الأنبار تنفي عرقلة القوات الأمريكية افتتاح منفذ الوليد مع سوريا

نفى مجلس محافظة الأنبار، اليوم الثلاثاء، قيام القوات الأمريكية بعرقلة افتتاح منفذ الوليد الحدودي مع سوريا أو الاعتراض على إعادة إعماره من جديد، فيما أشار إلى أن أموال إعادة إعمار المنفذ لم تحدد بعد إلى جانب وجوب تخصيص أموال من أجل رفع المخلفات الحربية من المنفذ والمناطق المحيطة والطرق الخاصة فيه.

وقال عضو المجلس فهد الراشد إن «القوات الأمريكية في محافظة الأنبار لم تقم بعرقلة افتتاح منفذ الوليد الحدودي مع سوريا ولم تعترض على إعادة إعماره من جديد»، مبيناً بأن «الوضع في الجانب السوري قد استقر خلال الفترة الماضية وأصبحت الأجواء مناسبة لإعادة افتتاح المنفذ، ونحن سوف نتولى عملية العمار فيما تتولى الحكومة المركزية الاتفاق مع الجانب السوري لافتتاح المنفذ الخاص بهم».

وأوضح الراشد، أن «أموال إعادة إعمار المنفذ لم تحدد بعد إلى جانب وجوب تخصيص أموال من أجل رفع المخلفات الحربية من المنفذ والمناطق المحيطة والطرق الخاصة فيه»، لافتاً إلى أن «مجلس محافظة الأنبار أكد استعداده لتوفير جميع الأموال اللازمة من أجل افتتاح المنفذ نظراً لما يشكله من أهمية وفائدة اقتصادية كبيرة للمحافظة».

يذكر أن تقارير صحفية قد نقلت عن رئيس اللجنة الأمنية في مجلس الأنبار نعيم الكعود قوله، إن اجتماعاً عقد بين مجلس محافظة الأنبار، ورئيس هيئة المنافذ الحدودية، نهاية الأسبوع الماضي، لإعادة فتح منفذ الوليد الحدودي مع الأراضي السورية، في غرب المحافظة.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close