عمليّة عسكريّة في جزيرة تكريت تمتدّ إلى بحيرة الثرثار

انطلقت القوات المشتركة، أمس السبت، بعملية واسعة لفرض الأمن بين أبرز محافظات العراق وأكبرها. وأعلنت خلية الإعلام الأمني في بيان تلقته (المدى) أن “قيادة عمليات صلاح الدين، والقطعات الملحقة بها، نفذت عملية أمنية من خلال شرطة المحافظة، وألوية من الحشد الشعبي، لتفتيش جزيزة تكريت بين طريق عين الفرس الممتد إلى بحيرة الثرثار.
وأضافت الخلية، أن العملية تمتد إلى طريق — الصينية — حديثة، بمحافظة الأنبار “التي تمثل وحدها ثلث مساحة العراق غربا”.
وبينت خلية الإعلام الأمني، أن العملية تأتي لفرض الأمن، والاستقرار في المنطقة، وإلقاء القبض على المطلوبين.
ونفذ طيران الجيش العراقي، مطلع الشهر الجاري، ضربة نوعية، أسفرت عن مقتل مجموعة من عناصر “داعش” الإرهابي، على ضفاف بحيرة الثرثار في العراق.
وأعلنت خلية الإعلام الأمني، في بيان، أن طيران الجيش، وجه ضربة جوية أسفرت عن قتل وإصابة مجموعة من عناصر “داعش” الإرهابي، في منطقة البو حمود غرب جزيرة سامراء وعلى ضفاف بحيرة الثرثار، “شمال غربي محافظة صلاح الدين، شمال بغداد”.
وأسفرت الضربة الجوية، أيضا عن إغراق زورقين اثنين، وتدمير وكر، ونفق، لـ”داعش” الإرهابي، في المنطقة نفسها.
الجدير بالذكر، أن بحيرة الثرثار تقع على بعد 120 كم شمال غربي بغداد بين نهري دجلة والفرات، وضمن منخفض يعتبر من أكبر المنخفضات الطبيعية في العراق.
وكان العراق، قد أعلن في كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي.
وحققت القوات العراقية بإسناد من طيران الجيش، والتحالف الدولي ضد الإرهاب، أمس نتائج نوعية في تدمير أوكار “داعش” وتكبيده خسائر فادحة بالأرواح والمواقع.
وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيانها أن قيادة عمليات الأنبار، وخلال عمليات البحث والتفتيش شمال الطريق الدولي السريع، وبإسناد من طيراني الجيش العراقي، والتحالف الدولي، عثرت على 18 وكراً لـ”داعش” الإرهابي.
وأضافت الخلية، أن القوات الأمنية خلال العملية، اشتبكت مع إرهابيين، وتمكنت من قتل اثنين يرتديان أحزمة ناسفة، والقبض على اثنين آخرين.
وأكملت خلية الإعلام الأمني، كما عثرت القوات على ست سيارات مختلفة الأنواع، وعبوتين ناسفتين، منوهة إلى أنه تم تدمير جميع الأوكار التي تم العثور عليها خلال التفتيش والبحث.
وكانت قيادة عمليات الأنبار، قد باشرت تنفيذ عمليات عسكرية واسعة استمرت لمدة 26 ساعة متواصلة، منذ الخميس الماضي، 11 نيسان الحالي، للبحث والتفتيش وملاحقة فلول “داعش” الإرهابي، في شمال الطريق السريع، ومناطق (الحسينيات، الكعرة، الذعذاعة)، بإشراف قيادة العمليات المشتركة.
وبحسب بيان لخلية الإعلام الأمني، أن قطاعات فرقة المشاة الأولى، وشرطة الأنبار، والحشد العشائري، بالتنسيق مع كتائب معالجة المتفجرات وبإسناد طيران الجيش، تمكنت من تنفيذ عمليات تفتيش واسعة حققت من خلالها الأهداف المخطط لها.
ودمرت القوات الأمنية مضافات إرهابية وهي عبارة عن (خيم كبيرة) تحتوي على معدات، وأجهزة، وأسلحة، وعبوات ناسفة، وأحزمة ناسفة، وحاسبات، وأجهزة اتصالات، وقوالب من مادة “سي فور” المتفجرة، إضافة إلى إلقاء القبض على مجموعة من الإرهابيين وتدمير العديد من العجلات.
وألمحت خلية الإعلام الأمني، إلى أن عمليات التفتيش مستمرة لتشمل جميع المناطق، ضمن خطة العمليات القاضية باشتراك جميع تشكيلات قيادات العمليات بإجراء عمليات البحث والتفتيش.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close