مجلس الانبار: اتهام الحشد بتفجيرات القائم ” تفتقر للدليل”

أكدت اللجنة الامنية في مجلس محافظة الانبار، اليوم الاربعاء، ان اتهام الحشد الشعبي بالوقوف خلف تفجيرات قضاء القائم غربي المحافظة “اقاويل فيس بوك”، فيما اشارت الى ان تنظيم “داعش” الارهابي قد تبنى مسؤولية تلك الهجمات في وسائل الاعلام التابعة له.

وقال عضو اللجنة ابراهيم الفهداوي ان “اتهام الحشد الشعبي بالوقوف خلف تفجيرات قضاء القائم غربي المحافظة “اقاويل فيس بوك” نشرتها بعض الصفحات المغرضة دون وجود دليل يدعم تلك المزاعم”، فيما اوضح بان “بعض الصفحات تعمل باجندة سياسية وبالتالي هي تختلق هذه الاكاذيب فيما تبحث الصفحات الاخرى عن اثارة الجدل فقط”.

وبين الفهداوي، ان “تنظيم داعش الارهابي قد تبنى مسؤولية تلك الهجمات في وسائل الاعلام التابعة له “، لافتاً الى ان ” التنظيم الارهابي ما يزال ينشط في بعض مناطق الانبار وهو ينفذ الاعمال الارهابية بطريقة حرب العصابات”.

يذكر ان صفحات على ماقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قد تحدثت عن مسؤولية الحشد الشعبي عن التفجيرات التي ضربت، أمس الثلاثاء، قضاء القائم غربي محافظة الانبار.

وكان مركز الاعلام الامني قد أعلن، امس الثلاثاء، في بيان ان ثلاث عبوات ناسفة قد انفجرت في قضاء القائم، العبوة الاولى كانت لاصقة وضعت تحت عجلة اسفرت عن اضرار مادية فقط.

واضاف البيان ان العبوتين الناسفتين الاخريين ، انفجرت الاولى داخل عمارة بالقرب من سوق الذهب ولم تسفر عن اصابات ، والثانية وضعت داخل حاوية للنفايات في مدخل العمارة ذاتها اسفرت عن اصابة شخصين بجروح طفيفة تم نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاج.

ونوه البيان الى ان قوة من لواء الكرمة/ الحشد الشعبي، اشتبكت مع مجموعة مسلحة في قاطع قضاء الكرمة وتمكنت من حسم الموقف لصالحها .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close