حرائق نوتردام اشعلت قلوب الملايين أسفا وحزنا و تركت الرب غير مباليا

بقلم مهدي قاسم

لم تكن كاتدرائية نوتردام مجرد كنيسة فحسب ، كأية كنيسة
تقليدية أخرى في العالم ، إنما كانت أكبر و أعظم من ذلك تجسيدا ورمزا ، حيث بات زاخرا في ذاكرة الملايين ممن قرأوا رواية ” أحدب نوتردام ” لفيكتور هيجو ..

فمن هنا ذلك الأسف الشديد ، بل الحزن و الأسى العميقين
على تعرضها لتلك الحرائق الهائلة والمباغتة ، التي التهمت أبراجها و سطوحها بنهم عجيب ، وهي تنهار مشتعلة وسط ذهول و صيحات البارسيين وباقي السياح الأجانب أسفا و حسرة ..

فضلا عن بنائها المعماري الجميل و المهيب بأبراجه الرشيقة
و المداعبة لخصلات الغيوم العابرة و الأعمال الفنية القيمة الزاخرة الأخرى التي كانت تحتويها ، بمعنى أنها كانت أكثر من مجرد أن تحتسب ككنيسة ، إنما جمعت ما بين كاتدرائية عريقة ذات قرون غابرة بعمر بلغ الثمانمائة عما ،ولكن قبل كل ذلك كان يشكل رمزا مجسدا للفرنسيين
و متحف زاخر بجماليات فنية ، و تحفة معمارية و مكانا اليفا ووديا أشبه بصديق حنون ، ، بإمكانك أن تلتقيه كل يوم بدون شعور بملل أو ضجر ، مكان مميز و شاخص بجماله الأخاذ ، بحضوره المكاني الدافئ والحميم هذا بالنسبة لغير الدينيين أو المتدينين ، أما بالنسبة لذوي المشاعر
الدينية فأنها كانت بيت الله لممارسة طقوس و ابتهالات و تجنّحات روحية من أجل اللقاء مع الرب ، الرب الذي لسبب من الأسباب لم يحم بيته من الحريق ، فتركه لقمة سائغة بين أشداق ألسنة نار شاهقة و شرسة و جشعة و نهمة ، فالتهمت هذا الصرح و الحصين المتين والتاريخي العريق
في أقصر وقت ممكن ، كجائع يزدرد لقمته بسرعة فائقة !..

يا ترى ماذا كان يقول فيكتور هيجو الذي خلّد و جّسد هذه
الكاتدرائية في روايته الشهيرة ” أحدب نوتردام ” وهو يراها متفحمة بأنقاضها المسوّدة من شدة الحريق وعاصفة النار الهوجاء؟ …

فهل أن الرب لم يعد بعد الآن بحاجة إلى بيوت له ، ليدعها
نهبا ألسنة نيران جائعة بدون أي تدخل أن إحداث معجزة إنقاذ .. ؟ ..

أم أراد التعبير عن يأسه من إصلاح البشر لأنفسهم ؟..

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close