حذف الحسن البصري من فئة 10 آلاف يثير استياء محافظته: التهميش طال حتى الاموات

اكد عضو مجلس النواب عن محافظة البصرة عدي عواد يوم الخميس استمرار تهميش اهالي محافظته، وانه لم يقتصر على الاحياء منهم بل شمل حتى الاموات.

وقال عواد في في “تغريدة” له على تويتر اليوم، ان تهميش البصرة وتهميش اهلها لم يقتصر على الاحياء فقط”.

واضاف ان تهميش البصرة شمل “حتى علمائها الراحلين والحسن ابن الهيثم البصري خير دليل عندما استبدلت صورته من العملة العراقية بصورة نصب الحرية”.

وتعاني البصرة اغنى المحافظات العراقية بالنفط والغاز من تردي الواقع الخدمي، والاقتصادي وانعدام شبه تام لأبسط مقومات الحياة من ماء وكهرباء الامر الذي ادى الى انفجار تظاهرات شعبية في صيف العام الماضي سقط على اثرها عشرات القتل والجرحى من المحتجين.

وكان مجلس محافظة البصرة العراقية الغنية بالنفط اقصى جنوب العراق، قد صوت مؤخرا بالأغلبية المطلقة على تحويلها إقليماً، داعياً المحافظات الراغبة إلى الالتحاق بالإقليم المزمع. وانطلقت دعاوى إقليم البصرة في وقت مبكر بعد الغزو الأميركي في 2003، لكنها لم تتكلل بالنجاح لأسباب عدة، منها عدم موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد على السير بالإجراءات القانونية لإعلان الإقليم.

وينص الدستور العراقي الدائم على حق “كل محافظة أو أكثر، في تكوين إقليم بناء على طلب بالاستفتاء عليه”. وتتم العملية بإحدى طريقتين: “طلب من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات التي تروم تكوين الإقليم، أو طلب من عُشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تروم تكوين الإقليم”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close