لماذا (بالشرق) لا ينفع.. (ربيع وانقلاب)؟..(الفساد والدكتاتورية والارهاب) يتعششون (ببيئة الخوف)

بسم الله الرحمن الرحيم

فالنأتي للعراق..

(ما المشترك) في (فشل التجربة الديمقراطية) .. و(محاربة الارهاب) .. و(محاربة الفساد)؟

المرحلة الاولى.. (فشل التجربة الديمقراطية).. السبب (الخوف):

تحت شعار (سني ارهابي خير من شيعي صفوي).. فعشش سياسيي الفساد السنة بالحكم..

وتحت شعار (شيعي فاسد خير من سني ارهابي).. فعشش سياسيي الفساد الشيعة بالحكم

وتحت شعار (كوردي فاسد.. خير من عربي بعثي شوفيني).. فعششت سياسيي عوائل تمتهن الفساد وتحمل القضية الكوردية.. بتناقض كبير..

وهذا كله نتيجة عدم حل ازمة نوع نظام الحكم قبل الدخول بالديمقراطية بمعنى كان المفروض (فدرلة العراق للمكونات الثلاث – ثلاث اقاليم) ثم بعد ذلك الدخول بالديمقراطية.. (ففي الدول المركبة كالعراق.. ديمقراطية بلا فدرالية يعني الفساد والارهاب معا).

المرحلة الثانية:

(فشل القضاء على الارهاب).. السبب (الخوف):

فالارهاب شرعن (بمن يقاتله انفسهم).. لدى حواضن الارهاب نفسها..

فالحواضن السنية .. (تخاف ما بعد داعش والقاعدة).. (وليس حبا بهما).. (فالبديل المقدم للسنة بعد القاعدة سابقا وبعد داعش هو شيعي موالية لايران).. وتريد من السني (ان يتقبل ذلك)؟؟ (فانظروا للمسالة من عيون سنية وليس عيون خصومهم)..

(فنأتي برئيس وزراء كنوري المالكي يتكلم بان اتباع الحسين يقاتلون اتباع يزيد.. ).. وليس بمعالجة الازمة بتطبيق الفدراليات الثلاث.. (فجعلت الحواضن السنية تتقبل الدواعش حتى الرافضين لها)..

فشوهت الحقائق عبر عنوان:

(حشد محسوب شيعيا امامه وزعيمه ايراني خامنئي).. يعطى مقابله (دولة الخلافة داعش)؟

.. مما يتبين بان:

بداية القضاء على الفساد هو (بانهاء عامل الخوف)..

بيئة الخوف وفرت (الامان للفاسدين).. (وشرعت حكمهم وتدويرهم)..

كل ذلك نتاج (خرائط سايكيس بيكو).. التي وجب تمزيقها واستحداث خرائط شرق اوسط جديد.

وننصح اي باحث بهذا الشان… ان (لا يضع نهاية سوداء.. ) تعكس (فشله بطرح البديل).. كأن يقول (يجب ثورة ثقافية.. وحتى ذلك الوقت.. لتعيش الشعوب الجحيم)؟ ولم يقل لنا ماذا يقصد (بالثورة الثقافية؟؟ ومن يقوم بها؟؟ وكيف؟؟ وما هي الياتها؟؟ ومن يمثلها)؟؟ الخ

ونبين عبر سؤال :

لماذا الامارات ودول الخليج.. نهضت اقتصادية واستقرارا.. ولدى شعوبها رضى كراي عام عن وضعها.. (هل هي شعوب ناضجة مثلا؟؟ في وقت هذه الشعوب الخليجية كانت نسبة التعليم اقل من 1% لديها عند تاسيسها)؟ وكذلك (حكامها معظمهم لم يكن متعلما).. لماذا كلما زادة (ثقافة سياسيي الشرق الاوسط ، يزدادون تعقيدا وتشرذما.. وتعصبا.. وفقدان للمرونة.. بل ويزدادون تحزبا) .. فيفقدون (الثقافة والانسانية والدوبلوماسية بالتعامل).. ويعكسون ذلك على شعوبهم.. هل فعلا هم يزدادون ثقافة بالتعلم والحصول على الشهادات العليا؟؟ ام العكس؟ ام (باسم الشهادة العليا، يقصى شرائح مثقفة وواعية غير متحزبه)؟

هل الشعوب غير ناضجة؟؟ ام نحن نخطئ عندما نطلق على (شعب في بلد).. ؟؟ و الحقيقة هم (شعوب)؟؟ لذلك الانقلابات والانتفاضات والثورات والديمقراطيات تؤزم ولا تحل.. (لانها تدخلنا بصراعات قومية ودينية ومناطقية بالمحصلة).. فالثورات والانتفاضات والانقلابات والانتخابات.. تدور (الفساد واحزاب وزعامات دكتاتورية) وجدت (بالديمقراطية عوامل لبقاءها بتدويرها)… السؤال لماذا؟؟ الجواب (ايضا عامل الخوف).

