الحكومة البريطانية تضاعف استثماراتها في العراق

ترجمة/ حامد أحمد

أعلنت الحكومة البريطانية عن مضاعفة دعمها لتعزيز استثماراتها وصادراتها للعراق بقيمة 1 مليار جنيه استرليني وذلك لتطوير تنمية الاقتصاد العراقي ومساعدة الحكومة العراقية في تنفيذ مشاريع بنى تحتية مهمة .
جاء ذلك على لسان وزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس، خلال أول زيارة له للعراق منذ سنة حيث التقى برئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي وأعلن ان وكالة تمويل الصادرات البريطانيةUKEF ، ستقدم دعماً اضافياً للشركات البريطانية العاملة في العراق بمقدار مليار جنيه استرليني توفر من خلالها فرص عمل وتعزز الاستقرار في العراق وبذلك يصبح الدعم الكلي للعراق بقيمة 2 مليار جنيه استرليني .
وأكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بعد لقائه وزير الدولة البريطاني فوكس في بيان “على تطوير الاقتصاد والتجارة والاستثمار والقطاعات الحيوية في العراق بعد تحقيق الانتصار على داعش، مشيرا الى ان استقرار العراق يمنح فرصة اكبر للاستفادة من الخبرات البريطانية في تطوير الاقتصاد العراقي والشركات المتوسطة والصغيرة.
من جانبه قال الوزير البريطاني بان الاموال ستتوزع على مشاريع تنموية مختلفة تقوم بها الشركات البريطانية العاملة في العراق منها مشروع مياه ومعالجة مياه الصرف في كردستان، وكذلك بناء محطتي كهرباء توربينية في البصرة وتطوير محطة المسيب جنوب العراق، فضلا عن قرض بقيمة 220 مليون دولار لتطوير وتجديد محطات توليد كهرباء غازية قديمة في البلد وقال وزير التجارة، فوكس، في تصريحات لموقع بزنز كوارتر “الأجواء في بغداد تدعو للتفاؤل، والعراق يشهد الآن استقراراً أكثر من اي مكان في المنطقة. الحكومة البريطانية ومن خلال عملها عن قرب مع القطاع الخاص البريطاني وشركائنا العراقيين، فإن لها دوراً أساساً تلعبه في تحقيق الازدهار الاقتصادي للعراق على المدى البعيد. الدعم المالي البالغ 1 مليار جنيه استرليني الذي أعلنا عنه سيساهم بشكل كبير في تعزيز قدرتنا على تحقيق هذا الهدف. ان مستقبل العراق مشرق وستواصل وزارتنا العمل بشكل غير منقطع لضمان الحفاظ على هذا الاستقرار من خلال توفير فرص للعاملين الكفوئين من مواطني البلد للتطور اكثر لمصلحة الجميع .”
وأشار المسؤول التجاري البريطاني بانه سيلتقي خلال زيارته بالشركاء العراقيين من اصحاب مشاريع القطاع الخاص الصغيرة الذين وصفهم بانهم يعملون لخلق قطاع خاص نشط يشارك في تحقيق الاستقرار الدائم للعراق وازدهاره. وسيلتقي ايضا بشركات بريطانية تعمل في العراق ضمن مشاريع حيوية تدخل في مجال جهود اعادة الاعمار في البلد .
وقال مدير شركة سيمنز يو كاي البريطانية الايرلندية لمشاريع الطاقة الكهربائية في العراق ستيف سكرمشا بان التمويلات الاضافية المقدمة من الحكومة البريطانية ستساعد في تجديد وتطوير قطاع الكهرباء في العراق ونتطلع للعمل اكثر مع الحكومة البريطانية والعراقية لتحقيق فرص استثمارية مستقبلية، مشيرا الى ان الشركة البريطانية استعانت مسبقا من هذا الدعم المالي لتطوير وتأهيل محطة المسيب للطاقة الكهربائية .
ومضى بقوله “سيشكل هذا الدعم المالي أمرا حيويا للشعب العراقي الذي سينتفع من تحسن توليد الطاقة الكهربائية وكذلك من توفير فرص عمل لابنائه من جهة اخرى”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close