بعد 16 عاما .. الصدر يقرُّ باستمرار حزب البعث بالتحكم في السلطة بالعراق

رأى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر يوم الثلاثاء ان حزب البعث المحظور لا يزال يدير دفة الحكم في العراق، مؤكدا استمرار تفشي الطائفية والفساد المالي والاداري في البلاد.

وقال الصدر في مقال كتبه عن الاوضاع في العراق بمناسبة مرور 16 عاما على سقوط نظام صدام حسين ان “العراق لا زال يعاني الويلات، ويلات الحروب والافات والفقر والفساد والظلم والانحلال والانحراف بل وتفشي الجهل والظلام وقمع الحريات واستغلال الدين بما لا يرتضيه عقل فضلا عن الشرع”.

واضاف انه “فكر البعث لازال متفشياً في أوساط الحكم والتمسك بالكراسي والمناصب والعمل على تجذير الحزب والتجمعات السياسية”.

واردف الصدر بالقول ان “الطائفية لازالت تنخر اسس الدولة ومفاصلها ومقوماتها لتنتشر بين الشعب مع شديد الاسف”، مؤكدا ان “الشعب لا زال مهمشاً فلا هو مطالب بحقه ولا الذين يعتلون الحكم يسعون لخدمته وتوفير مستلزماته الحياتية الضرورية فضلاً عن مستلزمات الرفاهية له”.

ونوه الى انه “ما زالت المليشيات من هنا وهناك تتحكم بقرار الحكومة فضلاً عن تحكمها بمصائر الشعب وارواحهم ورقابهم”.

ومضى الصدر بالقول انه “ستة عشر عاماً في ارض معطاء ذات خيرات كثيرة ونفط وافر بيد ان لا ماء ولا كهرباء ولا خدمات بل ميزانية خاوية قد تقاسمتها ايادي الفساد والاثم والعدوان.

وتابع بالقول ان “العراق ما زال ساحة للتصارع الاقليمي والدولي والطائفي وكأن العراق لعبة بأيديهم تتقاذفه المصالح الخارجية الخاصة والعامة”.

وخاضعت الولايات المتحدة وحلفاؤها حربا في عام 2003 تمكنت خلالها من اسقاط النظام العراقي برئاسة صدام حسين في 9/4 من العام ذاته بعد ان كان يحكم نحو اربعة عقود من الزمن.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close