ثم (اكبر الجرائم) بحق الشعوب.. عندما (ننطلق باي بحث او راي).. باعتبار (الشعوب ملائكة)..

وان (الشعب نزيه.. وما ياتي من شر هو من خارجها)؟ فياتي من يقول (هل هناك عراقي او سوري يرفض استلام الاموال والاراضي او حتى الحصول على رواتب هي ليست من استحقاقاتهم)؟ هذه كارثة بحد ذاته من الذي يطرح ذلك.. (فهو اعتبر الشعوب شريرة وعليه تستحق الويلات)؟ في وقت يجب ان يدرك بانه يجب ان ننطلق من مبدأ (ان الانسان بطبعة شرير ويحتاج الى قانون لتقويمه).. وهذا المبدأ انطلقت منه الشعوب التي تقدمت باوربا وامريكا وماليزيا وكوريا الجنوبية..

بمعنى (الاحزاب الاسلامية والقومية تعتمد على مبدأ .. ان الانسان بطبعة خير.. وما يأتي من شر فيأتي من خارجه)؟؟ لذلك انهارت شعوب ودول نتيجة الانطلاق من هذا المبدأ (فشاعت تهم الخيانة والعمالة، والتكفير.. والتامر الخارجي).. لتبرير كل الافعال الكارثية بانها (وراءها جهة خارجية).. فحملنا الخارج ولم نعالج ازمة الداخل..

فليس من العقول ان نقول ( هل هناك شخص يقول بأنه لا يستحق منصبا سياسيا أو أداريا لانه يفتقد الى المؤهلات؟ )؟ وكأننا نتعامل مع شعب ملائكي وهذا غير موجود بالتاريخ كله.. ؟؟ بل يجب ان نضع قانون (يمنع اي شخص من ان يصل لمنصب سياسي واداري يفقد المؤهلات)..

فلا يوجد شعب يصل مرحلة وعي برفض الفساد والارهاب والدكتاتورية.. (بل يوجد قوانين واليات باي دولة رصينة تضع العراقيل امام الفساد والارهاب والدكتاتورية)..

فالولع بالشخصيات الدكتاتورية القومية والدينية والسياسية.. صفة بكل البشرية.. ولكن وعي الشعوب بوعي قوانينها واليات تطبيق تلك القوانين.. التي تردع الشر الكامن بنفوس الناس من ان يخرج للعلن.. فمثلا الولع بالشخصية الدينية الفردية للبابا كزعيم للمسيحيين المتطرفين وغير المتطرفين.. (عولجت بجعل الفتيكان دولة ترعى شؤون المسيحيين بالعالم ويحضر عليها التدخل بالشؤون السياسية للدولة، وعندما تحقق ذلك .. انهيت صفحة الدكتاتورية لرجل الدين سياسيا)..

فالقادة العادلون (اقوياء بالدول الاوربية مثلا .. لان القانون قوي.. وليس لان الشعوب متطرفيها لا يريدون زعيم قوي نازي كهتلر وفاشي كموسليني مثلا).. انظروا (للشعب الالماني النازي بطبعة.. كيف عم عليه السلام والانسانية والديمقراطية بعد الحرب العالمية الثانية.. نتيجة قوانين فرضت على المانيا من قبل امريكا والحلفاء.. عرقلت بروز النازية والتطرف الالماني القومي والديني، ومكنت الانسانيين والديمقراطيين من الوصول للسلطة والعمل)..

اما (بمنطقة العراق وشعوبه.. عششت وما زالت الدكتاتوريات باسم الديمقراطية وقبلها دكتاتوريات مطلقة كصدام والبعث، والدكتاتوريات العائلية الدينية من ابناء مراجع واحفاد مراجع بل دكتاتوريات خارجية كالخامنئي زعيم ايران و مليشياته بالعراق.. لان هناك قوانين شرعت الخيانة والمليشيات كقانون هيئة الحشد الشعبي..).. (فمشكلة العراق والتغيير الذي حصل بعد عام 2003، بان الذين هيمنوا هي ايران وسوريا بانظمتها الشمولية الدكتاتورية التي انرعبت من اي ديمقراطية حقيقية بالعراق) فعملت على عرقلتها ونشر اديولوجياتها الصفراء (ولاية الفقيه الايرانية)..

