القضاء الأعلى يتهم فصائل مسلحة بتجارة المخدرات ويدين «تقصير» الداخلية

اتهم مجلس القضاء الأعلى وزارة الداخلية بالتقصير في مسؤوليتها عن مكافحة المخدرات، فيما قال إن تجار هذه المواد الممنوعة أغلبهم من أصحاب النفوذ والعلاقات ويمتلكون دعماً من فصائل مسلحة غير منضبطة تابعة لجهات متنفذة.

وذكرت صحيفة ‹القضاء› الصادرة عن المجلس في عددها الدوري، أن «إجراءات وزارة الداخلية الخاصة بمكافحة المخدرات بائسة؛ إذ لا يمتلك قسم مكافحة المخدرات الإمكانات الكافية لمكافحة مثل هذه الجرائم»، مشيرة إلى أن «الوزارة لا تدرك مدى خطورة استفحال وانتشار المخدرات»، فيما أضافت أن هذا انعكس على أفعالها، «فقد قامت بتجهيز قسم مكافحة المخدرات بعدد قليل من السيارات والتجهيزات، إضافة لعدم توفير الأبنية الكافية لمنتسبي الأقسام، وعدم وجود مواقف نوعية للموقوفين في هذه الجرائم».

وزادت الصحيفة التي يشرف على إصدارها رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان، أن «الإجراءات السلبية تكتنف عمل الداخلية منها فتح شعب أمنية تابعة للأقسام الرئيسية أدت إلى تشتت في العمل والواجبات في ظل هذه التجهيزات المحدودة».

وأكدت الصحيفة القضائية، أن «أغلب تجار المخدرات هم من أصحاب النفوذ والعلاقات ويمتلكون دعماً من قوات غير منضبطة تابعة لجهات متنفذة، وبهذه التجهيزات لا يمكن تنفيذ أغلب أوامر القبض لاسيما الصادرة منها بحق التجار».

مصادر المخدرات وطرق تهريبها

وبشأن دخول المخدرات إلى العراق، قالت الصحيفة إن «أغلب أنواع المخدرات تدخل من حدود العراق المشتركة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية عن طريق منطقة الأهوار والمحافظات الحدودية لتنقل براً أو من خلال المشاحيف إلى داخل المحافظات ليستورد الغرام الواحد من مادة الكرستال بسعر 10 آلاف دينار وتباع في داخل المحافظات الحدودية 15 ألف دينار وتصل بعدها إلى بغداد وباقي المحافظات بسعر 60 ألف دينار».

وعمّا يهرب جواً إلى داخل البلاد، أكدت الصحيفة أن «المخدرات تأتي عن طريق دولة لبنان والمهرب إليها من دول أميركا الجنوبية، وفي الفترات التي سبقت تحرير محافظة الموصل كانت تهرب الكثير من المواد عن طريق سوريا ومن ثم إلى الصحراء والمناطق غير المحررة ومنها إلى داخل المحافظات».

وذكرت الصحيفة، أن «نقل المواد المخدرة وتوزيعها يكون عن طريق ناقلين يتم استدراجهم بالطرق نفسها أو إغراء بسطاء الحال وسواق سيارات الأجرة بالمال الكثير عن كل نقلة ينفذونها، إضافة لمشاركة عدد من سواق شاحنات النقل البري من المدمنين على تعاطي مادة الكرستال أو حبوب (الصفر-1) التي تمنعهم من النوم لعدة أيام».

ولفتت إلى أن «أغلب الناقلين يقومون باستغلال النساء أو المعاقين في النقل المواد لتجاوز السيطرات الأمنية، أو بإدخال المواد المخدرة في توابيت الشهداء والمتوفين للحيلولة دون خضوعها للتفتيش».

طرق استدراج

ومن أهم طرق استدراج المتعاطين وفقاً لحديث أجرته الصحيفة مع أحد كبار التجار المعتقلين في بغداد، فإن «العصابات تستدرج المتعاطين من خلال المقاهي والمراقص والمساجات وبائعات الهوى المتعاطيات للمخدرات»، موضحاً أن «المروجين يقومون بإقناع المستهدفين أنها منشط عام للجسم». فيما كشفت أن «البداية تكون من خلال توفيرها مجاناً أو بأسعار زهيدة ليضطروا بعدها إلى طلب المادة وتخييرهم بين شرائها بأسعارها الباهظة أو ترويجها وبيعها مقابل كمية محددة منها».

وتعد مادة الكريستال أكثر أنواع المخدرات انتشاراً في العراق لسرعة الإدمان عليها وتأثيرها القوي مقارنة بالبقية، ولا تظهر آثارها بسهولة على متعاطيها، فيما تليها مادة الحشيشة مع انتشار الأفيون والهروين والكوكايين بقلة، إضافة الى الانتشار الواسع للحبوب المخدرة المتمثلة بـ(صفر-واحد) والوردي والقبرصي والكيمادرين وغيرها.

وطال انتشار المخدرات كافة مفاصل الدولة والمجتمع ليصل إلى موظفي الدوائر الرسمية ومنتسبي الأجهزة الأمنية، وطلاب المدارس أيضاً، وفقاً لما يؤكده مجلس القضاء الأعلى.

قلة وعي

وتنقل الصحيفة في تقرير يتناول التحقيقات التي أجرتها المحكمة المركزية في الرصافة عن واقع المخدرات في البلاد، أن «جرائم المخدرات في ازدياد بسبب غياب الردع وقلة الوعي وضعف إمكانيات الأجهزة القائمة على مكافحتها».

وأضافت الصحيفة أن «عدداً كبيراً من فئات المجتمع لا تعرف شكل هذه السموم أو تأثيراتها السلبية على كافة الصعد»، لافتة إلى «دور الإعلام الضعيف في نشر الوعي وتحذير المجتمع من مخاطر المخدرات وآثارها الذي لا يرتقي ومستوى بشاعة هذه الجرائم المرتكبة بحق المجتمع».

وأكد التقرير أن «الغالبية العظمى من المتعاطين هم بسطاء الحال ومن الطبقات تحت المتوسطة، بل أن بعضهم من المتسولين؛ لذا يستدرجون ليكونوا مروجين جيدين لهذه المادة».

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close