التفكير الصائب والتوافق الاجتماعي ـ 3

* د. رضا العطار

اننا نحتاج التفكير الحسن عبر استخدام العقل الباطن بالاسترخاء والحضانة حتى تستثار العواطف المكبوتة, فننتفع بما فيها من اختبارات. وايضا بما فيها من توترات وكبت، تفتق التفكير وتكسبنا البصيرة والوصول الى نتائج قد لا تتفق مع المنطق القائم ولكنها صحيحة في ضوء اختباراتنا. ولذلك كثيرا ما يؤدي المرض والتزام الفراش شهرا الى تفكير جديد يقارب الأختراع وتغيير الشخصية.

وكذلك نجد احيانا جمودا في التفكير. ووقفة لا نتحرك منها. وفي اكثر الاحيان يرجع ذلك الى عقدة ذهنية خفيفة غابت عنا ولكنها اندست واستقرت. والتهيج الخفيف يعيد الى الذهن حركته. كأن نمشي بسرعة، فإن حركة المشي تحدث حركة في الذهن فتتوارد الافكار ويتفكك الجمود.

كما ان الارادة تحدث الخيال احيانا وتنظمه. مثلما ان الرغبة في الطعام تحدث خيالات وتفتح المشاعر, سواء في اليقظة ام في النوم. واذا تركنا الذهن حرا صارت الخيالات عابثة لا قيمة لها ولذلك يجب ان نسيرها ونوجهها بالارادة.

ان الطمأنينة التامة والعواطف المشبعة التي لا تجوع, كلتاهما تحدث ركودا في التفكير. كأن النفس تقول : التفكير هو خير ما احب, فليس هناك ما يدعو الى الجهد، فالاختراعات التي تكثر زمن الحروب يرجع سببها الى القلق الذي تحدثه.
وقد عزى الجمود الادبي في عصر الملكة فكتوريا في انجلترا الى النجاح المالي المستمر لان الطمأنينة المالية التامة حالت دون التفكير وهذا حق.

كثيرا ما نرى ان الاتجاه السلوكي يعين لنا نوع الكفاءة الذهنية او يكاد . ونحن نختلف في اتجاهنا بأختلاف الحرفة التي نمارسها، فتختلف بذلك انواع الكفاءة العقلية. ولا عبرة بان يقال ان – ذكائنا – مثل طول قامتنا او لون بشرتنا موروث ومحدود. فان الحياة النفسية والفكرية للفلاح تختلف مما هي عليه عند المحامي او المهندس, كما تختلف عند هذين مما هي عند الفقيه المسلم او الكاهن المسيحي.

احيانا نجد في بعض الناس اتجاها استبشاريا وعند الاخرين تشائميا. بعبارة اخرى اتجاها انبساطيا مزاجيا او تسلطيا عدوانيا.
وهذه الاتجاهات تعين للأنسان نوع الحياة النفسية والفكرية التي يعيشها. لكن هناك اتجاهين نفسيين مهمين اخرين لكل منهما قيمة, قيمة كبيرة جدا : هما الاتجاه الذاتي والاتجاه الموضوعي.
الحلقة التالية في الاسبوع القادم !

* مقتبس من كتاب عقلي وعقلك للكاتب الاجتماعي سلامة موسى.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close