توفيت وهو بعيد عنها.. عراقي يقيم مجلس عزاء لأم عامله البنغالي في بغداد (صور)

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً لرجل عراقي، يقيم مجلس عزاء بوفاة أم أحد عماله البنغاليين، في بغداد، بعد أن منعته الظروف من حضور عزائها.

وذكر ناشطون على فيسبوك، أن “رائد الجنابي، وهو شخص عراقي، صاحب معرض للسيارات في بغداد، أقام مجلس عزاء على روح والدة عامل بنغالي يعمل في المعرض بعد أن رآه يبكي بحرقة في فراشه على والدته التي توفيت اليوم (السبت)”.

وأضافوا، أن “رائد سمح للعامل الآسيوي واسمه (محبوب)، بدعوة جميع اقاربه واصدقائه واقام لهم وجبة غداء ثواب لروح والدته كي لا يشعر بالغربة ويخفف من معاناته”.

وأظهرت الصور مأدبة طعام يدور حولها عدد من العمال الآسيويين، بما يوحي أنه مجلس عزاء، وفق ما جرت عليه العادات العراقية.

وكتب رائد عبر حسابه في فيسبوك: “عند ذهابي الى المعرض كالمعتاد، تعودت أن يستقبلني بوجه مبتسم وفي أحد الأيام نظرت اليه وكان وجهه حزين وعيناه تغمرها الدموع فقلت له ما بك يا محبوب قال لي والدتي ترقد في الفراش وصحتها محرجه جداً قلت له لا يوجد غير الدعاء وفي اليوم التالي سألت اين محبوب قالوا لي في الغرفة المجاورة طريح الفراش وحزين لكون والدته توفيت”.

وأضاف: “ذهبت له وأخذته في الاحضان وقلت له اذهب يا محبوب الى بلدك قال لا استطيع إذا سافرت لا يمكنني الدخول الى العراق مرة أخرى فقلت له اذن ادع جميع من تعرفهم، اقاربك واصدقائك المقيمين بالعراق، وسوف نعمل مجلس عزاء ووجبة غداء ثواب على روح والدتك. كي لا يشعر بالغربة وبنفس الوقت نخفف من معاناته”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close