كالاتي:

الشراكة؟؟؟ تقصدون (شراكة ايران بالعراق.. وليس العكس)؟

التداول التجاري؟؟ (تقصدون من جانب واحد) ايران تصدر 20 مليار؟؟ والعراق تابع..

العلاقات الثقافية: (تقصدون ولاية الفقيه الايرانية المفروضة على العراق)

التعاون الامنيالأمني: (تقصدون سيطرة الحرس الثوري الايراني وذراعه الحشد الشعبي بالعراق)؟
المصالح: تقصدون (مصالح ايران بالعراق؟؟ ) فما هي مصالح العراق بايران؟؟ !!!

المصالح المشتركة لكلا البلدين؟؟ السؤال (هل ايران اصلا تعتبر العراق بلد ام مستعمرة لها)؟

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close