في ثاني زيارة علنية له إلى دمشق خلال أقل من 4 أشهر .. الفياض يجتمع بالأسد

دعا الرئيس السوري، بشار الأسد، اليوم الأحد، لتعزيز التعاون الثنائي بين سوريا والعراق في مجال مكافحة الإرهاب.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة السورية، أن الأسد، استقبل صباح اليوم فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي .

وأضاف البيان، أن “اللقاء تطرق إلى العلاقات الثنائية بين البلدين حيث تم التأكيد على ضرورة تطويرها في مختلف المجالات بما يخدم مصالح الشعبين الشقيقين”.

وهذه ثان زيارة علنية للفياض الى دمشق خلال اقل من 4 أشهر ، اذ كان قد زار العاصمة السورية في 29 ديسمبر/كانون الاول الماضي ايضاً واجتمع بالرئيس السوري .

وأكد الأسد، وفقا للبيان ، أن “تعزيز العلاقات بين البلدين يصب في مصلحة الشعبين الشقيقين لاستكمال القضاء على بؤر الإرهاب من جهة وبما يخدم مصالحهما المشتركة وكسر الحواجز المختلفة والمفروضة بينهما من جهة أخرى”.

كما شدد على أن “ما تشهده الساحتان الإقليمية والدولية يحتم على البلدين المضي قدما بكل ما من شأنه صون سيادتهما واستقلالية قرارهما في وجه مخططات التقسيم والفوضى التي يحيكها الأعداء من الخارج”، مؤكداً أن “مصير المنطقة لا يقرره سوى شعوبها مهما عظمت التحديات”.

كما نقل البيان عن الفياض تأكيده أن ” قوة سورية وانتصارها على الإرهاب هو انتصار للعراق أيضا وبالعكس فإن أي إنجاز عسكري في الجانب العراقي يصب في مصلحة استقرار سورية”.

وبحسب مراقبين يسعى العراق من خلال إيفاد مستشار الأمن الوطني إلى سوريا ولقائه الأسد إلى توسيع التنسيق الأمني مع الجانب السوري خلال المرحلة القادمة على اعتبار أن المنطقة الحدودية بين البلدين لا تزال تشكل تهديدا على الأمن العراقي .

ومنذ العام الماضي ، شن العراق هجمات جوية متكررة على أهداف لتنظيم داعش داخل الأراضي السورية، تقول بغداد إنها تأتي بالتنسيق مع دمشق ولسد الطريق أمام أية هجمات محتملة لداعش عبر الحدود.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close