ولنتذكر بان الشعوب بالعراق ثارت ضد صدام بكل فرصة ممكنة كالثورات الكوردية والانتفاضة الشعبانية بوسط وجنوب الشيعي العربي.. ولكن قمعت.. (اذن الشعوب لم تركن للدكتاتوريات.. ولكن لم تدعم قوانين باليات صارمة لمنع بروزها مجددا)..

فالدكتاتوريات الحزبية والصنيمة لديها القوانين التي تحميها بالعراق.. والدليل الرعب من انتقاد او مجرد انتقاد قيس الخزعلي او خامنئي حاكم ايران او مقتدى الصدر او ابو مهدي المهندس.. لان مير المنتقد القتل والاغتيال والخطف وا لتعذيب .. لان هناك قوانين تشرع لهم.. وليس لان الشعب يريد ذلك..

فالشعوب بالمحصلة لا تتحمل السبب.. (فكما ذكرنا المانيا كانت السبب بحربين عالميتين.. وبروز اكثر الانظمة والتيارات الشعبية وحشية كالنازية.. ) ولكن العامل الخارجي (الايجابي لقوات التحالف الامريكي) بالحرب العالمية الثانية.. وضع اليات وقوانين تحضر بروز التطرف . وتسمح ببروز المسالمين..

فتقبل الفساد والسياسيين الفاسدين سببها عامل الخوف.. (من جابرك على الموت غير الامر منه)

فالشعوب بالمحصلة ما يظهر بانها تغذي الارهاب والقتل والفساد والفاسدين.. بين من يكون حاضن للارهاب عبر اليات العنف المسلح.. وبين من يكون حاضن للفاسدين.. باليات انتخابية.. تشوبها التزوير .. كلها بسبب (فشل العراق كدولة.. مركزية).. وضم ثلاث مكونات متنافرة لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد. .

فالفكر المتطرف بالعراق هو نتيجة عوامل حاضنة لها قادمة من الخارج كالزرقاوي و ابو ايوب المصري والخميني وخامنئي والاخوان المسلمين وولاية الفقيه .. وحسن البنا وسيد قطب.. الخ ولا ننسى (ميشل عفلق وجمال عبد الناصر للناصريين والبعثيين).. وجدت هذه بيئة حاضنة لافكارها المتطرفة و الشوفينية بالعراق نتيجة (عوامل الخوف بين المكونات)

ما السبب والمسببات التي ادت لفشل شعوب الشرق الاوسط كافة في الحصول على (سيادة القانون والديمقراطية والحرية والحياة المنشودة)؟

فيكتب احدهم:

(قام العرب بالربيع فكان كارثة عليهم، و قاموا بالانقلابات و صار و بالا عليهم، و قام الايرانيون بالثورة الاسلامية فتحولت الى تهلكه اسلامية، و قام الاتراك بالانقلابات العسكرية فكانت النتيجة اردوغان و قام الكورد بالثورات و الانتفاضات فكانت النتيجة الفساد و التحالف مع المحتلين و قام العراقيون بالتعاون مع الامريكان من أجل التخلص من الدكتاتورية الصدامية فصارت مكانها الفساد و الارهاب و القتل و أنعدام الامان. و يقوم اليوم السودانيون بالاعتصامات و المظاهرات و النتيجة ستكون حتما عثمان البشير بدلا من عمر البشير، و الجزائريون أطاحوا أبوتفليقة و سيكون مكانة ( أم تفليقة) و في تونس حرق بوعزيزي نفسة من أجل الاصلاح و جاء مكانه ( أخوان عزيزي). و في مصر تم الاطاحة بحسني مبارك و جاء مكانه حسن مبارك السيسي. و في سوريا يحاولون الاطاحة بالاسد ليأتي مكانه النمر أو الخنزير، و في العراق بعد صدام تطالب جميع الاحزاب بالاصلاح و بدلا من الاصلاح يزداد الفساد و تزداد السرقات.)؟

الاجابة عن كل ذلك ما طرحناه ببداية الموضوع..

