الاستخبارات العراقية تحذر: مخيم الهول تحول لمقر اجتماعات داعش غالبية نزلائه من العراقيين

أكد مصدر استخباراتي عراقي، أن عناصر وقيادات تنظيم داعش الإرهابي جعلوا مخيم الهول للنازحين في محافظة الحسكة بغرب كوردستان(كوردستان سوريا) ، مقراً لتنسيق تحركاتهم . وقال المصدر في تصريح صحافي ، أمس الأحد ، إن «90 في المائة من نزلاء مخيم الهول(أقصى شمال شرقي سوريا) ، هم من عوائل التنظيم، وبعض عناصره وقياداته يتخذون منه مقراً للاجتماعات وتنسيق تحركاتهم مندسين بين النازحين».

مضيفاً أن «غالبية هؤلاء، هم من العراقيين»، مشيراً إلى أن «عناصر التنظيم وقياداته الذين يستغلون المخيم، هم من المقاتلين الذين ما زالوا يؤمنون بدولة الخلافة».

يذكر أن مخيم الهول قد شيّدته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين عام 1991 في بلدة الهول التابعة لمحافظة الحسكة أثناء حرب الخليج الثانية، واستقبل في حينها 15 ألف عراقي، ثم أعيد فتحه عام 2003 عندما اجتاح الجيش الأميركي العراق، وها هو الآن يؤوي النازحين من سوريا والعراق.

وكان الناطق باسم دائرة العلاقات الخارجية في “الإدارة الذاتية” لشمال وشرق سوريا، اعلن في 11 أبريل/نيسان الجاري ، عن الاتفاق مع بغداد على عودة أكثر من 30 ألف عراقي مقيمين في مخيم الهول، إلى بلدهم.

وأشار كمال عاكف إلى «تسجيل ما يقارب الـ ٤٠٠٠ شخص بينهم أطفال ونساء من الذين يودون العودة إلى العراق طوعاً واستلم الوفد قائمة الأسماء».

وكان الخبير الأمني والعسكري العراقي هشام الهاشمي، كشف في 28 فبراير/ شباط الماضي ، ان مخيم الهول يضم قرابة 25 الف شخص يحملون الجنسية العراقية ، بينهم 5 الاف طفل وامرأة ومن كبار السن من عوائل مسلحي داعش .

وقال الهاشمي لـ(باسنيوز)، ان “هناك 959 داعشي مشتبه بعمله اللوجستي داخل هذا المخيم “، مضيفا ان ” الحكومة العراقية عقدت اتفاقا مع التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية لاستلام هؤلاء على شكل وجبات، وفق معلومات مؤكدة وصلت لنا”.

وبين الهاشمي ، ان “عدد الذين تم نقلهم الى العراق في الفترة المحصورة من شهر أغسطس/ آب 2018 ولغاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني للعام ذاته بلغ 3498″، مؤكدا ان “هؤلاء تم نقلهم بعد التدقيقات الامنية “.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close