البرلمان يعيد قائمة سفراء لحكومة العبادي “مثيرة للجدل”

اعلنت لجنة اعلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، عن الغاء قائمة باسماء سفراء لبغداد اعدتها الحكومة السابقة.
وقال عضو اللجنة النائب عامر الفايـز في تصريح لعدد من وسائل الاعلام “اللجنة استضافت وزير الخارجيـة محمد علي الحكيم حول موضوع قائمة السفراء الجدد والضوابط المعتمدة من قبل الوزارة لاختيار السفراء، مشيرا الى ان قائمـة الـ28 سفيرا المثيرة للجدل هي من الحكومة السابقة وقد قررت هيئة رئاسة البرلمان الحالي اعادتها لان هذه القائمة لم يصوت عليها لا من قبل لجنة العلاقات والشؤون الخارجية ولا من قبل مجلس النواب”.
واضاف ان “برامج الحكومة الجديدة برئاسة عادل عبد المهدي ومعاييرها تختلف عن سياسة الحكومة السابقة وبرامجها، وحتى ضوابط اختيار وترشيح السفراء تختلف عن السابق وكذلك الوزارة لديها ضوابط ومعايير لترشيح السفراء فبالتالي اعيدت القائمة الى وزارة الخارجيـة التي اخضعت قائمة الـ 28 سفيرا ضمن ضوابطها المعتمدة”، مبينا ان ” المرشح الذي تنطبق عليه ضوابط الوزارة سيكون معتمدا ضمن القائمة الجديدة ومن لاتنطبق يتم استبعاده، ثم ترسل القائمة الجديدة الى مجلس النواب للتصويت عليها”.
واوضح ان “قانون الخدمة المدنية الخارجيـة ينص على ان يكون اختيار السفراء بنسبة 75% من داخل السلك الدبلوماسي و25% من مرشحي الكتل السياسية “، مشيرا الى ان “وزير الخارجية ابلغ اللجنة استعداد الوزارة لمنح نسبة 50% لمرشحي الكتل مقابل 50% لممثلي السلك الدبلوماسي”.
واضاف ان “بعض النواب من اعضاء اللجنة اقترحوا ان يكون الترشيح بنسبة 100% للوزارة من اعضاء السلك الدبلوماسي، لان اختيار السفراء هو قضية مهنية تخص تمثيل البلاد لا المكون او الحزب السياسي والوزارة هي الاقدر على الاختيار بحسب معاييرها وضوابطها المهنية، ثم ترسل القائمة الى مجلس النواب للتصويت عليها لاحقا “، مبينا ان “هذا المقترح بحاجة الى تصويت مجلس الوزراء على تعديل قانون الخدمة الخارجيـة الذي ينص على انه يحق لمجلس الوزراء اتخاذ قرار بتعديل النسبة او اضافة نسبة جديدة”.
واوضح ان “في حال عدم موافقة الكتل السياسية يلتزم مجلس الوزراء بالقانون ويرشح 25% من ممثلي الكتل و 75% من داخل السلك الدبلوماسي بموجب القانون، او كما وعد وزير الخارجية ان يكون الترشيح بنسبة 50% مناصفة لكن بالنتيجة النهائية جميع المرشحين سيخضعون للضوابط والمعايير التي تعتمدها الوزارة لاختيار السفراء”.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close