واما بخصوص (الصدر) ورسالته التي (حمل فيها الشعب مسؤولية الفساد).. والوضع المزري

فتحميل (الانسان البسيط… مسؤولية ما جرى من فساد وافساد.. وهو الضحية).. بحد ذاتها جريمة.. من قبل الصدر.. ان تحميل المواطن الفقير والشعب.. اكبر من طاقته.. هي جريمة بحد ذاتها.. والكارثة من كان السبب في تردي الوضع بالعراق وضياع الشعب، هو من ينتقد اليوم الشعب.. كمقتدى الصدر الذي هو اول من اسس مليشيات خارج ايطار الدولة (جيش مهدي) واول من سخر الداخل لخدمة اجندات خارجية بتصريحه (ان جيش مهدي اليد الضاربة لحماس و حزب الله اللبناني).. في وقت حماس حركة تكفيرية.. و حزب الله لبنان الموالي لايران رفض اسقاط صدام عام 2003 بتصريح صريح لحسن نصر الله.. واتفاقية الباصات بين حزب الله و داعش شاهد على قنوات الاتصال .. ودعم سوريا حليفة ايران للارهاب .. باعتراف نوري المالكي الذي اتهم سوريا الاسد بدعم الارهاب بالعراق..

ان من مكن الفاسدين من رقاب الناس هم من يدعون اليوم للاصلاح ومحاربة الفساد وعلى راسهم مقتدى الصدر..

اما(كيفما تكونوا يول عليكم).. كلام لا ينطبق بهذا الشان.. (فالشارع الشيعي بالعراق باغلبيته كان ضد مليشيات الصدر وتغول مقتدى.. ولكن مخالب مقتدى الصدر المسلحة ارعبت الناس ونشرت بين الناس الخوف).. فكيف بعد ذلك (كيفما تكونوا يول عليكم)؟؟ فهل مثلا نقول (العراق تولى عليهم صدام.. لان الشعب وراء ذلك)؟ (هل الصدر الثاني تولى على حكم العراق صدام.. لان كيفما تكونوا يولى عليكم)؟

ثم هناك عملية انتخابية بالعراق ولكن لا يوجد ديمقراطية.. اي ديمقراطية ومصير من ينتقد قيس الخزعلي او ابو مهدي المهندس او خامنئي حاكم ايران.. القتل والخطف؟؟ وبعد ذلك تقولون ديمقراطية؟ اي ديمقراطية واكثر من 90% من الناخبين بوسط وجنوب لم يشاركون رفضا للعملية السياسية الفاسدة وكتلها ولكن التزوير كان له اليد العليا بدعم من عامل خارجي ايران.. ومليشياتها واحزابها الفاسدة العفنة.

فقبل ان تطلب من الشعب يا (مقتدى الصدر) ان لا ينكر اخطاءه ومساندته للفاسدين.. (انتقد نفسك) فانت اول من سننت سنن السوء (فاسست مليشيات خارج ايطار الدولة، لتكون سنة تتفخر من مليشياتكم جيش مهدي، العصائب والكتائب والنجباء.. الخ).. (انتقد نفسك .. فانت ترفض اليوم زج شباب العراق بالمستنقع السوري كمسلحين، وانت اول من صرحت وشرعت ذلك، بقولك ان جيش مهدي اليد الضاربة لحماس الفلسطينية وحزب الله لبنان).. (وانت اول من وقفت ضد العملية السياسية واعتبرت الضاري شيخ المجاهدين في وقت الضاري وصف القاعدة منه وهو منها.. الخ).

يجب ان لا تنكر المؤسسة الدينية دورها بالفساد وفشل التربية والتعليم والتفكك الاخلاقي والثقافي والاجتماعي والقانونوي والعلمي والوطني.. (فمن منا ينكر بان الاحزاب الاسلامية لا تؤمن اصلا بالفكر الوطني وتعتبر العراق امارة تابعة للجمهورية الاسلامية الايرانية .. وان خامنئي حاكمهم .. فشرعوا الخيانة باسم العقيدة).. اضافة لتفكك قانوني عندما اصبحت العمامة اعلى من القانون.. ولحد اليوم يعجز القانون عن تفعيل مذكرة اعتقالك.. بتهمة قتل السيد الخوئي.. ودور المؤسسة الدينية بنشر الاساطير ومحاربة النظريات العلمية بمدارسها الدينية الجاهلة..

ثم (اصلاح نفسك يا مقتدى الصدر) ليس بالاعتزال والانزواء والاعتكاف.. بل بعرض (اخطائك.. ودورك الكارثي بالعراق بعد عام 2003).. فانت اجرمت بحق الشعب فيجب مصارحة الشعب بجرائمك.. ثم (اصلاح المقربين لك.. هو باحالتهم للقضاء . وليس بابعادهم مع الاموال التي سرقوها واثروا بظلك.. )..

ثم (الاستقواء على الشعب بالسلاح.. اول من بدأهات بمليشياتك جيش مهدي)..

