مسرح الحياة

مسرح الحياة
فضيلة مرتضى
هنا في وسط المدينة
قطيع من البشر من كل لون
مدها البشري كالنهر يجرفنا
كل فرد منا يأخذ الدور مثل_
الذي قبلنا
الشوارع الممتدة تتلقف أجسادنا
أجنحة الروح بالنزوات تحملنا
على مسرح الحياة تلعب الحماس_
بنا
لعبة نمارسها بغير إرادتنا
والبعض يمارسها بإرادته_
نكاية بنا
وسط الزحام يلتقي المشتتون
تتناقل حكايات الضياع
أيادي تتشابك للوداع
صدور تتلامس في اللقاء
زقزقات ضحك
همهمات حزن
داخل فرن الحياة _
عرق
أضطراب
تحدي
رفرفة قلوب
نفهم ..ولانفهم
الى متى؟
تبقى فوق الأمواج وجودنا؟
وفي النهاية_
على صخرة صماء ينقشون_
أسمائنا
بعد أن نترك أو لانترك آثارنا
كما حدث لأسلافنا
حياتنا سلسلة من المواقف_
حين يحب القلب_
يحتمل الزحام
عندما نعانق الوجود_
سلامآ بسلام
حين نستعد لظلمة اللحد_
في بحر الظلام
وعندما يقص شريطنا_
مقص الأيام
وعند فوران الروح _
الرقص على وتر الأوهام
قررات مصيرية
عبور موانع تعجيزية
مسارات أنتهازية
مواقف أخرى كثيرة
كتسلسل حياكة الحصيرة
جميعها مواقف_
إلا يوم ولادتنا_
الموقف ليس بيدنا
:
مسرح الحياة مفاجئات
22/02/2019

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close