ثم استعطاف الناس (بدعوى انك سوف تذكر الافات تباعا ان بيت الحياة والا فاسالكم الفاتحة والدعاء) فهذه طريقة مضحكة وهزلية.. فانت اكثر شخص محصن بارتال السيارات الحديثة والحمايات والجيوش التي لا يعرف لحد الان من يمولها؟؟ ومن اين لك رواتب ازلامك.. منذ عام 2003 لحد اليوم..

ورسالتنا لاحدهم:

اولا: الذي يسمعكم يظن اننا في ظل وحدة العراق (عشنا كسويسرا لا حرب ايران 8 سنوات، ولا حرب الكويت، ولا الحصار المدمر، ولا سوء خدمات ووضع امني مزري،و فساد مالي و داري، وصدام و الببعث وداعش والقاعدة وخامنئي ومليشيات ولي الفقيه وسليماني، والانفال وحلبجة والمقابر الجماعية، والقتل على الهوية، الخ الخ الخ

ثانيا: يوغسلافيا انقسمت على اسس دينية وقومية.. والبوسنة والهرسك وكرواتيا وصربيا .. الخ.. وحتى الولايات التي اقيمت بيوغسلافيا على اسس قومية وراءها نزعة مذهبية ايضا.. فهذا شيء طبيعي.. وانظر كيف يوغسلافيا مستقرة بعد اربع سنوات حروب فقط؟؟ في حين العراق اكثر من 80 سنة حروب وكوارث وازمات ولم يستقر ولن يستقر.. لانه اسس على ضم مكونات متنافرة لا يجمعها جامع ولا يوحدها موحد.

ثالثا: العراق اليوم بظل وحدته هو ضيعة بيد ايران.. و صور قادة ايران الخميني و خامنئي تملئ العراق من قبل المليشيات و الاحزاب القذرة الموالية لايران.. والعراق لا صناعة ولا زراعة ولا خدمات ولا طاقة وكلها مرتهنة بيد ايران.. اليس كذلك؟

رابعا: الغريب .. انك تحذر الغرقان من البلل؟؟ عزيزي الحروب الاهلية حصلت بظل وحدة العراق التي فتكت بالملايين تهجيرا وقتلا.. فماذا تسمي الحروب ضد الكورد؟؟ وقمع انتفاضة اذار عام 1991 ضد الشيعة والكورد، والحرب الاهلية بالقتل على الهوية الطائفية؟؟ والحرب ضد داعش.. الخ كلها يا عزيزي حروب ذات نزعات قومية ومذهبية..

وبخصوص بغداد هل سوف تنقسم بحالة (التقسيم):

الجواب/

بغداد غير قابلة للتقسيم.. بحكم انها محافظة صغيرة الحجم (اصغر محافظة بالعراق) حيث قزمها حزب البعث .. حيث كانت مساحتها 16 الف كيلو متر مربع.. ثم قطع عنها صدام سامراء وبلد و الدجيل (امتدادها الزراعي) وضمها لمحافظة مستحدثة باسم (صلاح الدين) ليكون مساحتها اقل من 5 الاف كيلو متر مربع..ـ

وبغداد صراع على الهوية.. (مركزها اغلبية شيعية عربية)).. طوقها عبر العقود الماضية تم (تسنينه بحزام سني طائفي)..ـ تعرض لتضعضع بعد عام 2003 بالاحداث واخرها ما جرى بجرف الصخر مثلا الذي افرغ من المستوطنين الذين جلبتهم الانظمة السابقة..ـولا تنسى بان (مدينة بسمايا اصبحت ذات غالبية شيعية) ففكت الطوق عن بغداد.. بالجهة الجنوبية.. ـ

اما عن اقليم الشيعة العرب.. بوسط وجنوب:

نبين هي الخطوة الاولى للتخلص من الصراع الطائفي على عموم العراق، والتخلص من العنصرية.. تخيل لو كان العراق فدراليا قبل عام 1980 هل كان يمكن لصدام ان يخوض حرب ايران ويغزو الكويت؟؟ الجواب كلا.. هل كان لايران القدرة على التدخل بشؤون العراق وشيعته؟ الجواب كلا.. بحكم ان اقليم وسط وجنوب يقطنه اغلبية شيعية عربية،ـ هم على نفس الشاكلة لمن يقطن الاحواز.. فعليه يصبح الاحوازيين يطالبون بالانظمام لاقليم الشيعة العرب بوسط وجنوب.

المحصلة:

الفساد (بالشرق) يتعشش (ببيئة الخوف) (الخوف ولد..الدكتاتورية والفساد والقتل والارهاب والمليشة)

……………………….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

………………………

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close